تزايد الاحترام لإسرائيل يقوي الشرق الأوسط

صرح وزير الخارجية الأميركية مايكل آر بومبيو بأن القبول المتزايد لإسرائيل يفيد الجميع، وهو أمر أساسي لشرق أوسط مزدهر.

وقال بومبيو أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (AIPAC) يوم 2 آذار/مارس في واشنطن، “إن دول الشرق الأوسط والعالم تدرك مدى رسوخ واستقرار إسرائيل.” وأضاف، “إنهم الآن باتوا يدركون أنه كلما تقبّل الشرق الأوسط إسرائيل، كان مستقبله أكثر إشراقا.”

وأشار الوزير إلى اقتصاد إسرائيل القوي الذي يتميز بالسوق الحرة والابتكار، حيث تتم مكافأة ريادة الأعمال.

كما وصف بومبيو إسرائيل بأنها مكان يمكن للجميع فيه أن يمارسوا شعائر معتقداتهم بحرية دون خوف أو محاباة. وقال، “إن المجتمع الإسرائيلي الذي يحترم جميع الأديان يُظهر أنه لا يوجد شيء يدعو للخوف من الأقليات الدينية.”

أعلاه، تغريدة على موقع تويتر نشرتها وزارة الخارجية، تقول: وزير الخارجية بومبيو: كلما تقبّل الشرق الأوسط إسرائيل، كان مستقبله أكثر إشراقا.‘

وقد سلّط الوزير الضوء على إشارات داعمة لإسرائيل من دول الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى الآتي:

  • دولة عُمان استقبلت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في زيارة قام بها في العام 2018.
  • دولة البحرين سمحت في العام الماضي للصحفيين الإسرائيليين بزيارة البلاد لأول مرة منذ العام 1994.
  • دولة الإمارات العربية المتحدة عزفت في العام 2018 النشيد الوطني الإسرائيلي خلال بطولة للجودو.
  • ممثلو تلك الدول الثلاث، المذكورة أعلاه، حضروا إعلان الرئيس ترامب في البيت الأبيض عن خطة للسلام بين إسرائيل والشعب الفلسطيني.

وفي الوقت نفسه، تُظهر السياسات الأميركية الدعم المستمر. فقد اعترفت الولايات المتحدة رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل في كانون الأول/ديسمبر 2017، ونقلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

ووصف الوزير جمهورية إيران الإسلامية بأنها “الدولة الأولى الراعية لمعاداة السامية في العالم.” وندد “بالتصريحات السامة” للقادة الإيرانيين ضد إسرائيل باعتبارها صرفا للأنظار عن فساد النظام الإيراني وسوء إدارته. كما أشار إلى أن مثل هذه التصريحات تتعارض مع تاريخ إيران الذي يدعو للفخر، والذي يتضمن توفير ملجأ لليهود في زمن المحرقة (الهولوكوست).

جدير بالذكر أن العقوبات الأميركية تواصل تجريد النظام الإيراني من المال الذي يستخدمه لدعم حزب الله وغيره من الجماعات الإرهابية التي تزرع العنف في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وقال بومبيو، “إن العالم يعرف أن الشعب الإيراني النبيل لا يكره إسرائيل أو اليهود أو أي جماعة دينية أخرى. إنما من يفعل ذلك هو النظام المتعصب.”