الولايات المتحدة تكافح فيروس كورونا في جميع أرجاء العالم (تحديث مستمر)

(U.S. Air Force/Senior Airman Kristof J. Rixmann)
(U.S. Air Force photo by Senior Airman Kristof J. Rixmann)
هذه المجموعة المتتالية من الصور والتغريدات والمقالات تقدم لمحة عن مدى التزام الولايات المتحدة بمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ويتم تحديثها تباعًا.

 

3 حزيران/يونيو

—–

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في هراري تتحدث عن السجل الإلكتروني للمصابين بفيروس إتش آي في المسبب للإيدز الذي مولت إنشاءه في زيمبابوي مبادرة بيبفار (خطة الرئيس الأميركي العاجلة للإغاثة من الإيدز)، والذي يسهم الآن في جهود الوقاية من فيروس كورونا المستجد هناك.

أعلاه تغريدة على حساب البعثة الأميركية إلى الفاتيكان تتحدث عن تبرعات الأميركيين والمنظمات الدينية الكبرى في الولايات المتحدة التي تستخدم في إقامة مستشفيات للطوارئ، وتوصيل الوجبات الغذائية ودعم المشروعات التجارية الصغيرة كجزء من جهود مكافحة فيروس كوفيد-19 في جميع أرجاء العالم.

2 حزيران/يونيو

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في ياوندي تتحدث عن التدريب الذي قدمته خبيرة إعلامية أميركية عبر الإنترنت للعاملين في مجال الإعلام بالكاميرون من أجل المساهمة في نشر الوعي بين المواطنين لحماية ضحايا فيروس كوفيد-19 من أي اضطهاد أو شعور بالخزي بسبب تلك الإصابة.

1 حزيران/يونيو

أعلاه تغريدة على حساب البعثة الأميركية إلى الاتحاد الأفريقي في أثيوبيا تتحدث عن التعاون بين المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها ووزارة الصحة الأثيوبية والجهات الأخرى المسؤولة عن الصحة للتأكد من إتاحة كل سبل الوقاية والعلاج أمام الشعب الأثيوبي وعدم انتشار فيروس كوفيد-19 بين أفراده. 

أعلاه تغريدة على حساب المكتب الإقليمي للوكالة الأميركية للتنمية الدولية لشؤون دول أفريقيا الجنوبية تتحدث عن المساعدات التي تقدمها الوكالة لدول القارة والتي لا تقتصر على مجرد التمويل وإنما تتضمن التدريب ودعم النظم الصحية وتوفير الأدوية المنقذة للحياة. وتشير إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر متبرع في مجال الحفاظ على الصحة في العالم منذ عقود، وأن مساعداتها تحسن الأوضاع الصحية في الدول المتلقية للمساعدات ما يؤهلها للتصدي بشكل أفضل لفيروس كوفيد-19.  

29 أيار/مايو

أعلاه، تغريدة للسفارة الأميركية في جاكرتا تتحدث عن مواصلة الولايات المتحدة تقديم مساعدتها في المجال الصحي والإنساني والاقتصادي والتنموي لدول رابطة الآسيان، كمبوديا، وإندونيسيا، ولاوس، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وتايلاند، وتيمور الشرقية، وفيتنام، لمحارية كوفيد19.

على مدى العشرين عاما الماضية قدمت الولايات المتحدة مساعدات بأكثر من 16 بليون دولار إلى جنوب شرق آسيا.

28 أيار/مايو

يوجد الآن 30 برنامجًا مشابها لبرنامج جليسات كوفيد (COVIDsitter) في 21 ولاية عبر الولايات المتحدة الأميركية، وبرامج أخرى في كندا والمملكة المتحدة والسودان. يقدم المتطوعون المساعدة للعاملين في مجال الرعاية الصحية لمكافحة كوفيد19 في رعاية شؤونهم المنزلية.”

Woman in face mask holding package with man behind her with thumbs up (© COVIDsitters)
دانيال إلياهوزاده (إلى اليمين) المتطوع ببرنامج ’جليسات كوفيد بنيويورك‘ يؤدي مهمة للدكتورة نيلام خان (إلى اليسار) بعد أن قامت بست نوبات عمل متتالية. كما وصّل إليها سترة واقية لتعطيها للطبيب المناوب الذي سيتسلم العمل منها. (© COVIDsitters)

 

أعلاه، تغريدة على حساب القنصلية الأميركية في كيب تاون تقول: ’تعرّف على نوكوتولا، واحدة من العاملين في مجال الرعاية الصحية المجتمعية البالغ عددهم خمسة آلاف في جنوب إفريقيا والمدعومين من الولايات المتحدة الذين يساعدون في جهود الاستجابة والتصدي لكوفيد19. وهي تلعب دورًا حيويًا، من خلال خطة الرئيس الطارئة للإغاثة من الإيدز (بيبفار)، في فحص وتعليم الناس في أكثر المجتمعات المعرضة للخطر في جنوب أفريقيا.‘

27 أيار/مايو

الولايات المتحدة تواصل قيادة جهود الاستجابة والتصدي لكوفيد19 في العالم، مع التزامها بتخصيص أكثر من 10 بليون دولار لمكافحة الوباء في جميع أنحاء العالم. قال وزير الخارجية مايكل آر بومبيو، “لا يوجد بلد ينافس ما قامت به الولايات المتحدة، حتى ولو من بعيد، للمساعدة في مكافحة هذا الفيروس الرهيب.”

Bar graph comparing global COVID-19 aid response by China, $2 billion, and by the U.S., $10.2 billion (State Dept.)
(State Dept.)

شاهدوا هذا الفيديو لتروا كيف تعمل الولايات المتحدة كجزء من المجتمع الدولي لاستكشاف احتمالات التوصل إلى علاج، وتبادل الأبحاث، وإقامة علاقات شراكة للقضاء على فيروس كوفيد19. وقد انضم القطاع الخاص الأميركي والمؤسسات الأكاديمية والوكالات الحكومية إلى حلفائهم في الجهد الموحد لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

Health workers swabbing patient's mouth as others look on (© AP Images)
(© AP Images)

26 أيار/مايو

أعلاه، تغريدة على حساب السفير الأميركي لدى إلسلفادور، رونالد جونسون، يقول فيها: ’نحن اليوم نفي بالالتزام الشخصي الذي قطعه الرئيس دونالد ترامب إلى الرئيس ناييب بوكيلي بدعم شعب إلسلفادور في لحظة احتياجهم في المعركة ضد كوفيد19. إن هذا التبرع لمستشفى روزاليس هو واحد من التبرعات العديدة المُقدمة إلى إلسلفادور.

إن نشر الولايات المتحدة عشرات الآلاف من الدراسات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد يمكّن الخبراء في جميع أرجاء العالم من استخدام الذكاء الاصطناعي لدفع الأبحاث الرامية إلى التوصل لعلاج لفيروس كوفيد-19 بوتيرة أسرع.

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في بانكوك تتحدث عن مشاركة الأميركيين السخية للمنظمات غير الربحية والمنظمات الدينية للتصدي لجائحة كوفيد19 في بعض الأماكن الأكثر تضررًا في العالم.

22 أيار/مايو

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في مقاديشو تتحدث عن استمرار التعاون بين الوكالة الأميركية وشركائها في الصومال في تقديم المساعدات المنقذة للحياة ومراقبة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كوفيد-19. والاستمرار في تقديم الخدمات الطبية لرعاية الأم والطفل للنازحين داخل الصومال.  

