المسابقات الشعرية تمنح الشباب الثقة للتعبير عن أنفسهم

عندما انضمت الشاعرتان يامين وأمينة إلى فريق المباريات الشعرية في مدرستهما، وفر ذلك لهما حرية الكتابة حول أشياء كانت مهمة بالنسبة لهما. كما ساعدهما في بناء ثقتهما بنفسيهما.

سبق الشعر المنطوق الكلمة المكتوبة. ومع مرور الزمن تطوّر هذا الشكل الفني فاستخدم للترفيه، والتعبير عن المشاعر، وتحدي المجتمعات بطرح أفكار ومفاهيم جديدة.

تشكل المسابقات الشعرية لمسة عصرية لهذه الوسيلة القديمة للتعبير. إذ تجمع الشعر التقليدي مع سرد القصص وتأليف الأغاني والأداء البصري، وحتى الكوميديا الانفرادية. وكما هو الحال بالنسبة لفريق يامين وأمينة، إنها وسيلة رائعة لجمع الناس من مختلف الثقافات والأديان والخلفيات.