إن كنت لا تستطيع التقاط "سلفي" (صورة تلتقطها بنفسك لنفسك) مع الرئيس، للمرة الأولى صار بمقدور الناس أن يبعثوا برسائل إلى الرئيس عن طريق صفحة البيت الأبيض على موقع فيسبوك. (© AP Images)

صار باستطاعة الناس الآن أن يبعثوا برسائل إلى الرئيس أوباما عبر حساب البيت الأبيض على موقع فيسبوك.

والتطبيق المستخدم لإرسال تلك الرسائل اسمه Messenger bot التابع للبيت الأبيض- وهو الأول من نوعه لدى أية حكومة في العالم أجمع– وهذا التطبيق سيجعل “إرسال الرسائل أمرًا سهلا كإرسال الرسائل إلى أصدقائك المقربين”، بحسب ما جاء في الإعلان الصادر عن جيسون غولدمن مسؤول الشؤون الإلكترونية في البيت الأبيض.

اللقاء بين المواطنين والرئيس لم يكن حدثًا غير عادي في السنوات الأولى من عمر البلاد. فالرئيس الأسبق أبراهام لينكون كان يخصّص ساعات دوام منتظمة يستقبل فيها الجمهور. واستبدلت هذه الزيارات الشخصية بالهواتف في ثمانينات القرن التاسع عشر. وفي العام 1994 أطلق البيت الأبيض أول موقع إلكتروني، وهو ما أتاح للمواطنين أن يتصلوا بالرئيس إلكترونيًا عبر الإنترنت.

ولاستخدام تطبيق “بوت”، اذهب إلى صفحة البيت الأبيض على فيسبوك،

ثم اضغط على كلمة (Message) أي “رسالة”، واتصل بالرئيس.

وتعليقًا على ذلك التطور يقول غولدمن: “إن الموضوع يتعلق بإتاحة الفرصة للمواطنين للتعامل مع حكومتهم بطرق جديدة وسهلة باستخدام التكنولوجيات نفسها التي نعتمد عليها في حياتنا اليومية.”

 

أعلاه: تغريدة على صفحة البيت الأبيض تقول: صار الآن من السهولة بمكان الاتصال بنا أكثر من أي وقت مضى.

الرئيس أوباما يهوى التكنولوجيا. وحينما كان مرشحًا للرئاسة طلب منه أن يذكر أسوأ عاداته، فأجاب: إنها مواصلة متابعة ومراقبة هاتفه النقال من نوع بلاك بيري. وهذه واحدة من بين خمس حقائق غير شائعة عن الرئيس أوباما.