وُلدت إلن أوشوا في نفس العام الذي وُلدت فيه وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) سنة 1958. كانت في عمر الحادية عشرة عندما هبط رواد الفضاء على سطح القمر. إلاّ أن إمكانية أن تصبح رائدة فضاء كانت تبدو حتى أقل احتمالًا من أن تصبح رئيسةً للبلاد. قالت أوشوا لوكالة نيوزيوم، بإمكاني أن أخبركم الآن، إنه في ذلك الوقت، لم يسأل أي أحد فتاة: هل هذا هو الشيء الذي ترغبين بفعله عندما تكبرين؟

بيدَ أن ذلك بدأ يبدو ممكنًا في العام 1978، عندما تمَّ اختيار ست نساء ليصبحن رائدات فضاء لدى وكالة ناسا. على الرغم من أن المهندسين، ومعظمهم من الذكور، بادروا إلى تصميم صندوق تجميل لزميلاتهم الجديدات، على سبيل المزاح، قالت كاثرين سوليفان، إحدى الرائدات الست، إننا لم نكن نريد أن نصبح رائدات فضاء فتيات مميزات ومنفصلات عن الرجال.”

بعد أن أصبح مسار الفضاء مفتوحًا الآن أمام النساء، انضمت أوشوا، الحائزة على شهادة بكالوريوس في الفيزياء، إلى سلك رواد الفضاء. وفي العام 1993، أصبحت أول امرأة من أصل إسباني تدخل الفضاء. ولاحقًا أنجزت أربع رحلات، وسجلت حوالى ألف ساعة طيران. ودرست الغلاف الجوي للأرض، والتقطت كوكبًا صناعيًا يستخدم لدراسة الشمس، وشغّلت الذراع الروبوتية لنقل الطاقم على الممرات الفضائية في محطة الفضاء الدولية.

انضمت إليها مجموعة متنوعة من النساء: عالمات، واختصاصيات في البعثات وربانات المركبات وقائدات. أصبحت عالمة الفيزياء ماي جيمسون أول رائدة فضاء سوداء في العام 1992. أما عالمة الفيزياء شياكي موكاي فكانت أول امرأة يابانية في الفضاء في العام 1994. وبادرت المهندسة ورائدة الأعمال الأميركية الإيرانية أنوشه أنصاري إلى دفع أجرة رحلة إلى محطة الفضاء الدولية في العام 2006- فغدت أول سائحة فضاء من النساء وأول رائدة فضاء من أصل إيراني.

تعرّف على فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا تحاول اتخاذ أول خطوة لها على سطح المريخ. لا أحد – ابتداءً من والدها مرورًا بوسائل الإعلام ووصولًا إلى المسؤولين في وكالة ناسا – أبدى أية شكوك حول حلمها.

هل أنت أو أي شخص تعرفه ترغب في متابعة مهنة في مجال العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات؟

تعرّف على برنامج فتيات التكنولوجيا، وهو برنامج التبادل للفتيات من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يشدد على مهارات التدريب العملي في مجالات مثل تصميم المواقع الإلكترونية، وعلم الروبوتات ورسوم الفيديو البيانية. يجهز برنامج الفتيات اللواتي يستخدمن البرمجة الفتيات بالمهارات والموارد اللازمة لمتابعة الفرص الحديثة في مجالات علوم الكمبيوتر. يدعم برنامج إطلاق، الذي أسسته وكالة ناسا والوكالة الأميركية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية وشركة نايك، الأساليب المبتكرة لتحديات الاستدامة.