منذ أن ضرب الإعصاران إيوتا وإيتا أميركا الوسطى والجنوبية في تشرين الثاني/نوفمبر، خصصت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ما يقرب من 48 مليون دولار من المساعدات الإنسانية لمساعدة الأسر المتضررة من العواصف في كولومبيا وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا.

وقال وزير الخارجية مايكل بومبيو في تغريدة له في 21 تشرين الثاني/نوفمبر على موقع تويتر: “صلواتنا ودعواتنا لشعوب أميركا الوسطى وكولومبيا الذين يعانون من آثار إعصاري إيوتا وإيتا. وإن الشعب الأميركي يقف إلى جانبكم.”

وقد تضرر من الإعصارين أكثر من 7 ملايين نسمة في أميركا الوسطى وحدها.

ولقيادة استجابة الحكومة الأميركية، نشرت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية فريق استجابة للمساعدة في حالات الكوارث لا يزال متواجدا على الأرض منذ 17 تشرين الثاني/نوفمبر في أميركا الوسطى والجنوبية. وقام أعضاء الفريق بتقييم الأضرار، وحددوا الاحتياجات ذات الأولوية، وقاموا بالتنسيق مع السلطات المحلية والشركاء في مجال المساعدة الإنسانية لتقديم المعونة.

أشخاص واقفون حول مروحية عسكرية (U.S. Southern Command Joint Task Force–Bravo)
بناءً على طلب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ساعد الجيش الأميركي في نقل إمدادات الإغاثة إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها في غواتيمالا وهندوراس، حيث قدم أكثر من 257 طنًا متريًا من الطعام والماء ومستلزمات النظافة والإمدادات الحيوية الأخرى. (U.S. Southern Command Joint Task Force–Bravo)

أعلاه، تغريدة لجون بارسا القائم بعمل نائب مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تقول: ’أخبار: الولايات المتحدة تخصص 30 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لمساعدة المجتمعات المتضررة من إعصاري إيوتا وإيتا. إن هذا التمويل الجديد سيتيح للمساعدات التي نقدمها أن تصل إلى المزيد من الناس، ومساعدتهم على العودة إلى  مجتمعاتهم وبدء جهود التعافي المبكر.‘ 

في 2 كانون الأول/ديسمبر، أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أنها سترسل 280 لفافة إضافية من الأغطية البلاستيكية الشديدة التحمل لتوفير المأوى الطارئ لـ 17 ألف شخص في هندوراس ما زالوا بلا منازل.

كما ركزت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية جهودها في:

  • كولومبيا، حيث ساعدت الرحلات الجوية للوكالة الأميركية للتنمية الدولية حكومة كولومبيا على توصيل 190 طنا متريا من إمدادات الإغاثة.
  • غواتيمالا، حيث تلقى 11150 شخصًا مساعدة نقدية، ودعما يشمل المياه والصرف الصحي والنظافة؛ ومواد للإيواء للمساعدة في إعادة بناء المنازل.
  • نيكاراغوا، حيث تلقى 47500 شخص مساعدات تشمل المياه والصرف الصحي والنظافة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وهي شريك للوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وقال كبير مسؤولي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، جون بارسا، في بيان صدر في 3 كانون الأول/ديسمبر، “إن مساعدة المحتاجين هي قيمة أميركية أساسية، وبصفتها رائدة الشؤون الإنسانية في العالم، تظل الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم المساعدة المنقذة للأرواح للأشخاص المتضررين من الأعاصير.”

طابور من الناس يحملون أكياسًا بلاستيكية من الإمدادات (Adventist Development and Relief Agency International)
في هندوراس، تقدم وكالة التنمية والإغاثة ’أدرا‘، شريكة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، أطقم النظافة وإمدادات الإغاثة الأخرى للأشخاص المتضررين من الأعاصير. (Adventist Development and Relief Agency International)