تحقيق انتصارات في الحرب ضد داعش

فيليب هاموند وجون كيري (وزارة الخارجية الأميركية)
وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ووزير الخارجية جون كيري يدليان بتصريحات للصحفيين قبيل اجتماع تحالف مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الإرهابي في لندن. (وزارة الخارجية الأميركية)

قال وزير الخارجية جون كيري إن الجهود الدولية للحط من قدرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) تستمر في تحقيق تقدم.

صرّح الوزير كيري، عقب اجتماعه مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن “حوالي 2000 ضربة جوية في سوريا والعراق قد حققت درجة عالية من الإحكام والدقة، وإنها بالتأكيد قد وضعت تنظيم داعش في موقف دفاعي في المواقع التي حدثت فيها مثل تلك الضربات.”

وأضاف الوزير كيري أن المئات من آليات تنظيم داعش قد دمرت وأن نسبة 50 بالمئة من كبار قادته  تمّ القضاء عليهم.

وأشار الوزير كيري إلى أن تلك المجموعة الإرهابية هي أكثر من مشكلة سورية أو عراقية.

“يشكل تنظيم داعش مشكلة عالمية تتطلب استجابة عالمية منسقة وشاملة ودائمة”.

يساعد التحالف الدولي الذي يضم 60 عضوًا – من بينهم خمس دول عربية تشارك في تنفيذ الضربات الجوية – في وقف تقدم تنظيم داعش. كان أعضاء التحالف قد اجتمعوا في أيلول/سبتمبر في بروكسل وحددوا الخطوط العريضة لنهج متعدد الجوانب لتدمير تلك المجموعة الإرهابية.

الوزير جون كيري وآخرون يجلسون حول طاولة المؤتمر (State Dept.)
وزير الخارجية جون كيري يشارك في اجتماع تحالف مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الإرهابي في لندن. (State Dept.)

وأكد الوزير كيري قائلاً، “سواء كان ذلك يتعلق بإيواء اللاجئين، أو التدريب، أو تقديم المشورة للقوات المسلحة العراقية في الخطوط الأمامية، أو فضح إيديولوجيا تنظيم داعش البغيضة، والزائفة، فإننا نقدر مساهمة كل عضو، وقد اختار كل واحد منهم خطًا واحدًا أو آخر من هذا الجهد.”

وردد الوزير ما ورد في خطاب الرئيس أوباما في 20 كانون الثاني/يناير حول حالة الاتحاد إذ قال إن الجهود ضد تنظيم داعش ستستغرق وقتا وستتطلب تركيزا.

ولفت الوزير كيري إلى أن “واقع الأمر هو، أن اتجاه مسار هذه المعركة، كما أكد الرئيس أوباما وقادة آخرين منذ البداية، لن يكون قصيرًا ولا سهلاً – وكان ذلك بيانًا ثابتًا- ولكننا نشهد اليوم  مكاسب مهمة على امتداد جميع خطوط هذا الجهد .”

وأثنى الوزير كيري على جهود الأمم المتحدة لإعلانها الأخير عن إنشاء صندوق لتأمين الاستقرار من اجل مساعدة المناطق المحررة من سيطرة داعش، مشيرًا إلى ان ضحايا الإرهاب يحتاجون إلى مساعدة مستمرة.

وأوضح الوزير كيري، “إن أولئك الذين عانوا من أهوال لا يمكن تصورها تحت نير داعش، وبوجه خاص النساء والفتيات، سوف يحتاجون باستمرار إلى هذا النوع من الإغاثة الإنسانية التي زودتها بسخاء بلدان من حول العالم منذ بداية هذه الأزمة.”