أستراليا واليابان والولايات المتحدة تعمل من أجل حماية الأمن البحري

Three people shaking hands (State Dept./Ron Przysucha)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (إلى اليمين) مع وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس بين ووزير الخارجية الياباني تارو كونو. (State Dept./Ron Przysucha)

تعمل الولايات المتحدة وأستراليا واليابان سوية في سبيل حماية بحر الصين الجنوبي، وخلق فرص تجارية، والنهوض بأمن الفضاء الإلكتروني في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وقد اجتمع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بوزيري خارجية أستراليا واليابان ميريس بين وتارو كونو في 1 آب/أغسطس في تايلانده، حيث تعهدت الدول الثلاث جميعها بتعزيز بقاء “منطقة المحيطين الهندي والهادئ منطقة حرة ومفتوحة ومزدهرة وشاملة للجميع. ”

ومثال على ذلك أن البلدان الثلاثة جميعها تدعم برنامج اليابان في جامعة جنوب المحيط الهادئ الذي يدرب الطلاب من جزر المحيط الهادئ على إنفاذ القانون البحري.

وكان الاجتماع الثلاثي جزءًا من جولة بومبيو إلى المنطقة في الفترة من 31 تموز/يوليو إلى 5 آب/أغسطس. وكان بومبيو قد زار تايلانده في قت سابق من جولته حيث التقى بقادة رابطة دول جنوب شرق آسيا وجرى الاحتفاء بالذكرى العاشرة لمبادرة الحوض الأسفل لنهر ميكونغ قبل أن يتوجه إلى سيدني للاجتماع مع المسؤولين الأستراليين ومن ثم إلى ميكرونيزيا .