21 أيار/مايو

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في أبوجا تتحدث عن تقديم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الدعم لولاية ووبي بنيجيريا لإقامة محطات لغسيل اليدين في المناطق الاستراتيجية بالولاية كوسيلة من وسائل مكافحة انتشار فيروس كوفيد-19.   

20 أيار/مايو

المتبرعون الأميركيون من كل الديانات الكبرى في الولايات المتحدة يساعدون في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19 داخل الولايات المتحدة وخارجها بإقامة مستشفيات الطوارئ، ونقل وتوزيع الوجبات الغذائية بالشاحنات في جميع أرجاء البلاد، وتقديم الدعم للمشروعات التجارية الصغيرة في جميع أنحاء العالم.

People standing between tents (© Mary Altaffer/AP Images)
الطاقم الطبي يعمل في المستشفى الميداني الذي أنشأته منظمة ساماريتان بيرس لمرضى كوفيد19 في سنترال بارك بنيويورك يوم الأول من نيسان/إبريل. وهي تشبه مستشفى أصغر لعلاج المرضى أنشأته المنظمة نفسها بالقرب من ميلانو في إيطاليا. (© Mary Altaffer/AP Images)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في تيرانا تتحدث عن الدعم الإضافي الذي قدمته الولايات المتحدة إلى ألبانيا بقيمة 900 ألف دولار لمكافحة فيروس كوفيد-19 ليصل إجمالي الدعم الأميركي لتلك الدولة إلى أكثر من 2 بليون دولار.  

19 أيار/مايو

بينما تواصل عشرات الجامعات الأميركية العمل من أجل التوصل إلى لقاحات وإجراء دراسات يُسترشد بها في مكافحة فيروس كوفيد-19، تقدم جامعات أخرى المعدات والخبرة لمساعدة المجتمعات المحلية.

Woman and man in protective gear working in laboratory (© Carlos Osorio/AP Images)
لوتشيا لونا وونغ، إلى اليسار، ومايكل مونتمان الطالبان بكلية الطب بجامعة وين تطوعا في ديترويت يوم 24 نيسان/إبريل في مركز لإجراء اختبارات فيروس كوفيد-19 يقوم بخدمة رجال الشرطة والمطافئ وسائقي الشاحنات وغيرهم من العاملين الأساسيين. (© Carlos Osorio/AP Images)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في جنوب أفريقيا تتحدث عن تبرع الشركات الأميركية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الدينية والأفراد بـ120 بليون راند (عملة جنوب أفريقيا) لجهود مكافحة فيروس كوفيد-19 في جميع أرجاء العالم.  

18 أيار/مايو

الباحثون الأميركيون يتعاونون مع العلماء في جميع أنحاء العالم لإيجاد حلول من شأنها إنهاء وباء كوفيد19. يتراوح التعاون من إجراء تجارب لتعديل لقاح مضاد للحصبة لمنع كوفيد19، إلى الجهود المبذولة لفهم كيفية قيام الأجسام المضادة لجهاز المناعة البشري بمهاجمة فيروس كورونا.

Person in protective suit looking through microscope (© Mongkolchon Akesin/Shutterstock)
يتعاون الباحثون الأميركيون مع العلماء من أستراليا وفرنسا وهونغ كونغ وإسرائيل وغيرها، لإيجاد حلول من شأنها إنهاء وباء كوفيد19. (© Mongkolchon Akesin/Shutterstock)

 

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في إسلام أباد تتحدث عن الجهود التي يبذلها الطاقم الطبي الأميركي في جميع أرجاء باكستان لتدريب الأطقم الطبية هناك على التصدي لفيروس كوفيد-19 ووقف انتشاره.  

15 أيار/مايو

هناك محتالون في جميع أنحاء العالم يحاولون التربح من مخاوف الناس من فيروس كوفيد-19 بأن يعرضوا عليهم أدوية للوقاية أو العلاج من الفيروس. وزارة العدل الأميركية تعمل من أجل وضع نهاية لهذا التحايل.

Illustration showing judge's gavel lying on laptop with drawing promoting vaccine on its cracked screen (State Dept./D. Thompson)
(State Dept./D. Thompson)

حصل باحثون في معهد التعددية الحيوية التابع لجامعة فيرجينيا على منحة تبلغ 10 ملايين دولار، على مدى خمس سنوات، من المؤسسة الوطنية للعلوم التابعة للحكومة الأميركية من أجل إجراء دراسات لرسم خرائط لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ووضع توقع لكيفية تأثر المجتمعات به.

Man standing at whiteboard (© Dan Addison/University of Virginia)
عالم الكمبيوتر مادهاف ماراثي يقود فريقًا في معهد التعددية الحيوية التابع لجامعة فيرجينيا. (© Dan Addison/University of Virginia)

أعلاه تغريدة على حساب البعثة الأميركية إلى الفاتيكان تتحدث عن تقديم الولايات المتحدة لإيطاليا -من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية- مساعدات تقدر قيمتها بـ50 مليون دولار لمواجهة جائحة كوفيد-19. الجزء الأكبر من تلك المساعدات المهمة سيُمنح للمنظمات الدينية التي تشارك بالفعل في تلك الجهود.    

14 أيار/مايو

يبذل المسلمون عادة جهدًا خاصًا من أجل زيادة أعمالهم الخيرية خلال شهر رمضان. وظهور فيروس كوفيد 19 لم يغير ذلك بالنسبة للمسلمين الأميركيين. تعرف على حكاياتهم.

People wearing masks carrying boxes to cars (© Paul Hennessy/NurPhoto/Getty Images)
متطوعون من الجمعية الإسلامية لوسط فلوريدا يوزعون الطعام في 9 نيسان/إبريل في أورلاندو بولاية فلوريدا. (© Paul Hennessy/NurPhoto/Getty Images)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في الأردن تتحدث عن التعاون المستمر بين الأردن والولايات المتحدة منذ سبع سنوات من خلال برامج وكالة الدفاع الأميركية لتخفيض التهديدات، وأن علاقة الشراكة هذه مستمرة حاليا لتعزيز قدرات الأردن على مواجهة كوفيد-19.

13 أيار/مايو

تقف الولايات المتحدة في موقف الصدارة لحماية الصحة العامة في العالم. تتبع هذا الرابط إلى فيديو يوضح الدور القيادي للولايات المتحدة في مكافحة إتش آي في، وزيكا، وإيبولا، وأمراض أخرى مما هيأ المجتمع الدولي للاستجابة بشكل أفضل لجائحة كوفيد-19.

يتواصل البحث العلمي على مدار الساعة في الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى لقاح وعلاج لفيروس كوفيد-19. (© AP Images)

باحثون في مختلف أنحاء العالم ممن شاركوا في برنامج فولبرايت الذي تشرف عليه وزراة الخارجية الأميركية، يستخدمون خبراتهم لمساعدة مجتمعاتهم أثناء جائحة كوفيد-19.

Man holding face shield (Courtesy of Elvis Rivera)
إلفيس ريفيرا خريج برنامج فولبرايت مرتين يحمل أحد أقنعة وقاية الوجه التي صنعها للعاملين في مجال الرعاية الطبية في هندوراس. (Courtesy of Elvis Rivera)

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية يعرب فيها عن سعادته بوجوده في إسرائيل للتنسيق مع رئيسي الوزراء الإسرائيليين حول جهود مواجهة تهديدين رئيسيين هما كوفيد-19 وإيران.

