Military ships sailing in formation (DOD/U.S. Navy Petty Officer 3rd Class Leon Wong)
سفن من سلاح البحرية الهندية وقوة الدفاع الذاتي التابعة للبحرية اليابانية والبحرية الأميركية تبحر في خليج البنغال في العام 2017. (DOD/U.S. Navy Petty Officer 3rd Class Leon Wong)

تسعى أكبر دولتين ديمقراطيتين في العالم جاهدتين في سبيل توطيد العلاقات المتينة القائمة بينهما بالفعل.

Three sailors wearing headphones lining ship railing (DOD/U.S. Navy Petty Officer 3rd Class Leon Wong)
بحارة من سلاح البحرية الهندية على متن السفينة الحربية الأميركية يو إس إس نيميتز في خليج البنغال في العام 2017. (DOD/U.S. Navy Petty Officer 3rd Class Leon Wong)

تجري الهند مناورات عسكرية مع الولايات المتحدة أكثر من أي شريك آخر. وستكون هذه العلاقات العسكرية الوثيقة القائمة بين البلدين ضمن البنود المدرجة على جدول الأعمال عندما يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ووزير الدفاع جيم ماتيس بنظيريهما الهنديين كلا من وزيرة الشؤون الخارجية سوشما سوراج ووزيرة الدفاع نيرمالا سيتارمان، يوم السادس من أيلول/سبتمبر الجاري في نيودلهي. وهو أول اجتماع من هذا النوع يعقد بين الوزراء في الدولتين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت في تصريح لها يوم 29 آب / أغسطس، “إن هذا الحوار بمثابة مؤشر على تعميق الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا وظهور الهند كداعم أمني واضح في المنطقة.”

وكان الوزير بومبيو قد أعلن مؤخرًا عن مبادرة جديدة في خليج البنغال، مركز الممرات البحرية التي تربط المحيط الهندي بشرق آسيا. وستعمل الولايات المتحدة مع الهند وبنغلاديش وسريلانكا والدول الأخرى على تبادل معلومات الشحن التجارية للمساعدة في تعزيز الأمن والاستجابة للتهديدات الناشئة.

وقال الوزير بومبيو في تصريح أدلى به في شهر تموز/ يوليو الماضي، “إننا عندما نتحدث عن منطقة الهند والمحيط الهادئ (الحرة)، فإننا نعني بذلك أننا جميعًا نريد أن تكون جميع الدول قادرة على حماية سيادتها من التعرض للإكراه بواسطة دول أخرى. أما على المستوى الوطني، فكلمة (حرة) تعني الحكم الرشيد والتأكيد على تمتع المواطنين بحقوقهم وحرياتهم الأساسية.”

وأضاف بومبيو “وحينما نتحدث عن منطقة الهند والمحيط الهادئ (المفتوحة) فإننا نعني بذلك أن تكون جميع الدول قادرة على أن تتمتع بحرية الوصول إلى البحار والطرق الجوية. نريد حلولًا سلمية لكل النزاعات حول السيطرة على الأراضي والبحار. فهذا هو المفتاح الرئيسي للتوصل إلى السلام الدولي ولكل دولة في تحقيق أهدافها الوطنية.

Sailors walking near helicopters on ship deck (DOD/U.S. Navy Petty Officer 2nd Class Holly L. Herline)
العميد البحري الهندي بيسواجيت داسجوبتا. (DOD/U.S. Navy Petty Officer 2nd Class Holly L. Herline)

تقدم الولايات المتحدة الأموال اللازمة لتمويل التدريبات العسكرية والمناورات المشتركة التي تجريها مع الهند وتقوم بوضع “معايير محددة للتقدم الملموس نحو تعزيز وضع الهند باعتبارها شريكًا دفاعيًا رئيسيًا ولتعزيز التعاون الدفاعي والأمني القائم مع الهند”، وفقًا للقانون الأميركي المتعلق بالإنفاق العسكري للعام 2019.

هذا وقد عملت الولايات المتحدة والهند معا على مدى السنوات الثلاث الماضية في جهودهما الرامية لتعزيز مشاركة البلدان الأفريقية الشريكة في بعثات حفظ السلام من خلال ثلاث دورات تدريبية استضافتها نيودلهي وفريق تدريب متنقل أميركي-هندي، تم نشره في زامبيا في شهر شباط/فبراير لتقديم التدريب الطبي الميداني.