بعد مرور 70 سنة بالضبط منذ اعتراف الرئيس هاري ترومان بدولة إسرائيل، دشنت الولايات المتحدة رسميًا سفارتها في القدس في 14 أيار/مايو.

وبنقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى إسرائيل إلى مدينة القدس، يكون الرئيس دونالد جيه ترامب قد أوفى بوعد طال انتظاره عقودا من الزمن. وكان إعلانه في كانون الأول/ ديسمبر 2017 اعترافًا رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ووجه وزارة الخارجية الأميركية بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، إسرائيل.

وقال الرئيس ترامب في رسالة وجهها عبر الفيديو بهذه المناسبة “إن دولة إسرائيل دولة ذات سيادة ولها الحق كأي دولة أخرى ذات سيادة في تحديد واختيار عاصمتها. ومع ذلك فإننا قد أخفقنا لسنوات عديدة بالإقرار بما هو واضح: الحقيقة المجردة التي تتمثل في أن عاصمة إسرائيل هي القدس”.

Man pulling blue curtain off of embassy seal as smiling woman and others look on (© Menahem Kahana/AFP/Getty Images)
وزير المالية الأميركي ستيفن منوشين وإيفانكا ترامب يكشفان النقاب عن شعار السفارة الأميركية في القدس، بإسرائيل. (© Menahem Kahana/AFP/Getty Images)

منذ العام 1948، ظلت القدس المقر الرسمي للحكومة في إسرائيل. وعلى مدى سبعين عامًا، طورت الولايات المتحدة وإسرائيل واحدة من أكثر الصداقات التي عرفها العالم متانة.

وفي العام 1995، وافق الكونغرس الأميركي على  قانون سفارة القدس، وحث الحكومة الفدرالية على نقل السفارة الأميركية إلى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل. غير أن رؤساء الولايات المتحدة دأبوا على تأجيل تنفيذ القانون لأكثر من 20 عامًا.

Two men kneeling in front of photos as children look on (© Amir Cohen/AP Images)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إلى اليسار) ورئيس بلدية القدس نير بركات يقارنان صورًا قديمة وحديثة للقدس في 13 أيار/مايو. (© Amir Cohen/AP Images)

وقد صرح المسؤولون الأميركيون بأن نقل السفارة لا يعني موقفًا محددًا بشأن حدود السيادة أو الحدود بين الطرفين، إذ إن مثل هذه المسائل تعود للأطراف المشاركة في مفاوضات الوضع النهائي.

وأوضح الرئيس ترامب، قائلا، “كما قلت في شهر كانون الأوّل/ديسمبر، فإن أعظم أمل لدينا هو تحقيق السلام. وإن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة التزاما تاما بتسهيل اتفاق سلام دائم.”

افتتاح احتفالي

أمام حوالى 800 ضيف غمرتهم مشاعر الابتهاج، تم افتتاح الموقع الجديد للسفارة الأميركية في القدس، إسرائيل، في الساعة الواحدة بعد الظهر بالتوقيت العالمي الموحد، في حي أرنونا بالمدينة. فبعد أشهر من التحضير، أصبح المبنى جاهزًا لاستقبال السفير الأميركي ديفيد فريدمان وعدد قليل من الموظفين. وسوف تستمر العمليات القنصلية في هذا الموقع باعتباره جزءًا من السفارة.

Man talking at lectern in front of large screen showing U.S. flag (© Menahem Kahana/AFP/Getty Images)
السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان يلقي خطابا خلال افتتاح السفارة الأميركية في القدس، إسرائيل. (© Menahem Kahana/AFP/Getty Images)

قال فريدمان، “إننا، اليوم، نفي بوعدنا للشعب الأميركي، ونعطي إلى إسرائيل الحق نفسه الذي نعطيه إلى كل دولة أخرى- الحق في تحديد عاصمتها.”

وقد انضم إلى السفير فريدمان وفد رئاسي ضمّ كلا من وزير المالية الأميركية ستيفن منوشن، وجارِد كوشنر، وإيفانكا ترامب، للمشاركة في هذا الحدث.

يمكنكم متابعة السفارة الأميركية في القدس، إسرائيل، عبر شبكة الإنترنت وعلى شبكات التواصل الاجتماعي.

Flags and a sign on a bridge (© Ariel Schalit/AP Images)
الأعلام واللافتات تشير إلى الطريق إلى السفارة الأميركية في القدس، إسرائيل. (© Ariel Schalit/AP Images)

وستواصل القنصلية الأميركية العامة في القدس العمل كبعثة مستقلة وأداء المهام المكلفة بها والتي لم يطرأ عليها أي تغيير، من موقعها التاريخي على طريق أغرون.

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن افتتاح السفارة الأميركية في القدس، إسرائيل، سوف يُسجّل في التاريخ. ووجّه الشكر إلى الرئيس ترامب قائلًا، “شكرًا لك، الرئيس ترامب، لتحليك بالشجاعة للوفاء بوعودك.”