بومبيو: العديد من البلدان يحذو حذو تشيلي [رسم بياني]

Two seated men talking (© Rodrigo Garrido/Reuters)
وزير الخارجية مايك بومبيو (إلى اليسار) مع رئيس تشيلي سيباستيان بينييرا في سانتياغو، تشيلي، في 12 نيسان/إبريل. (© Rodrigo Garrido/Reuters)

خلال زيارته لأميركا اللاتينية التي استغرقت أربعة أيام وشملت كلا من تشيلي وباراغواي وبيرو وكولومبيا، أكد وزير الخارجية مايك بومبيو على التغيرات البارزة التي مرّت بها تشيلي منذ انتقالها السلمي إلى الديمقراطية في العام 1990.

لقد حققت تشيلي أداءً اقتصاديًا قويًا ومستقرًا من خلال تطوير مناخ استثماري جاذب وشفاف. فالنمو الملحوظ في تشيلي ارتكز على انفتاح تجاري عززته الدولة من خلال اتفاقات أبرمتها مع اقتصادات تمثل 85 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في العالم.

وقال بومبيو أمام جمهور من رجال الأعمال والقادة الحكوميين التشيليين في 12 نيسان/إبريل إن تشيلي “خفضت معدل الفقر أكثر من أي دولة أخرى في أميركا اللاتينية، من 36٪ في العام 2000 إلى أقل من 9٪ اليوم.”

اختيار طريق النجاح في أميركا اللاتينية

وأشار بومبيو إلى أن “العديد من الدول في هذه القارة يحذو حذو تشيلي”، مُشدّدًا على الرخاء الذي يعيشه شركاء الولايات المتحدة في أميركا اللاتينية الذين يتبنون الديمقراطية والأسواق الحرة على عكس تلك الدول التي ما زالت ترزح تحت الحكم الاستبدادي، وخاصة فنزويلا.

Chart contrasting Venezuela and Chile (State Dept./S. Gemeny Wilkinson)
(State Dept./S. Gemeny Wilkinson)

وقال بومبيو إن الحكومات في أميركا اللاتينية إذ تستبدل الرأسمالية بالنماذج الاشتراكية الفاشلة، وتتبنّى الشفافية وسيادة القانون بدلا من الفساد، فإنها بذلك تخلق أنظمة اقتصادية نشطة وفعّالة ستدوم لأجيال.

وأضاف، “يجب أن تعلموا أن الولايات المتحدة ستقف وراءكم.”