Man holding hand for swearing in
زاهد قريشي يؤدي اليمين الدستورية خلال جلسة استماع للجنة القضائية في مجلس الشيوخ حول الترشيحات القضائية في نيسان/إبريل في واشنطن. (© Tom Williams/AP Images)

أصبح زاهد قريشي، وهو ابن لمهاجرين باكستانيين، أول قاض فيدرالي مسلم في أميركا.

إذ وافق مجلس الشيوخ الأميركي على تعيين قريشي، وهو مدع عام فيدرالي سابق ومحارب قديم في الجيش الأميركي، في 10 حزيران/يونيو قاضيًا في الجزئية الأميركية لمقاطعة نيوجيرسي.

يجسد قيام الرئيس بايدن بترشيح قريشي وغيره العديد من مرشحي الأقليات لمنصب قاض فدرالي سعي الرئيس بايدن الرامي إلى أن تعكس الحكومة الأميركية بشكل كامل تنوع أميركا واتساع خبرتها المهنية. ومن بين مرشحي بايدن الآخرين لشغل مناصب قضائية مؤخرا ثلاث نساء أميركيات من أصل أفريقي وامرأة من أصل آسيوي.

ففي السلطة التنفيذية، ضمت إدارة بايدن هاريس ما يقرب من 1500 شخص متنوع ومؤهل تأهيلا عاليا للعمل في مجلس الوزراء ومناصب أخرى، ما يجعلها الحكومة الأكثر تنوعًا في تاريخ أميركا.

عمل قريشي مدعيًا عامًا ومحاميًا للدفاع عن المتهمين، كما عمل في كل من الخدمة المدنية والخدمة العسكرية. وفي منصبه مساعدًا للمدعي العام الأميركي، أقام الدعاوى في قضايا الفساد العام والاحتيال المالي وغير ذلك من الجرائم. وأثناء خدمته في الجيش الأميركي، عمل قريشي مدعيًا عامًا وتم إيفاده مرتين إلى العراق، وفقًا لما ذكرته عنه كلية روتجرز للحقوق، التي حصل منها على شهادته في القانون.

وفي ممارسة العمل المهني الخاص، ركز قريشي على الدفاع في القضايا الجنائية والتحقيقات في قضايا جرائم الشركات والتقاضي المدني. كما سعى إلى تعزيز التنوع في مكتب المحاماة الذي عمل فيه في نيوجيرسي.