إذا كنت تشير إلى الروما أو شعب الروما باسم “الغجر“، يُرجى منك أن تكفّ عن ذلك. فهذا المصطلح يجعل الناس ينظرون إليهم كمتسولين أو عرّافين أو لصوص. وهذا الاسم يتجاهل حقيقة أن لدى شعب الروما هوية عرقية وثقافية غنية انتشرت من منطقة البنجاب في الهند منذ القرن الثاني.

8 نيسان/أبريل هو اليوم الدولي لشعب الروما، وهو مناسبة للاحتفال بكيفية تأثير ثقافة شعب الروما على العالم. كما أنه أيضًا وقت للتفكّر في الأعداد الكبيرة من أفراد شعب الروما الذين تعرّضوا للاضطهاد والقتل في الماضي، وكيف يستمر العديد منهم في العيش على هامش المجتمع في كثير من الأماكن.

يعيش في الولايات المتحدة مليون شخص من شعب الروما المقدر عدده في العالم بحوالى 12 مليون نسمة. تستضيف منظمة “صوت روما” ومركزها في كاليفورنيا مهرجان هردلجيزي السنوي “للاحتفال بثقافة شعب الروما والتعرف على كفاحهم ومحاربتهم للتمييز العنصري.”

مهرجان هردلجيزي هو احتفال تقليدي لأحياء شعب الروما الذي يكرّم نهاية موسم الطقس البارد وبداية ارتفاع درجات الحرارة. وهو يشجّع الحركة والحياة في الهواء الطلق من خلال الانخراط في الموسيقى والحرف اليدوية والملابس والرقص والطعام وخدمة المجتمع.

هل يُعامَل شعب الروما في بلادك بنفس الاحترام والتسامح اللذين يتمتع بهما الآخرون؟ 8 نيسان/أبريل هو يوم مناسب للتفكّر في هذا السؤال.