12 أيار/مايو

تعمل الشركات الأميركية، الكبرى والصغرى على حد سواء، على تغيير خطوط إنتاجها بسرعة للاستجابة لطلبات المنتجات التي تساعد على مكافحة فيروس كورونا المستجد. شاهدوا هذا الفيديو لمعرفة المزيد حول كيفية قيام العمال الأميركيين بمساعدة العاملين في المجال الطبي وعامة المواطنين في أن يظلوا محميين ضد كوفيد19 (COVID-19).

Group of health care workers wearing masks (© AP Images)
استفاد العاملون في مجال الرعاية الطبية من تحول اهتمام العديد من الشركات الأميركية إلى جائحة كوفيد-19. (© AP Images)

شركة أميركية مقرها في ولاية كاليفورنيا تستخدم الطائرات المسيرة في نقل اختبارات كوفيد-19 من المناطق الريفية في غانا إلى أكبر مدينتين في البلاد. شركة زيبلاين إنترناشيونال (Zipline International Inc.) تُعتبر أحد الأمثلة على ما تفعله شركات خاصة أميركية عديدة تقدمت للمشاركة في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد في جميع أرجاء العالم. لكنها المرة الأولى التي تُستخدم فيها الطائرات المسيرة لنقل عينات الاختبارات على فيروس كوفيد-19، حسبما تقول تقارير وسائل الإعلام.

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في الهند تتحدث عن تبرع شركة وول مارت وموقع فليب كارت للتسوق على الإنترنت بمعدات الوقاية الشخصية للعاملين في قطاع الرعاية الصحية في الهند وتقديم أموال للمنظمات التي تساهم في جهود الإغاثة من أجل مكافحة كوفيد-19. 

10 أيار/مايو

أعلاه تغريدة على حساب مكتب الإغاثة في الكوارث الخارجية التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن المساعدة المالية التي تقدمها منظمة وورلد فيجن، وهي شريكة للوكالة، لكولومبيا من أجل توفير الاحتياجات اللازمة لمواجهة فيروس كوفيد-19. 

9 أيار/مايو

أعلاه تغريدة على حساب مركز الإعلام الأميركي في بروكسيل تتحدث عن استمرار التزام الولايات المتحدة بتقديم المساعدة لأصدقائها في أوروبا وأوراسيا من أجل مواجهة جائحة كوفيد-19. 

8 أيار/مايو

تقدم الولايات المتحدة ملايين الدولارات بالإضافة إلى التدريب والإمدادات والإمدادات للمساهمة في تخفيف تبعات انتشار فيروس كوفيد-19 في دول وسط وجنوب أميركا، وهو ما يصل مجموعه إلى 73 مليون دولار لنصف الكرة الغربي من أجل مواجهة الجائحة.  

Guard wearing face mask standing in front of beds separated by partitions (© Orlando Sierra/AFP/Getty Images)
حارس في المستشفى الميداني بجامعة هندوراس يوم 16 نيسان/إبريل. (© Orlando Sierra/AFP/Getty Images)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في هراري تتحدث عن مساهمة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بتدريب الممرضات والأطباء وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية على تحديد الإصابة بكوفيد-19 والعلاج والوقاية بما في ذلك وقاية أنفسهم يساهم في الحفاظ على الأرواح.  

7 أيار/مايو

حينما يبحث الأميركيون عن معلومات أو بيانات تتعلق بفيروس كوفيد-19 فإن نظام الصحة العامة في الولايات المتحدة يستجيب لهذا المطلب. تقوم المراكز الوطنية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بجمع المعلومات، ومتابعة التحولات في أنماط الأمراض، وتقديم الإرشادات الضرورية للسلامة والوقاية من العدوى. كما يتعاون الخبراء في تلك المعاهد مع أقرانهم في الخارج لتتبع الحالات الجديدة.

Woman wearing lab coat and gloves looking into vial (© David Goldman/AP Images)
موللي فريمان خبيرة الأحياء الدقيقة تسحب البكتيريا من قارورة مختبر تجري فيه أبحاثًا حول تفشي الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء، في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأتلانتا. (© David Goldman/AP Images)

 

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في فيينا تتحدث عن أن الولايات المتحدة ما زالت تتبوأ مركز الصدارة في العالم في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19. وبإضافة 128 مليون دولار أخرى يكون إجمالي مساهمات الولايات المتحدة قد تجاوز 900 مليون دولار حتى الآن.  

6 أيار/مايو

قدمت الولايات المتحدة ما يقرب من 40 مليون دولار لمساعدة دول جزر البحر الكاريبي على اتخاذ إجراءات الوقاية والسيطرة على كوفيد-19. وخلال العشرين عامًا الماضية، قدمت الولايات المتحدة مساعدات تقدر قيمتها بـ5 بلايين دولار لدول جزر الكاريبي، علاوة على 620 مليون دولار أخرى مخصصة للصحة خلال العقد الماضي.

Woman holding baby (© Laszlo Mates/Shutterstock)
مساعدة الولايات المتحدة لدول جزر البحر الكاريبي من أجل مواجهة فيروس كوفيد-19 تضمنت معونات للمراكز الصحية مثل المركز الظاهر في الصورة الموجود في فانواتو، في شهر أيار/مايو. (© Laszlo Mates/Shutterstock)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في طشقند يتحدث فيها السفير الأميركي دانيال روزنبلوم عن المساعدات التي قدمها الشعب الأميركي من خلال منظمات المجتمع المدني لتوفير الدعم المهم إلى أوزبكستان وقت الضرورة. 

5 أيار/مايو

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في نيروبي تتحدث عن تقديم 4.5 مليون دولار لكينيا تُخصص للصحة والمساعدات الإنسانية، من بينها 3.5 مليون دولار مساعدات صحية لتحسين عمليات التواصل عبر شبكات الاتصال ووسائل الإعلام لبث الرسائل الصحية.

أعلاه تغريدة على حساب البعثة الأميركية في أوغندا تتحدث عن إعلان الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن مساعدات صحية قيمتها 2.3 مليون دولار لدعم الاتصالات المتعلقة بالمخاطر والوقاية من الإصابات والسيطرة عليها ورفع كفاءة المختبرات.       

4 أيار/مايو

تقدم الولايات المتحدة أكثر من 110 مليون دولار لمساعدة دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مكافحة جائحة كوفيد-19، ومن بين تلك الدول سوريا والعراق والأردن وليبيا ولبنان والمغرب بالإضافة إلى الضفة الغربية. يُسهم ذلك التمويل في تحسين سبل التعقب والوقاية، ويعزز قدرات المختبرات وعلاج المرضى. وعلاوة على ذلك هناك علاقة شراكة بين الولايات المتحدة ومنظمات المساعدات الإنسانية لدعم برامج توفير المياه النقية والصرف الصحي والنظافة الشخصية.

