شرح الممثل الخاص للولايات المتحدة بشأن إيران، براين هوك، بإيجاز كيف أن البلدان حول العالم – من بنما إلى ألمانيا إلى سنغافورة – قد انضمت إلى الولايات المتحدة في جهودها لحرمان النظام الإيراني من الموارد اللازمة لمواصلة حملته الإرهابية العالمية.

وقال هوك، “إن العقوبات التي فرضناها تستنفد الدعم الذي تقدمه إيران لوكلائها، وللمرة الأولى منذ وقت طويل للغاية، [يصبح لدى إيران] فرص أقل للوصول إلى الإيرادات المالية لنشر الإرهاب والجماعات المسلحة.”

وقال هوك، إن الحرس الثوري الإسلامي الإيراني الذي صنفته الولايات المتحدة منظمة إرهابية، يسيطر على نصف الاقتصاد الإيراني، ما يُسهّل عليه تحويل الأموال من الاستثمار المحلي إلى نشر الإرهاب في الخارج. وبينما ترفض الشركات التعامل مع إيران – وبالتالي تأخذ معها بلايين الدولارات من الاستثمار – فإن الحرس الثوري الإيراني يفقد الأموال التي يحتاجها للتخطيط للإرهاب في جميع أنحاء العالم وإطالة أمد الصراعات الإقليمية من خلال وكلائه في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

Actions the EU and individual countries have taken against Iran (State Dept.) (Photo: © Majid Asgaripour/Mehr News Agency/AP Images)
(State Dept.)

وقال هوك، “إننا على ثقة من أن تقييمنا المشترك للتهديد من جانب إيران ستستمر ترجمته حتى إلى المزيد من الإجراءات المشتركة. فأميركا لم ولا تتصرف بمفردها لمواجهة سلوك إيران الخبيث.” وأضاف، “إننا نوجّه الشكر إلى كل بلد من هذه البلدان.”