الولايات المتحدة تبرز قسوة ووحشية إيران في مجال حقوق الإنسان

في العام 2018 تفاقم سجل إيران في مجال حقوق الإنسان الذي كان في الأصل مخجلًا ويبعث على الأسى.

جاء ذلك بين ما تضمنه أحدث تقرير عن حقوق الإنسان الذي تنشره وزارة الخارجية الأميركية سنويًا تمشيًا مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة.

Two photos with close-up of elderly man (© AP Images) and person standing (© Abaca Press), with text overlaid on Iranian human rights

وعند إعلانه عن نشر التقرير عن حقوق الإنسان في إيران وفي 200 دولة أخرى من دول العالم، قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو “لقد أوضحنا لأولئك الذين لا يحترمون فكرة الكرامة الإنسانية أنهم سيتكبدون ثمنًا فادحًا: وأن انتهاكاتهم سيتم توثيقها بدقة.”

وأضاف: “إننا بتوضيح تلك الانتهاكات وبالضغط على الأنظمة غير الملتزمة، نستطيع أن نحدث تغييرًا مؤثرًا.”

يكشف التقرير أن الحكومة الإيرانية كثفت تكتيكاتها القاسية ضد المتظاهرين السلميين الذين خرجوا في المظاهرات التي عمت أرجاء البلاد في العام 2018. وكانت منظمات حقوق الإنسان قد أعلنت في تقاريرها عن مقتل ما لا يقل عن 30 متظاهرًا، والقبض على آلاف الأشخاص، والشكوك في حدوث وفيات بين المحتجزين لدى الشرطة.

Woman looking upward (© Getty Images), with text overlaid on Iranian regime's human rights record

وتوصل التقرير إلى أنه بدلا من التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب تلك الانتهاكات، فإن النظام الإيراني حرص على استمرار اقتراف تلك الجرائم كإجراء روتيني في سياسة الحكومة.

كما ساهم النظام أيضًا في انتهاكات حقوق الإنسان في دول خارج إيران، بما في ذلك تسليح ودعم جماعات إرهابية تعمل في سوريا والعراق واليمن.

وتعليقًا على ذلك قال وزير الخارجية بومبيو “إن ذلك يمثل استمرار نمط القسوة الذي يمارسه النظام على شعب إيران منذ أكثر من 40 عامًا.”