Boxes in van with rear doors open, ambulance nearby (DVIDS/Courtesy Photo)
سيارتان في شمال شرق سوريا يوم 27 آذار/مارس تحمل إمدادات طبية، وهي جزء من جهود الولايات المتحدة ودول التحالف للوقاية والعلاج من كوفيد-19 في السجون والمستشفيات بالبلاد. (DVIDS/Courtesy Photo)

الأول من أيار/مايو

الولايات المتحدة هي شريك أساسي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في قطاع الصحة. تستعرض المبادرة الجديدة كيف يساعد مبلغ 35 مليون دولار من مساعدات الطوارئ الأميركية دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على الاستجابة والتصدي لكوفيد19. كما تسلّط الضوء على الاستثمارات الأميركية الطويلة الأجل لتحسين الصحة العامة في المنطقة.

Gloved hands holding bare hand and lancet (© Tatan Syuflana/AP Images)
عاملة بمجال الصحة تأخذ عينة دم في موقع اختبار سريع لفيروس كورونا في 21 نيسان/إبريل في إندونيسيا، وهي إحدى الدول الأعضاء في رابطة آسيان التي تعمل مع الولايات المتحدة على التصدي للمرض. (© Tatan Syuflana/AP Images)

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في جورجيا تتحدث عن دعم الوكالة لإرسال اليونيسيف إلى المراكز الوطنية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في جورجيا المعدات والأدوات اللازمة لإجراء الاختبارات على الأطفال، وتوجيه المدير العام للمركز الشكر إلى الوكالة على جهودها في الحفاظ على الصحة العامة في جورجيا. 

30 نيسان/إبريل

ديانا بيرينت، وهي مصورة فوتوغرافية، من أحد أوائل المصابين بفيروس كوفيد-19 في مدينة بورت واشنطن بولاية نيويورك، كانت تتساءل إن كانت ستُصبح من أوائل الأميركيين الناجين من فيروس كورونا المستجد. ودفعها الأمل في النجاة، وفي أن تصبح الأجسام المضادة التي تكونت لديها سببًا محتملًا في شفاء الآخرين، إلى تكوين شبكة أطلقت عليها اسم فيلق الناجين (Survivors Corps) وخصصت لها صفحة على فيس بوك، هدفها تشجيع الناجين من فيروس كوفيد-19 على التبرع بالدم وبالبلازما. تساعد تلك التبرعات الباحثين في المجال الطبي على التوصل لفهم أفضل للمرض، وقد يساعدهم ذلك في نهاية المطاف على اكتشاف دواء أكثر فاعلية يفيد المرضى.

Woman taking her own picture in front of sign saying 'New York Blood Center' (© Diana Berrent)
ديانا بيرينت تشجع الناجين من فيروس كوفيد-19 على التبرع بالبلازما من أجل إجراء الأبحاث. (© Diana Berrent)

وزارة الخارجية الأميركية تؤدي دورها في الحفاظ على أميركا آمنة، وإبقاء سلاسل التوريد مستمرة في التدفق واستمرار التواصل المنفتح.

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية مايكل آر بومبيو تتحدث عن أن وزارة الخارجية الأميركية  تؤدي دورها لكي تظل أميركا آمنة وبصحة جيدة ومستمرة في العمل.   

29 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب مكتب المساعدات الخارجية في أحوال الكوارث التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن تعاون الولايات المتحدة مع المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت لإنشاء أول مركز للعزل للمصابين بفيروس كوفيد-19 بتقديم التدريب والمعدات الطبية وغيرها من وسائل الدعم.    

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية  في بانغوك تتحدث عن تعاون شركة فورد في تايلاند مع رابطة السكان وتطوير المجتمع هناك لإيجاد فرص عمل لمن فقدوا أعمالهم بسبب أزمة كوفيد-19 في مجال إنتاج أقنعة واقية للوجه للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

28 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب مكتب المساعدات الخارجية في أحوال الكوارث التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية في كولومبيا تتحدث عن أهمية توفر المعلومات لضمان أن تكون العائلات الفنزولية والكولومبية لديها كل المعلومات اللازمة للوقاية من كوفيد-19.

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية يتحدث فيها عن أن تعاون الولايات المتحدة مع الشركاء والحلفاء، قبل وأثناء جائحة كوفيد-19 جعلتنا أقوياء، وسنظل كذلك.  

27 نيسان/إبريل

حفز تفشي جائحة كورونا الكثيرين حول العالم لتقديم مساعدات لمجتمعاتهم. بعض أولئك الأبطال المحليين من خريجي برامج التبادل الدولية التي ترعاها وزارة الخارجية الأميركية، وهم يستخدمون قدرتهم على القيادة والمهارات التي اكتسبوها من تلك البرامج لمساعدة المحتاجين إليها.

Woman in lab taking notes while talking to another person (© Thomas Angus)
جيسيكا ويد، خريجة برنامج القيادة للزوار الدوليين وفيزيائية. متطوعة مع إدارة الصحة الوطنية في لندن من أجل توصيل الدواء والغذاء إلى المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كوفيد-19. (© Thomas Angus)

أعلاه تغريدة على حساب وزير الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة أليكس عازار يتحدث فيها عن اتصاله بالوزير تشين  شي-تشانغ وزير الصحة والتأمين الاجتماعي في تايوان حول تفشي جائحة كوفيد-19. وأنه وجه إليه الشكر على الجهود التي تبذلها تايوان بتبادل أفضل ما لديها من ممارسات وموارد مع الولايات المتحدة.

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن تقديم الوكالة حوالى 4.5 مليون دولار لفييتنام لمساعدتها على وقف انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتوفير الدعم التقني، والتدريب والإمدادات. 

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في الهند تتحدث عن تبرع شركة أميركية بتطبيق لديها يتيح العلاج عن بعد لكل الأطباء في الهند مجانًا، وهو ما يسمح لهم برعاية مرضاهم عن بعد من غير المصابين بفيروس كوفيد-19.

أعلاه تغريدة على حساب السفير دبليو باتريك ميرفي السفير الأميركي في كمبوديا يعرب فيها عن اعتزازه بالإعلان عن مساهمة الولايات المتحدة بـ1.5 مليون دولار إضافية لكمبوديا لمساعدتها في التصدي لفيروس كوفيد-19.   

24 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في كانبيرا بأستراليا تتحدث عن تعاون الولايات المتحدة مع أستراليا وشركاء آخرين لتأمين شبكات الإمداد الضرورية لاستتباب الأمن والازدهار.

أعلاه تغريدة على حساب سفارة الولايات المتحدة في هراري تقول: ’لا تزال الولايات المتحدة شريكًا ملتزمًا لشعب زيمبابوي، خاصة خلال الأوقات الصعبة. من خلال الشركاء الدوليين والمحليين، سنقدم الدعم المنقذ للأرواح للمساعدة في التخفيف من انتشار #كوفيد19

23 نيسان/إبريل

تعد الولايات المتحدة أكبر متبرع في العالم للصحة العامة العالمية، إذ تتبرع ببلايين الدولارات كل عام لمكافحة أمراض مثل فيروس اتش آي ڤي المسبّب للإيدز، وإيبولا ، والملاريا، والآن كوفيد19. ويستمر هذا الالتزام في الوقت الذي تقوم فيه الولايات المتحدة بالتحقيق في أسباب فشل منظمة الصحة العالمية في تقديم معلومات دقيقة وفي الوقت المناسب حول تفشي فيروس كورونا في ووهان، الصين.

Graphic saying U.S. has committed more than $775 million to fight COVID-19 worldwide (State Dept.)

 

العلماء يتسابقون من أجل التوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كوفيد-19. اكتشف المزيد حول هذا الموضوع وغيره من الأبحاث الرامية للتوصل إلى لقاح.

