أمران يرغب الرئيس أوباما أن تعرفهما عن الدولة الإسلامية في العراق والشام

في خطاب متلفز، أوضح الرئيس أوباما أمرين بشأن التنظيم الذي يسمى نفسه “الدولة الإسلامية”:

“إن الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ليست إسلامية، إذ لا يمكن لأي دين أن يتغاضى عن قتل الأبرياء، والغالبية العظمى من ضحايا داعش كانوا من المسلمين.”

“الدولة الإسلامية في العراق والشام ليست حتمًا دولة… ولم تعترف بها أية حكومة، ولم تعترف بها الشعوب التي تستعبدها.”

صرّح الرئيس أوباما في 10 أيلول/سبتمبر بأن الدولة الإسلامية في العراق والشام هي “منظمة إرهابية محض بكل بساطة”، وسوف تضطلع الولايات المتحدة بقيادة الجهود الهادفة الى إنهاء حملة الرعب التي يشنها تنظيم داعش في منطقة الشرق الأوسط”. وتابع مؤكدًا، “إن هذه المعركة ليست معركتنا لوحدنا”، مشيرًا الى أن هذا الجهد سوف يوّحد الولايات المتحدة مع تحالف عريض من الشركاء الدوليين.

إلى أي مدى سوف يذهبون؟

وجاء في كلمة الرئيس أوباما قوله، “في منطقة شهدت الكثير جدًا من سفك الدماء، يبقى هؤلاء الإرهابيون فريدين في وحشيتهم. إنهم يعدمون السجناء الواقعين في الأسر. ويقتلون الأطفال. ويستعبدون ويغتصبون ويرغمون النساء على الزواج. وقد هددوا أقلية دينية بالإبادة الجماعية”.

“إننا نقف إلى جانب الناس الذين يقاتلون من أجل حريتهم ونحشد دولاً أخرى باسم أمننا المشترك وإنسانيتنا المشتركة.”

وأكد الرئيس أن الولايات المتحدة سوف تبذل بالتعاون مع شركائها، جهودًا ثابتة ودؤوبة لاجتثاث الدولة الاسلامية في العراق والشام”. كما سوف يقدم 475 عسكريا أميركيًا تدريبات للقوات العراقية والكردية وسيزودونها بالاستخبارات والمعدات، وسوف تعمل الولايات المتحدة مع دول أخرى لقطع التمويل المقدم إلى الدولة الإسلامية، ولتبادل المعلومات الاستخباراتية حول المجموعة الإرهابية ولمنع مقاتلين أجانب من الانضمام إليها.

بالإضافة إلى ذلك، سوف تزيد الولايات المتحدة المساعدات الإنسانية الأميركية إلى المواطنين في العراق وسوريا الذين يتعرضون للتهديد من مجموعة الإرهابيين، ومن بينهم مسلمون سنة وشيعة وعشرات الآلاف من المسيحيين وأفراد أقليات دينية أخرى. وشدد الرئيس أوباما على “إننا لا نستطيع أن نسمح بطرد هذه المجموعات من أوطانها العريقة.”

حشد مشترك:

وفي النهاية أعلن الرئيس، “إننا نقف الى  جانب الناس الذين يكافحون في سبيل حريتهم ونحشد دولاً أخرى باسم أمننا المشترك وإنسانيتنا المشتركة”.

يتوفر النص الكامل لتصريحات الرئيس على الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض.

في نفس السياق ، دعا مؤخرًا وزير الخارجية كيري أيضًا إلى تشكيل تحالف عالمي لدحر تهديد داعش، وذلك في مقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز.