من بين الأعمال التجارية العديدة التي ستستفيد من استثمار الولايات المتحدة في أفريقيا شركة ناشئة في مجال التجارة الإلكترونية تساعد النساء في المجتمعات الأفريقية الريفية على الحصول على الإمدادات اللازمة للمحافظة على الصحة والسلامة.

وستقوم المؤسسة الأميركية الدولية لتمويل المشاريع التنموية، وهي المصرف الأميركي للتنمية، باستثمار أسهم بقيمة مليون دولار في شركة كاشا غلوبال إنكوربوريتد (Kasha Global Incorporated).

وبالإضافة إلى منتجات الصحة والسلامة تقوم شركة كاشا أيضًا ببيع معدات الوقاية الشخصية لمكافحة انتشار فيروس كورونا. وتوجه هذه المنتجات إلى النساء في المناطق الريفية اللاتي، لولا وجود تلك الشركة، لكانت هناك صعوبة في حصولهن عليها.

وقد صممت شركة كاشا موقعها بطريقة تجعله يعمل مع الهواتف البسيطة الأساسية للنساء اللواتي يفتقرن إلى الوصول إلى الهواتف الذكية.

ويقول لورين رودوين، المدير الإداري لإدارة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة في المؤسسة الأميركية الدولية لتمويل المشاريع التنموية، إن من شأن الاستثمار الأميركي أن يساعد الشركة على توسيع نطاق وجودها في بلدان أخرى، وتوظيف المزيد من الوكلاء وتوسيع قاعدة عملائها.

أسست شركة كاشا سيدتان هما جوانا بيشيل وأماندا آرتش. والعديد من العاملين بالشركة من النساء، وهي تقدم خدمات من شأنها مساعدة النساء. عدد العاملين بالشركة يتجاوز 65 موظفًا وأكثر من 200 وكيل يعملون مع نساء في مناطق نائية لمساعدتهن في استكمال عمليات الشراء. ووكلاء الشركة غالبًا من النساء المقيمات في مجتمعات منخفضة الدخل يستطعن القيام بالمرحلة الأخيرة من توصيل البضائع والسلع.

وحتى الآن، استفاد من خدماتها 70 ألف عميل و100 ألف مستهلك فريد من نوعه.

يمثل وكلاء شركة كاشا جزءا حاسم الأهمية من أعمالها. إذ أنهم يعقدون ندوات توعوية وتثقيفية للعملاء عن منتجاتها، ويساعدون العملاء على التقدم بطلباتهم، كما يساعدون في عمليات التوصيل والتسليم.

يقول رودوين، “إن الوكلاء المعروفين في المجتمع يقومون ببناء علاقة وثيقة مع الشركة، والعملاء لديهم مستوى عالٍ من الثقة تجاه الوكلاء”.

في أجزاء كثيرة من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى حيث تكون سلاسل التوريد لمنتجات الصحة والتجميل للمرأة ضعيفة وغير موثوق بها، تكافح النساء ذوات الدخل المنخفض للوصول إلى المنتجات الصحية الأساسية. تقدم شركة كاشا أدوية ومنتجات تجميل وحفاضات أطفال وغيرها بأسعار معقولة. المنتجات الصحية النسائية هي الأكثر مبيعًا. غالبًا ما تتغيب الفتيات في المنطقة عن المدرسة بسبب افتقارهن إلى الوصول إلى هذه المنتجات.

من خلال مثل هذه الاستثمارات، تدعم الولايات المتحدة الملكية المحلية والإدارة المحلية لسلاسل التوريد.

إن جزءًا من قدرة شركة كاشا على مساعدة النساء في المجتمعات الريفية يتمثل في سيطرتها على الموردين الذين تستخدمهم.

ويقول رودوين، “عندما تكون لديك ملكية محلية وإدارة محلية لسلسلة التوريد، فإن العملية تكون أكثر كفاءة ويمكنك أن تكون أكثر مرونة. وهذا الأمر ما هو إلا جزء من الغرض الأساسي للشركة.”

تعرفت المؤسسة الأميركية لتمويل التنمية الدولية على شركة كاشا من خلال مؤتمر ’النساء يُنجِزن‘ (Women Deliver) للعام 2016 في كوبنهاغن، الدنمارك، والذي اجتذب ما يقرب من 6 آلاف شخص من 169 دولة. وتدعم المؤسسة الأميركية لتمويل التنمية الدولية شركة كاشا لأن أهداف الشركة تتوافق مع العديد من برامج المؤسسة، بما في ذلك مبادرة (2X Women’s Initiative) التي استثمرت 3 بلايين دولار في مشاريع النهوض بالتمكين الاقتصادي للمرأة في الدول النامية، ومبادرة الصحة والازدهار (Health and Prosperity Initiative) التابعة للمؤسسة.

ويقول رودوين، “إن المنتجات والمعلومات ستساعد النساء في الحصول على نتائج صحية أفضل، لذلك هذا هو السبب الرئيسي الذي يدفعنا للاهتمام.”