Gloved hand lifting vial from box of them (© Andrew Caballero-Reynolds/AFP/Getty Images)
القارورة التي تظهر في الصورة أعلاه في 20 آذار/مارس تحتوي على لقاح محتمل لكوفيد19 تم تطويره في شركة نوفافاكس في روكفيل بولاية ميريلاند. (© Andrew Caballero-Reynolds/AFP/Getty Images)

وزارة الدفاع  الأميركية قدمت إمدادات طبية تتمثل في مختبرات ولوازم تشخيص لعشرات من الشركاء في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية. والوزارة لها تاريخ طويل في مكافحة الأمراض المُعدية.

Woman in pink gloves and lavender protective gear putting capped bottles into large container (U.S. Marine Corps/Staff Sergeant Michael Walters)
ميسوك تشو، التي تعمل بفرع الأمراض المُعدية المستجدة التابع لمعهد وولتر ريد التابع للجيش الأميركي، تجري اختبارًا ضمن الأبحاث المستمرة على جائحة كورونا (كوفيد-19). (U.S. Marine Corps/Staff Sergeant Michael Walters)

تواصل الولايات المتحدة التعاون الوثيق مع شركائها الديمقراطيين في شرق آسيا للمساهمة في احتواء فيروس كورونا المستجد.

People with masks standing behind boxes (© Sam Yeh/AFP/Getty Images)
جوزيف وو، وزير خارجية تايوان، يضم يديه في إشارة للتضامن خلال احتفال يوم 15 نيسان/إبريل، أعلنت فيه تايوان عن تبرعها بنحو 100 ماسح ضوئي حراري بالأشعة تحت الحمراء لحلفائها الدبلوماسيين. (© Sam Yeh/AFP/Getty Images)

22 نيسان/إبريل

تتعاون الولايات المتحدة وأوروبا من أجل حماية مواطنيها من فيروس كوفيد-19. اعتمادًا على الشراكة الطويلة الأمد لتحسين سبل السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

Individuals in protective suits standing near fire truck (DTRA)
المسؤولون الجورجيون الذين تلقوا التدريب (إلى الأعلى) ومعهم معدات من وكالة الدفاع الأميركية لخفض التهديدات يشاركون في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19. (DTRA)

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن المساعدات التي تقدمها الوكالة لبورما للمواطنين الذين أُجبروا على النزوح من منازلهم بسبب النزاعات، لكي يتمكنوا من حماية أنفسهم وحماية الآخرين من الإصابة بفيروس كوفيد-19.  

21 نيسان/إبريل

هذه نظرة على مدى ازدهار روح التطوع في الولايات المتحدة أثناء تفشي جائحة كوفيد-19.  

People bagging groceries (© John Minchillo/AP Images)
(© John Minchillo/AP Images)

أعلاه تغريدة على حساب مكتب المساعدة في أحوال الكوارث الخارجية التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن نقل 90 طنًا من الإمدادات الطبية المقدمة من الأمم المتحدة إلى فنزويلا.  

20 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية مايكل آر بومبيو تتحدث عن تعاون العاملين في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مع الشركاء في أوزبكستان لتوعية المواطنين في أوزبكستان بكيفية التغلب على الضغوط النفسية التي ينجم عنها عنف أسري بسبب كوفيد-19.

 

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية مايكل آر بومبيو يعرب فيها عن سعادته بالتعاون والشراكة بين العلماء في الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا لجمع المعلومات اللازمة في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19.    

19 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في البرازيل تتحدث عن اتخاذ الشركات الأميركية الموجودة في البرازيل، ومن بينها شركة ألكوا (Alcoa) إجراءات للمساهمة في مكافحة فيروس كوفيد-19.

17 نيسان/إبريل

تساعد الولايات المتحدة والدول المشتركة معها في عضوية حلف شمال الأطلسي (ناتو) الدول الشريكة والحليفة في جهود مكافحة وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) عبر قارتين.

Meeting with participants showing in two large screens on wall (NATO)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، يقود اجتماعًا عُقد عن بُعد في 15 نيسان/إبريل لوزراء دفاع أعضاء ناتو. (NATO)

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في أرمينيا تتحدث عن تقديم الوكالة مساعدات إضافية لأرمينيا تقدر قيمتها بـ600 ألف دولار لتعزيز الجهود الرامية لمكافحة فيروس كوفيد-19.

 

أعلاه تغريدة على حساب المركز الإعلامي للدول المطلة على المحيط الهادئ تتحدث عن تقديم مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالتعاون مع المعاهد الأميركية للصحة، للدول الآسيوية، إمكانيات لإجراء الاختبارات السريعة بأعداد كبيرة على الإصابة بفيروس كوفيد-19، وتعهد الولايات المتحدة بتقديم مبالغ إضافية تقدر بـ1.3 مليون دولار لتعزيز تلك الجهود. 

أعلاه تغريدة على حساب الموقع الإعلامي للقوات الأميركية في أفريقيا تتحدث عن تعهد وزارة الخارجية الأميركية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية بتقديم مساعدات إضافية إنسانية واقتصادية وصحية عاجلة تقدر قيمتها بحوالى 508 مليون دولار، للمنظمات متعددة الجنسيات والغير الحكومية التي تساهم في مكافحة وباء كوفيد-19 في العالم.  

16 نيسان/إبريل

الحكومة الأميركية تمد الدول الأفريقية بملايين الدولارات والتدريب والمعدات لمساعدتها في وقف انتشار فيروس كوفيد-19.

Drawing of Africa with hands inserted (© Adiyatma/Shutterstock)
(© Adiyatma/Shutterstock)

أعلاه تغريدة على حساب مكتب المساعدة في أحوال الكوارث الخارجية التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية، تتحدث عن استخدام مكتب الهجرة التابع للأمم المتحدة للأغطية البلاستيكية التي أرسلها المكتب إلى مدينة كوكس بازار الساحلية في بنغلاديش لمساعدة المجتمع في إقامة وحدات للعزل والعلاج من فيروس كوفيد-19 بمخيمات اللاجئين.   

15 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب بعثة الولايات المتحدة إلى حلف ناتو تتحدث عن التحرك السريع للحلف لتقديم المساعدة للدول الأعضاء في جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.  

 

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في إسلام أباد تتحدث عن الطابعة ثلاثية الأبعاد الموجودة بالمركز الأميركي هناك التي تنتج الأقنعة الواقية للوجه اللازمة لحماية العاملين بالرعاية الصحية.

14 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في الهند تتحدث عن التعاون بين الولايات المتحدة ومملكة بوتان لمكافحة فيروس كوفيد-19. وتقديم مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها معدات مختبر لتساهم في إجراء الاختبارات هناك.

أعلاه تغريدة على حساب القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا تتحدث عن علاقة الشراكة المتينة بينها وبين 3 دول أفريقية هي غانا والسنغال وأوغندا وإمدادها بالمعدات والتدريب اللازم لإقامة مستشفيات ميدانية من أجل مواجهة فيروس كوفيد-19.      

13 نيسان/إبريل

الولايات المتحدة تعهدت بتقديم 225 مليون دولار إضافية للجهود العالمية لمكافحة كوفيد19 (COVID-19)، معززة بذلك التزامها بوقف الوباء العالمي.

