الولايات المتحدة هي أكبر مورد للمواد الغذائية والزراعية إلى تايوان، ما يجعل الجزيرة من بين أفضل 10 أسواق للمنتجات الغذائية والزراعية الأميركية.

قال براين كوبيكي من شركة كاواي كوفي (Kauai Coffee Co)، ومقرها في هاوائي، والذي عاد مؤخرا من أول بعثة تجارية لوزارة الزراعة الأميركية إلى تايبيه، “إن المشترين الذين تحدثنا إليهم بصفة عامة يُقدّرون الجودة العالية للبضائع الأميركية.”

وكرر المعنى نفسه ريك بيترسون من شركة نورث ويست هازلنت (Northwest Hazelnut Company) في ولاية أوريغون، الذي انضم أيضًا إلى حوالى 50 منظمة وشركة زراعية أميركية شاركت في البعثة التي امتدت من 22 إلى 25 نيسان/إبريل، قائلا “إن عبارة ’صنع في الولايات المتحدة الأميركية‘ تضمن للمشتري منتجًا عالي الجودة.”

أعلاه، تغريدة لإدارة الخدمات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة الأميركية على حسابها بموقع تويتر تقول: “كانت الاجتماعات بين الشركات الأميركية والتايوانية قوية وفعالة هذا الأسبوع خلال مهمة البعثة التجارية لوزارة الزراعة الأميركية إلى تايبيه، تايوان التي تعد ثامن أكبر سوق لصادرات الولايات المتحدة، والمشترون هناك يعتبرون الولايات المتحدة مورّدا موثوقا به للمنتجات الزراعية والغذائية العالية الجودة!”

أهم المنتجات الزراعية التي يتم تصديرها إلى تايوان هي فول الصويا والذرة واللحم البقري والقمح والفواكه الطازجة، حيث بلغ إجمالي المبيعات في العام 2018 ما يقرب من 4 بلايين دولار.

وفي المقابل، تستورد الولايات المتحدة من تايوان ما يُقدّر بحوالى 400 مليون دولار من المنتجات الزراعية كل عام، معظمها نباتات الحدائق، والوجبات الخفيفة، والفواكه والخضروات المجهزة، والشاي.

وقال كين إيسلي، المسؤول بوزارة الزراعة الأميركية الذي قاد البعثة التجارية، “على الرغم من أنه سوق ناضج ومستقر، فقد شهدنا معدل نمو بلغ 19 في المئة العام الماضي.”

وقدّر إيسلي أن الاجتماعات المباشرة خلال الرحلة التي استغرقت أربعة أيام قد تُحقق أكثر من 15 مليون دولار من المبيعات الجديدة. وقال “إنه سوق مستقر وراسخ للغاية بالنسبة لنا.”

منتجات لها “سمعة جيدة”

قالت ليزا كلوتير، ممثلة شركة (Whistling Andy Distillery) في مونتانا، إن المشترين التايوانيين الذين تحدثت إليهم كانوا مفتونين بالمنتجات الكحولية المنتجة من المواد الطبيعية التي تأتي مباشرة “من المزرعة إلى عملية التقطير” والمصنوعة من الحبوب المزروعة في مونتانا حيث تُستخدم النباتات المحلية من الشعير والقمح وحبوب الشاودار في عملية التقطير لإعطاء نكهة للويسكي والبوربون اللذين يُصنعان يدويًا في الشركة.

وقالت إن المشترين من تايوان يبحثون عن منتجات “لها سمعة جيدة لتناسب أذواق المستهلكين لديهم.”

وقد شملت البعثات التجارية لوزارة الزراعة الأميركية بعثات إلى كل من البرازيل والهند وإندونيسيا وكوريا الجنوبية.