العلوم تحتاج إليك. وأنت بدورك يمكنك أن تساعد العلماء في تفتيش وفحص البيانات الناتجة عن التكنولوجيا المتطوّرة بدقة واختيار الأجزاء المهمّة منها.

وهذا الأمر يحدث بالفعل، لأن مئات الآلاف من العلماء المواطنين من مختلف أنحاء العالم يعملون على تسريع أبحاث الفضاء والسرطان، وتحسين المحافظة على الحياة البرية وإصلاح الأضرار البيئية.

وقد تكون هناك حاجة إلى بعض التدريب عبر الإنترنت. ولكن في كثير من الحالات، فإن كل ما تحتاجه للمساعدة هو جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي، في بعض الأحيان، وبعض المهارات في التعرّف على الأنماط والتصنيف. هذا العمل يعلمك حول الأبحاث الرائعة ويقدم فهمًا جديدًا للمواضيع العلمية وروابط مع زملاء من العلماء المواطنين وحتى مع كبار الخبراء.

في ما يلي خمسة مساعي تنتظر منك القيام بها:

صيادو الكواكب

ابحث عن كواكب خارج نظامنا الشمسي من خلال تحليل البيانات الواردة من تلسكوب الفضاء كبلر التابع لوكالة ناسا. أنظر إلى منحنى الضوء، والسلسلة الزمنية لقياسات سطوع النجوم، وضع علامات على التغيرات الحاصلة في درجة السطوع. أضف اكتشافاتك إلى 1200 كوكب تم اكتشافها حتى الآن.

مركز الأعاصير

طارد الأعاصير المدارية لمساعدة علماء المناخ في توقع سلوك الأعاصير المدارية في المستقبل. قم بتصنيف وتفسير صور الأقمار الصناعية المأخوذة بالأشعة تحت الحمراء للعواصف الماضية. سوف تساعد مداخلاتك العلماء في إجراء تقدير أفضل لشدة العواصف في المستقبل.

إحصاء الطيور في فناء منزلك

شاهد الطيور في منطقتك وانضم إلى إحصاء الطيور في سائر أنحاء العالم. العد يساعد الباحثين في فهم أفضل لتوزيع وحركة الطيور. قم فقط بإحصاء أعداد وأنواع الطيور التي تشاهدها. في العام 2016، رصد المشاركون في أكثر من 130 بلدًا 5689 نوعًا.

البوابة الإلكترونية للعوالق

ندعوك إلى الغوص (الافتراضي) في المحيط لمساعدة العلماء في فهم العوالق وكائنات المحيط الصغيرة. يتضمّن عملك تعليم وتصنيف الصور الملتقطة بواسطة نظام تصوير تحت الماء. باعتبارها مؤشّرات للصحة البيئية في المنطقة البحرية، إذ إن العوالق تخبر العلماء الكثير.

المركبة الفضائية ستاردست  [email protected]

ساعد في التأكد مما إذا كانت المركبة الفضائية ستاردست قد أعادت جزيئات الغبار التي جمعتها من بين النجوم إلى الأرض. أنظر إلى الصور للبحث عن تأثير الغبار. إذا اكتشفت جزئية، يمكن أن تعطيها اسمًا، وهذا الاسم سوف يظهر في البحث العلمي المتعلق بالموضوع.