Graphic saying that the U.S. has committed more than $1 billion to fighting Covid-19 and Ebola (State Dept.)
(State Dept.)

 أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن تقديم الوكالة 2.3 مليون دولار لإندونيسيا للمساهمة في وقف انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 وذلك بدعم جهود الوقاية، والتعقب والمواجهة.

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تيمور ليستي تتحدث عن تعهد الحكومة الأميركية بمبلغ 1.1 مليون دولار لمساعدة الحكومة في تيمور ليستي على مواجهة فيروس كوفيد-19.

أعلاه تغريدة على حساب بعثة الولايات المتحدة إلى ناتو تتحدث فيها السفيرة هاتشسون عن محافظة أفراد القوات الجوية الأميركية على جاهزية ناتو حتى في مواجهة التحدي الذي يمثله فيروس كوفيد-19. 

11 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية يتحدث فيها عن تقديم الولايات المتحدة مساعدات كبيرة للدولة الحليفة والصديقة إيطاليا لمساعدتها على احتواء كوفيد-19.

علاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تتحدث عن تقديم الوكالة 1.3 مليون دولار لسريلانكا للمساهمة في وقف انتشار فيروس كوفيد-19.

10 نيسان/إبريل

علماء الولايات المتحدة يقتربون من إنتاج لقاح مضاد لفيروس كوفيد-19 لحماية العالم منه.

SOCIAL IMAGE
عالمة أثناء عملها في مختبر شركة مودرنا للأدوية خلال شهر شباط/فبراير. تجري شركة مودرنا اختبارات من أجل إنتاج لقاح محتمل لفيروس كوفيد-1 9.(© David L. Ryan/Boston Globe/Getty Images)

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في الفلبين تتحدث عن تبرع الحكومة الأميركية بما يقرب من 1300 سرير متنقل لدعم جهود الحكومة الفليبينية في مواجهة فيروس كوفيد-19.    

9 نيسان/إبريل

منذ تفشي وباء كوفيد 19 (COVID-19)، قدمت الولايات المتحدة أكثر من 18 مليون دولار لحالات الطوارئ الصحية والمساعدات الإنسانية لبلدان رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

Graphic depicting hands touching ASEAN flag and coronavirus image crossed out (State Dept.)
(State Dept.)

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تنزانيا تتحدث عن مساهمة الوكالة في دعم العاملين بمجال الرعاية الصحية في تنزانيا بتعريفهم على سبل حماية أنفسهم ومرضاهم من الإصابة بفيروس كوفيد-19

8 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على الموقع الإعلامي للولايات المتحدة والدول المطلة على المحيط الهادئ تتحدث عن تعهد الولايات المتحدة بتقديم 225 مليون دولار إضافية لجهود مكافحة فيروس كوفيد-19 في العالم، واتصالات وزير الخارجية الأميركية بومبيو مع مسؤولين في الدول الحليفة والصديقة من أجل التعاون في مجال مكافحة الفيروس، ومن بينها الاتصالات مع إيغور موتافيتش رئيس وزراء سلوفاكيا، قاسم جومارت توكاييف رئيس قازاخستان، وسامح شكري وزير الخارجية المصري.  

7 نيسان/إبريل

تتبرع المؤسسات الخيرية الأميركية بملايين الدولارات لوقف انتشار كوفيد19 (COVID-19)، وتمويل الأبحاث (أعلاه) في العلاجات الجديدة ومساعدة المدن في الولايات المتحدة وحول العالم على تحسين وسائل الكشف والعلاج.

إن الشعب الأميركي يهتم بالشعب الصيني. وحينما كانت جمهورية الصين الشعبية تكافح فيروس كوفيد-19 في أوائل العام الحالي، هبت الشركات الأميركية للعمل من أجل تقديم يد العون إلى الجهود الرامية لتقديم المساعدة والغوث في سبيل احتواء الفيروس.

Row of aircraft with 'Fedex' painted on tail (© Greg Campbell/AP Images)
قالت شركة (FedEx) إن خبرتها وشبكتها التي تغطي أكثر من 200 مدينة صينية مكّنت الشركة من توصيل التبرعات والإمدادات بسرعة إلى الشعب الصيني. (© Greg Campbell/AP Images)

أعلاه تغريدة على حساب مكتب شؤون جنوب وشرق آسيا بوزارة الخارجية الأميركية تتحدث عن نموذج آخر للتعاون بين الولايات المتحدة والهند في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين يتمثل في التعاون من أجل إنتاج لقاح جديد للوقاية من فيروس كوفيد-19  

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في بيرن تتحدث عن توسع شركة فيرمينيتش في إنتاج معقمات اليدين لدعم الطواقم الطبية في سويسرا والولايات المتحدة.

6 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة باللغة الفرنسية على حساب السفارة الأميركية الأميركية في كينشاسا تتحدث عن استمرار المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة لجمهورية الكونغو الديمقراطية للمساعدة في التصدي لوباء كوفيد-19.

أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في مقدونيا تتحدث عن تعهد الولايات المتحدة بتقديم 1.1 مليون دولار لشمال مقدونيا لمساعدتها على التصدي لفيروس كوفيد-19 وتخفيف آثار تداعياته.         


أعلاه تغريدة على حساب السفارة الأميركية في سيراييفو تتحدث عن تبرع غرفة التجارة الأميركية في البوسنة والهرسك للحكومة هناك بـ150 ألف اختبار لفحص الإصابة بفيروس كورونا ووسائل أخرى لاستخلاص عينات الفحص، مساهمة منها في مكافحة فيروس كوفيد-19.  

4 نيسان/إبريل

أعلاه تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في مصر تتحدث عن برنامج تدريب علماء الأوبئة الذي بدأته الوكالة هناك بالتعاون مع المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها منذ العام 1993، والذي تديره الآن وزارة الصحة والسكان المصرية، ويقف في الصفوف الأمامية لمكافحة فيروس كوفيد-19.   

أعلاه تغريدة على حساب القنصلية الأميركية في كلكتا تتحدث عن أنانيا شاتارجي وهي إحدى خريجات برنامج التبادل الدولي التابع لوزارة الخارجية الأميركية، التي أنشأت خطًا ساخنًا لتقديم المساعدة للأطفال الذين يعانون من ضغوط نفسية بسبب إجراءات مكافحة فيروس كوفيد-19.

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في ألسلفادور تشيد بتوصيل القوات الجوية الأميركية 18 ألف وجبة للشركاء في ألسلفادور. وتعلن مواصلة المهمة وفي الوقت نفسه دعم جهود مكافحة كوفيد-19.

3 نيسان/ إبريل

“العديد من أنجح الشركات الأميركية  تتبرع بالأموال، والإمدادات والخبرة من أجل مواجهة أزمة كوفيد 19 في الوطن وفي الخارج.

Person in face mask looking at test tube (© Sven Hoppe/picture alliance/Getty Images)
تمويل الشركات الأميركية يتدفق من أجل مساعدة العلماء على مكافحة فيروس كوفيد-19. (© Sven Hoppe/picture alliance/Getty Images)

أعلاه تغريدة على موقع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في إثيوبيا تتحدث عما تقدمه الوكالة من أجل دعم جهود مواجهة فيروس كوفيد-19 في إثيوبيا، ويشمل إرسال خبراء مختصين في مكافحة الأمراض المعدية إلى مراكز الطوارئ في أديس أبابا و9 مناطق أخرى لتدريب العاملين في مجال الرعاية الطبية على التعامل مع حالات الإصابة بحيث يحافظون على سلامتهم وسلامة المرضى. 

