النساء الإسرائيليات والفلسطينيات ينسجن السلام عبر الأزياء

يدان تقصان الخيوط الزائدة في قماش مطرز (© Two Neighbors)
النساء الفلسطينيّات يبتكرن أشكالا في فن التطريز لشركة الجارتين، وهي شركة تجارية لتصنيع الأزياء وحقائب اليد تضم فلسطينيات وإسرائيليات وأميركيات. (© Two Neighbors)

كل بضعة أشهر، تلتقي سيدات فلسطينيات وإسرائيليات، في فندق إيفرست في بيت جالا، بالقرب من بيت لحم في الأراضي الفلسطينية، للحديث عن الموضة والأعمال التجارية. والسيدات يعملن مع شركة أميركية تدعى شركة الجارتين (Two Neighbors)، وهي شركة أميركية تستفيد من مواهب التطريز الشهيرة للنساء الفلسطينيات في قرى الضفة الغربية، ومع الخياطات ومصممات الأزياء الإسرائيليات.

تقول جودي العزاري وهي خياطة إسرائيلية، “إن أسلوبنا في العمل معًا بروح من الحب والود يمكن أن تظهر للعالم أنه من السهل للغاية التعايش في سلام وصنع منتجات جميلة معًا.”

امرأتان جالستان أمام بكرات خيوط وغزل (© Two Neighbors)
موظفتان، إحداهما إسرائيلية والأخرى فلسطينية، تتعاونان في تنفيذ مشروع لشركة الجارتين. (© Two Neighbors)

وقالت زميلتها الفلسطينية، المحترفة لفن التطريز، أديم عمرو، إن “العمل معا يقلل الاختلافات في كل شيء.” وقد تلاقت طموحات السيدات مع أهداف صديقين حميمين من ولاية أيداهو كانا قد أسسا شركة الجارتين (Two Neighbors) في العام 2013 هما: أندي مكلوسكي وويت جونز، وكلاهما رجل أعمال ناجح متقاعد كان يبحث عن طرق تمكنه من إحداث فارق في حياة الناس.

بدأت الشركة عملها بعد أن أنشأ جونز في البداية منظمة غير ربحية كانت توفر مكانا للاجتماع على الحدود الإسرائيلية الفلسطينية كي يجتمع الناس ويناقشوا قضايا السلام. وقد لاحظ جونز أن النساء حريصات على أن “يظهرن للعالم أنهن قادرات على العمل معًا” فتم تأسيس شركة الجارتين. وهناك اليوم، حوالي 50 امرأة فلسطينية وإسرائيلية ينتجن ملابس وإكسسوارات نسائية عالية الجودة.

خط الموضة والأزياء

أمراه ترتدي فستانا بفتحة مطرزة (© Two Neighbors)
فستان من تصميم إسرائيلي مزيّن بفن التطريز الفلسطيني التقليدي الذي تتناقله أجيال النساء في جنوب تلال الخليل. (© Two Neighbors)

تقول تارا سوفاج التي التحقت بشركة الجارتين في العام 2017 لتقديم منتجات الشركة وعلامتها التجارية إلى السوق الأميركية إن “النساء اللواتي لم يحصلن على عمل من قبل أصبحن يكسبن أجورًا جيدة، وأصبحن قادرات على إلحاق أطفالهن بمدارس الحضانة، والحصول على الرعاية الطبية، وشراء الهواتف المحمولة.” وأثناء عملهن جنبًا إلى جنب طورت النساء العاملات صداقات عميقة وأصبحن “يعرفن أطفال بعضهن البعض وحكايات عن بعضهن البعض.”

مستقبل واعد

سيدة تحمل حقيبة يد صغيرة جلدية (© Two Neighbors)
التطريز الفلسطينيّ يزيّن حقيبة يد صغيرة جلدية من صنع شركة الجارتين. وشعار الشركة هو “السلام من خلال ثقب إبرة”. (© Two Neighbors)

وفر جونز ومكلوسكي أيضًا للعاملات معهما فرصة التعليم المتخصص في مجال الأعمال التجارية وغير ذلك من التدريبات اللازمة للتخصص في هذا المجال، بما في ذلك تدريب حوالي 30 مطرزة فلسطينية والعشرات من الخياطات الإسرائيليات، ويعتزمان نقل ملكية شركة الجارتين إليهن كليّا في المستقبل القريب.

وقال جونز “إنني عندما أرى هؤلاء النساء يجتمعن معا للتخطيط للخطوات التالية في تطور شركتهن، ويتواصلن فيما بينهن بلغتين، وفي الغالب يكون حولهن أطفال نائمون وأطفال يركضون في أرجاء المكان، فهذا يعطيني أملًا كبيرا في بزوغ مستقبل مشرق، ربما تقوده النساء، ينمو من القاعدة الشعبية ثم يضمّنا معًا في نهاية المطاف.”