American Red Cross poster on left and profile portrait of Clara Barton on right (© FPG/Hulton Archive/Getty Images, © AP Images)
ملصق للصليب الأحمر الأميركي من حوالى العام 1918 يعلن عن الميثاق الفيدرالي للمنظمة. إلى اليمين: كلارا بارتون، مؤسسة الصليب الأحمر الأميركي، في العام 1884. (© FPG/Hulton Archive/Getty Images, © AP Images)
Illustration of woman talking to soldier, others around them (© Bettmann/Getty Images)
كلارا بارتون، ممرضة ومؤسِسة الصليب الأحمر الأميركي، كانت في الأصل تقدم أعمال الإغاثة لجنود الحرب الأهلية الأميركية. (© Bettmann/Getty Images)

بعد أن بلغ منها الإرهاق والتعب مبلغًا كبيرًا في العام 1869 بعد قيامها بتمريض الجنود الأميركيين في الحرب الأهلية الأميركية، اتبعت كلارا بارتون نصيحة طبيبها وشرعت في أخذ عطلة أوروبية طويلة.

لكن الممرضة لم تستطع الابتعاد عن مساعدة الناس.

بعد مرور عام على إجازتها، تطوعت بارتون في اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقرها في سويسرا خلال الحرب الفرنسية البروسية من العام 1870 إلى العام 1871.

عملت مع الدوقة الكبرى لويز، دوقة بادن، لإنشاء مصانع خياطة في مدينة ستراسبورغ الفرنسية ووظفت النساء لصنع الملابس للمقيمين بالمدينة. كما ساعدت النازحين على الانتقال من ستراسبورغ إلى مدينة هاجينو الفرنسية. وذهبت إلى باريس لتوجيه أعمال الإغاثة- بما فيها توفير الطعام والملابس والمال للمدنيين.

تقول سوزان واتسون، المؤرخة وأمينة المحفوظات في الصليب الأحمر الأميركي، “لقد بدأ الأمر كإجازة ثم تحول إلى عمل”. لكن الرحلة ألهمت بارتون بتأسيس الصليب الأحمر الأميركي في 21 أيار/مايو 1881.

استمر الصليب الأحمر الأميركي في إيواء الناجين من الكوارث وإطعامهم وتقديم الدعم النفسي لهم. إنها منظمة تُعلّم المهارات المنقذة للأرواح، وتوفر المساعدة والإغاثة الإنسانية الدولية، وتدعم الأفراد العسكريين وأسرهم.

تزود المنظمة، من خلال حملاتها الداعية للتبرع بالدم، ما يقرب من 40 في المئة من إمدادات الدم في البلاد- كل ذلك من المتبرعين المتطوعين. ويستجيب الصليب الأحمر لحالة طوارئ واحدة كل ثماني دقائق، وفقا لموقعه على الإنترنت.

المهمة المبكرة

في البداية، ركز الصليب الأحمر الأميركي في المقام الأول على الإغاثة في حالات الكوارث المحلية، حيث يمد يد العون والمساعدة للأشخاص الذين انقلبت حياتهم رأسًا على عقب بسبب حرائق الغابات والفيضانات والأعاصير. وكانت المنظمة تجمع الأموال وتجلب الإمدادات للناجين.

Graphic with data on American Red Cross work (State Dept./S. Gemeny Wilkinson)
(State Dept./S. Gemeny Wilkinson)

في أعقاب فيضان العام 1889 في جونستاون بولاية بنسلفانيا، قام الصليب الأحمر ببناء مساكن مؤقتة بينما وفر فرع فيلادلفيا الأطباء والممرضات. وبعد إعصار جزر سي في العام 1893 بالقرب من سافانا، بولاية جورجيا، ساعدت بارتون في توزيع الملابس التي تم التبرع بها على الناجين، وكذلك في إصلاح الملابس للناجين لإعادة بيعها.

وفي العام 1892، عندما كانت بارتون في السبعين من عمرها، ساعدت على أن تمتد المنظمة إلى بقاع أخرى من العالم، ودخلت في شراكة مع منظمات الخدمات الأخرى في أول مهمة دولية للصليب الأحمر- وهي دعم ضحايا المجاعة الروسية.

People at long table outside building (© Library of Congress/Corbis/VCG/Getty Images)
الفلاحون الروس يتلقون التغذية التي كانوا في أمسّ الحاجة إليها. (© Library of Congress/Corbis/VCG/Getty Images)

تقول واتسون إن جهود الإغاثة التي قامت بها المنظمة ساعدت حوالى 700 ألف شخص.

تقاعدت بارتون في العام 1904 بعد أن شغلت منصب الرئيس لمدة 23 عامًا. وبعد ثماني سنوات، توفيت في العام 1912، لكن إرثها ما زال مستمرًا.

خلال الحرب العالمية الثانية، بدأ الصليب الأحمر الأميركي في جمع الدم للقوات المصابة في مراكز الدم في جميع أنحاء البلاد- والذي تم تحويله إلى بلازما جافة قبل أن يذهب إلى المستشفيات الميدانية في الخارج. واستمرت المنظمة في تأسيس أول برنامج للتبرع بالدم للمدنيين على مستوى البلاد بعد الحرب.

Soldiers gathering drums marked 'ETO Blood Bank' alongside military truck (© Bettmann/Getty Images)
الجنود الأميركيون يحملون براميل من الدم المتبرع به بالقرب من ناقلة أفراد على مدرج مؤقت خلال الحرب العالمية الثانية. (© Bettmann/Getty Images)

الصليب الأحمر اليوم

لا تزال المنظمة تتطور. قالت جينيل إيلي المتحدثة باسم الصليب الأحمر الأميركي، إن برنامجًا حديثا معنيًا بلم شمل الأسر بعنوان (Restoring Family Link) قد جمع شمل أكثر من 10 آلاف أسرة فرقتها الحروب والصراعات والكوارث الدولية.

ومع استمرار انتشار كوفيد19 (COVID-19)، يدعم مكتب الصليب الأحمر في مدينة فيتشنزا بإيطاليا الأفراد العسكريين الأميركيين وأسرهم هناك.

Three people wearing masks and adding items in store to grocery cart (© Jennifer Lorenzini/LaPresse/AP Images)
متطوعو الصليب الأحمر يقومون بشراء وتسليم البضائع للمسنين في وسط إيطاليا الذين لا يمكنهم مغادرة منازلهم. (© Jennifer Lorenzini/LaPresse/AP Images)

أما في الولايات المتحدة، فيركز الصليب الأحمر الأميركي على جمع الدم. وتقول إيلي، “لقد طلبنا من المواطنين الأميركيين أن يتقدموا ويتبرعوا، وكان الناس مذهلين في القيام بذلك. فالتبرع بالدم هو عمل أساسي، والناس يساعدون الناس الذين يحتاجون إلى الدم في جميع أنحاء البلاد.”