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في أوغندا تحتوي على شريط فيديو عن وصول مستشفى متنقل إلى بومبو بأوغندا يستطيع نقل وعزل وعلاج المصابين بفيروس كوفيد-19. قدمت المستشفى الحكومة الأميركية إلى أوغندا عبر برنامج الشراكة الأفريقية لحفظ السلام والاستجابة السريعة.   

2 نيسان/إبريل:

أعلاه تغريدة على حساب القنصلية الأميركية في إربيل تتحدث عن تعهد الحكومة الأميركية بتقديم مساعدات صحية وإنسانية تقدر بـ15.5 مليون دولار لمساعدة العراق في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19.   

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في غانا تتحدث عن الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والقوات المسلحة في غانا من أجل مواجهة فيروس كوفيد-19. ونشرت مع التغريدة صورة تظهر السفيرة الأميركية في غانا ستيفاني سوليفان أثناء تسليم واحد من مستشفىين ميدانيين لغانا بالنيابة عن الحكومة الأميركية يوم 4 شباط/فبراير.

أعلاه تغريدة على موقع الغرفة التجارية الأميركية في ماليزيا تشيد بالمساعدات النقدية والتقنية التي بعثت بها شركة ديل الأميركية لماليزيا   

المشروعات التجارية الصغيرة في جميع أرجاء أميركا أصبحت جزءًا من حشد كل القوى في أميركا لمكافحة كوفيد-19. فالمنتجون لكل شيء من الملابس الرياضية إلى أغطية القوارب إلى المشروبات الكحولية حوّلوا خطوط إنتاجهم إلى صنع الكمامات والاقنعة الواقية للوجه ومواد تعقيم اليدين من أجل إبطاء انتشار الوباء.

Woman standing in front of boat while wearing face mask and face shield (© Rick Bowmer/AP Images)
رومي هامفريز ترتدي كمامة وقناعًا واقيًا للوجه، يوم 26 آذار/مارس في أحد مصانع شركة شوغر هاوس لصناعة أغطية القوارب بولاية يوتا. (© Rick Bowmer/AP Images)

1 نيسان/إبريل

مستشفيان عائمان تابعان للبحرية الأميركية، معروفان للكثيرين حيث قدما المساعدة في العديد من دول العالم، ’يو إس إن إس مِرسي‘ (USNS Mercy)، و’يو إس إن إس كمفرت‘ (USNS Comfort)، يستقبلان الآن مرضى مدنيين، حيث يرسوان حاليًا في مينائي لوس أنجلوس ونيويورك. وهذا جزء من نهج “استخدام كل طاقات أميركا” الذي تتبعه الحكومة لمكافحة تفشي فيروس كورونا (COVID-19).

سورج طلوع ہونے کے وقت بندرگاہ پر کھڑا ایک جہاز۔ (© APU GOMES/AFP/Getty Images)
المستشفى العائم التابع للبحرية الأميركية (ميرسي) يوم 28 آذار/مارس في ميناء لوس أنجلوس بمدينة سان بيدرو لتساعد في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد بمنطقة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنياز تضم السفينة ألف سرير ستُستخدم في علاج المصابين بأمراض أخرى بخلاف كورونا. (Photo by Apu GOMES / AFP) (Photo by APU GOMES/AFP via Getty Images)

————-

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في بولندا تتحدث فيها السفيرة الأميركية هناك عن تقديم شركات إنتاج الوجبات الغذائية الأميركية مثل بيتزا هات وبيرغر كينغ وغيرها 10 آلاف وجبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يقفون في مقدمة الصفوف لمكافحة كوفيد-19.   

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في بانغوك تتحدث عن الشراكة بين الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والصليب الأحمر في تايلاند لمواجهة فيروس كوفيد-19 من خلال تطبيق على الهاتف المحمول يمكن مستخدمه من تحديد مواقع المعرضين لخطر العدوى والمصابين المحتاجين لمساعدة.

أعلاه تغريدة على موقع غرفة التجارة الأميركية في أستراليا تعرب عن سعادة شركة فايزر بالتعاون مع شركة بايو إن تيك في التجارب على إنتاج لقاح مضاد لفيروس كوفيد-19  

أعلاه تغريدة كتبها الدكتور ستيفن إم هان مدير إدارة العقاقير والأغذية يقول فيها: “إن إدارة العقاقير والأغذية تستخدم كل ما لديها من أدوات لمكافحة فيروس كوفيد-19 وهذه أحدث التطورات عن الإجراءات التي اتخذتها.

31 آذار/مارس

Soldiers standing in formation before flags at half staff (U.S. Army Garrison Italy/Maria Cavins)
جنود أميركيون وإيطاليون يشاركون في مراسم تكريم ضحايا فيروس كورونا المستجد في مدينة فيتشنزا الإيطالية يوم 31 آذار/مارس. (U.S. Army Garrison Italy/Maria Cavins)

 

تعرف كيف تسهم المساعدات الخارجية الأميركية في تعزيز قدرة البلدان على مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)   

Graphic of people by truck with U.S. flag delivering aid packages (Images: © Shutterstock | Graphic: State Dept.)

——————–

أعلاه تغريدة على موقع مكتب مراكز مكافحة الأمراض المعدية والسيطرة عليها في كينيا تتحدث عن مساهمة الولايات المتحدة من خلال هذا المكتب في إنشاء المركز القومي لمكافحة الأنفلونزا، وأن هذا المركز يقدم خدماته حاليًا بإجرا ءاختبارات على مدار الساعة لتعقب كوفيد-19. 

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في بروكسيل عن التعاون بين الولايات المتحدة وبلجيكا حول بدء اختبار على البشر للقاح تجريبي مضاد لفيروس كوفيد-19 في شهر أيلول/سبتمبر ليبدأ إنتاجه في أوائل العام 2021 

30 آذار/مارس

 

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في البرتغال يتحدث فيها السفير جورج إي غلاس عن استخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد في مكاتب “الركن الأميركي” التي مولتها الحكومة الأميركية في إنتاج أقنعة طبية كجزء من جهود مكافحة فيروس كوفيد-19. 

—–

أعلاه تغريدة كتبتها ماري رويس مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الثقافية والتعليمية تشيد فيها بمساهمة كريشنير سين، وهو أحد خريجي برامج التبادل التابعة للوزارة في نشر الإرشادات المتعلقة بالتعامل مع فيروس كوفيد-19 إلى جميع أرجاء العالم حيث يقوم بترجمة رسالة من رئيس وزراء فيجي إلى لغة الإشارة ليتفهمها مجتمع الصم.   

27 آذار/مارس

أعلاه تغريدة لسفير الولايات المتحدة في كمبوديا يعرب فيها عن الافتخار بتعاون مركز الأبحاث الطبية بالبحرية الأميركية مع السلطات الصحية المحلية هناك لمكافحة وباء كوفيد-19  في كمبوديا.     

 

يكثف القطاع الخاص الأميركي  جهوده ضد فيروس كوفيد-19، وفي الوقت نفسه، تتيح الولايات المتحدة أكثر الحواسيب العملاقة تقدمًا في العالم أمام العلماء في جميع أرجاء العالم للمساهمة في مكافحة الفيروس.

