النساء السوداوات اللواتي غيّرن عالمنا

Lisa Gelobter sitting and posing for a portrait (© An Rong Xu/The Washington Post/Getty Images)
ابتكرت ليزا جيلوبتر، المخترعة، تقنية الرسوم المتحركة المستخدمة في صور جي آي إف. (© An Rong Xu/The Washington Post/Getty Images)

العديد من وسائل الراحة الحديثة التي نعتمد عليها كل يوم في حياتنا اليومية تحققت بفضل إنجازات نساء أميركيات من أصل أفريقي.

فقد ساعدت المخترِعات السوداوات في تشكيل الطريقة التي نشاهد بها الأفلام، وعقد الاجتماعات عبر الإنترنت، وحتى تدفئة منازلنا وتأمينها. وقد نجحن في تطوير تكنولوجيات جديدة على الرغم من العقبات التي اعترضت طريقهن، مثل مقاومة تطوير منتجاتهن وغيرها من أشكال العنصرية الممنهجة.

وخلال شهر تاريخ المرأة، يسلط موقع شيرأميركا الضوء على بعض النساء السوداوات اللواتي غيرت مساهماتهن عالمنا.

ليزا جيلوبتر (1971-) عالِمة كمبيوتر، ساهمت جيلوبتر في تقنيات الإنترنت التي تدعم البث والألعاب عبر الإنترنت. يستخدم البلايين من الناس ابتكاراتها التي تشمل أدوات الرسوم المتحركة اللازمة لنظام (GIF) التي تُفعّل الرسائل النصية والمحادثات عبر الإنترنت.


Katherine Johnson posing for a photograph at her office desk (NASA)
كان عمل كاثرين جونسون في مركز أبحاث لانغلي في ستينيات القرن العشرين مرشدًا لرحلات وكالة ناسا الفضائية. (NASA)

كاثرين جونسون (1918-2020) عالمة رياضيات رائدة، أجرت جونسون حسابات كان لها الفضل في دفع برنامج ناسا لرحلات الفضاء قدمًا. ورسمت خريطة رحلة آلان شيبرد، الذي أصبح أول أميركي يدخل الفضاء في العام 1961. تم الاحتفال بمساهمات جونسون في استكشاف الفضاء، ومساهمات علماء الرياضيات والمهندسين الأميركيين الأفارقة الآخرين، في فيلم بعنوان “شخصيات مخفية” (Hidden Figures)، أنتجته هوليوود في العام 2016. وقد مُنحت وسام الحرية الرئاسي في العام 2015.


Mae Jemison looking out of space shuttle windows (NASA)
ماي جيمسون تنظر من نوافذ مكوك الفضاء إنديفور (STS-47) خلال مهمته الفضائية في العام 1992. (NASA)

د. ماي جيميسون (1956 -) ذهبت ماي جيميسون إلى المدار على متن مكوك الفضاء إنديفور في العام 1992، لتصبح أول امرأة أميركية من أصل أفريقي في الفضاء. لقد دارت حول الأرض 127 مرة وتدربت جيميسون طبيبة ومهندسة، وكثيرا ما تتحدث إلى الطلاب وتشجع النساء والأقليات على امتهان مجالي الرياضيات والعلوم.


بيسي بلونت (1914-2009) أثناء عملها اختصاصية في العلاج الطبيعي، اخترعت بلونت أجهزة خاصة تساعد مبتوري الأطراف وغيرهم من الجنود الجرحى العائدين من الحرب العالمية الثانية حتى يتمكنوا من تناول الطعام بدون مساعدة. وعلى الرغم من أن اختراعاتها قد ساعدت الكثيرين، إلا أنها واجهت مشقة في الحصول على دعم لأفكارها واضطرت إلى الظهور في برنامج تلفزيوني لعرض اختراعاتها، وفقًا لبرنامج ليميلسون التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذي يمنح جوائز للمخترعين.


أليس باركر (1895-1920) بعد أن ضاقت ذرعًا بفصول الشتاء البارد في نيوجيرزي، صممت باركر فرن غاز طبيعي كان أكثر كفاءة من المدفأة، إذ قلل من مخاطر نشوب حرائق منزلية وألغى الحاجة إلى شراء أو قطع الأخشاب. كانت تصاميمها خطوة كبيرة نحو التدفئة المركزية الحديثة.


ماري فان بريتان براون (1922-1999) نظرًا لقلقها بشأن الجريمة في مدينة نيويورك في ستينيات القرن العشرين، صممت براون، التي كانت تعمل ممرضة، نظام أمان للأبواب الأمامية للمنازل مزودًا بكاميرا ومكبرات صوت ومنبه. وقد مهد اختراعها، الحاصل على براءة اختراع في العام 1969، الطريق لأنظمة أمان مماثلة يتم استخدامها اليوم.


Marian Croak in white dress, smiling and adjusting the straps of her purse (© Johnny Nunez/WireImage/Getty Images)
المخترعة ماريان كروك لديها أكثر من 200 براءة اختراع. (© Johnny Nunez/WireImage/Getty Images)

ماريان كروك (1955-) مع أكثر من 200 براءة اختراع باسمها، اخترعت كروك تحسينات لأنظمة الصوت والبيانات عبر الإنترنت ومهدت الطريق لإجراء مؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت. أتاحت تقنياتها تلقي التبرعات عن طريق الرسائل النصية بعد إعصار كاترينا في العام 2005، ومكنت الناس من التصويت عن طريق الرسائل النصية للبرنامج التلفزيوني الشهير ’أميركان أيدُل‘.