Compilation photo with man organizing bottles on table (© Litchfield Distillery) and computer network server room (Oak Ridge National Laboratory/Carlos Jones)
ديفيد بيكر، أحد أصحاب شركة ليتشفيلد ديستيلري يملأ الزجاجات الرشاشة بمطهر اليد. (© Litchfield Distillery) الى اليمين: مختبر أوك ريدج الوطني التابع لوزارة الطاقة الأميركية كشف عن حاسوب ساميت باعتباره أقوى وأذكى حاسوب علمي فائق الأداء في العالم في 8 حزيران/يونيو 2018. (Oak Ridge National Laboratory/Carlos Jones)

26 آذار/مارس

أعلاه تغريدة على موقع السفارة الأميركية في سنغافورة تتحدث عن التعاون المشترك بين الباحثين من جامعة (DukeNUS) المتخصصة في الدراسات العليا للطب، وتعتبر ثاني أكبر مؤسسة تعليمية لدراسة الطب في سنغافورة أنشئت بالتعاون مع جامعة ديوك الأميركية وجامعة (NUS)  وهي الجامعة الوطنية في سنغافورة، والعمل الدؤوب بين الجانبين من أجل لمكافحة فيروس كوفيد-19   

أدناه: عالمان: أميركي وفرنسي التقيا في برنامج فولبرايت الدولي للتبادل التعليمي، وهما يشاركان في الجهود الدولية الهادفة للتوصل إلى علاج يمكن استخدامه في علاج المصابين بفيروس كوفيد-19.

Composite photo with three scientists in lab smiling at camera and scientist holding sample up to light (Courtesy photos)
في الصورة إلى اليسار: ماركو فينيوتسي (في وسط الصورة)، والدارس الزميل في أبحاث ما بعد الدكتوراه فيرناند روش (الجالس وهو يرتدي النظارات) وتقني الأبحاث توماس فاليه. في الصورة إلى اليمين بنجامين تنووفر. (Courtesy photos)

24 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة على حساب القوات المسلحة الأميركية في أوروبا على موقع تويتر تعبر عن مساندة القوات المسلحة الأميركية للحلفاء الإيطاليين في معركتهم ضد فيروس كوفيد-19.

أعلاه: تغريدة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية على موقع تويتر تعلن تقديم الحكومة الأميركية من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن دعم لحكومة منغوليا تقدر قيمته بـ1.2 مليون دولار لتعزيز جهود الحكومة المنغولية في التصدي لفيروس كوفيد-19.

 

23 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة على حساب وزير الخارجية الأميركية بومبيو على موقع تويتر يعبر فيها عن اهتمام الولايات المتحدة بالشركاء والحلفاء، وبصفة خاصة الإيطاليين، في الجهود الرامية لوقف انتشار فيروس كوفيد-19.

وتغريدة على صفحة مقر قاعدة رامستين الجوية الأميركية تعبر عن المعنى ذاته.

ميليندا جيه روث الطيارة من الدرجة الأولى في السلاح الجوي الأميركي أثناء تحميل إمدادات طبية لكي يتم نقلها جوًا إلى إيطاليا بطائرة من قاعدة رامستين في ألمانيا يوم 20 آذار/مارس. (Photo: U.S. Air Force/Airman 1st Class John R. Wright; video: U.S. Air Force/Master Sergeant Roidan Carlson) 

 

أعلاه: تغريدة على صفحة الوكالة الدولية للطاقة النووية تعبر فيها عن الشكر للولايات المتحدة على دعمها بمبلغ 5 ملايين دولار لتعزيز جهود الوكالة في مكافحة فيروس كوفيد-19.

وتتضمن تغريدة أخرى لمكتب بعثة الولايات المتحدة في فيينا التي تعلن عن تقديم ذلك الدعم.

20 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة باللغة الفرنسية لمايك “نزيتا” هامر سفير الولايات المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية يعبر فيها عن ضرورة تضافر الجهود في مواجهة فيروس كوفيد-19.

أعلاه: تغريدة على صفحة بعثة الولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي تشيد بالتعاون الدولي وتعزيز الجهود لتعقب فيروس كوفيد-19 بين الولايات المتحدة (إدارة العقاقير والأغذية الأميركية) ودول الاتحاد الأوروبي من أجل إنتاج لقاح للوقاية منه.

أعلاه: تغريدة على حساب واحد من سلسلة مطاعم ماكدونالد الشهيرة بالفلبين يعلن فيها مالكه عن توفير تمويل قدره 500 مليون بيسو فليبيني لمساعد العاملين فيه ومساعدة المجتمع على مكافحة كوفيد-19.

19 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة على حساب راندي بيري سفير الولايات المتحدة في نيبال ينصح فيها بأن أفضل السبل لمواجهة كوفيد-19 هي الاستعداد واتباع إجراءات الوقاية والابتعاد عن الذعر والهلع. ويعلن عن تعهد الولايات المتحدة بــ 1.8 مليون دولار لتعزيز جهود منظمة الصحة العالمية في جهود المكافحة والتوعية في الفلبين.

انظر أيضًا: العلماء الأميركيون يتصدرون السباق للتوصل إلى لقاح يقي من الإصابة بفيروس كوفيد-19. والقانون الأميركي وفر لهم 8 بلايين دولار لتيسير أداء مهمتهم.

17 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة على حساب رونالد جونسون السفير الأميركي في الفلبين، يوجه فيها الشكر لكل الشركات الأميركية التي تبرعت بالأغذية والمنتجات اللازمة أثناء فترة الحجر الصحي.

12 آذار/مارس

أعلاه: تغريدة على حساب السفارة الأميركية في دكا تعلن فيها عن تقديم 37 مليون دولار كدفعة أولى من مبلغ الـ100 مليون دولار التي تعهدت الولايات المتحدة بتقديمها لدول العالم للمساهمة في جهود مكافحة فيروس كوفيد-19. وأن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية حشدت مبلغ 2.5 مليون دولار لمساعدة بنغلاديش في تلك الجهود.

10 آذار/مارس

تعهدت الولايات المتحدة، في شباط/فبراير، بإنفاق ما يصل إلى 100 مليون دولار من التمويل القائم المخصص لمكافحة مرض فيروس كورونا (COVID-19) في خارج البلاد.

Graphic with "The U.S. has committed up to $100 million to combat the deadly coronavirus" (State Dept.)
(State Dept.)

7 شباط/فبراير

أرسلت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) مئات من طواقم اختبار الإصابة بفيروس كوفيد-19 كما تعتزم إرسال آلاف أخرى منها.

Health workers in protective garb taking notes in hallway (© Feature China/Barcroft Media/Getty Images)
عاملون في المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في مدينة ووهان الصينية، يراجعون معلومات تم جمعها من المرضى الذين قد يكونوا مصابين بفيروس كوفيد-19 يوم 4 شباط/فبراير. (© Feature China/Barcroft Media/ Getty Images)

6 شباط/فبراير

أرسلت منظمات وشركات أميركية خاصة إمدادات طبية للمساهمة في جهود مواجهة فيروس كوفيد-19 في الصين. (© UPS)

One worker standing and one worker sitting in vehicle near boxes on pallet and aircraft (© UPS)
أرسلت منظمات وشركات أميركية خاصة إمدادات طبية للمساهمة في جهود مواجهة فيروس كوفيد-19 في الصين. (© UPS)