تزايد عدد المسؤولين ذوي الميول الجنسية المختلفة المنتخبين لمناصب عامة في الولايات المتحدة

وفقا لتقرير جديد، فإن عدد المسؤولين من مجتمع المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية في الولايات المتحدة، المنتخبين لشغل مناصب حكومية وطنية أو ولائية أو محلية، لا يزال في ارتفاع مستمر.

قالت أنيس باركر، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة [LGBTQ Victory Institute]، وهي المنظمة التي أصدرت تقرير 2021 في تموز/يوليو، “على مدار العام الماضي، شهدنا قفزة هائلة في عدد أفراد مجتمع المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية المنتخبين لشغل مناصب عامة – وقد أصبحوا أكثر تمثيلا لمجتمعنا بأكمله أيضًا.” جدير بالذكر أن باركر، الرئيسة السابقة لبلدية مدينة هيوستن، كانت من أوائل رؤساء البلديات المثليين في مدينة أميركية كبيرة.

Infographic showing increase in LGBTQI+ representation in elected offices from 2020-2021 (State Dept./H. Efrem)
(State Dept./H. Efrem)

اعتبارًا من حزيران/يونيو 2021، كان هناك ما يقرب من 1000 مسؤول منتخب أعلن أنه من مجتمع المثليين أو ذوي الميول الجنسية المختلفة أو عابري الهوية الجنسانية في 49 ولاية من أصل 50 ولاية، كما يقول التقرير. وهذا هو أكثر من ضعف الرقم الذي كان عليه الحال قبل أربع سنوات وزيادة بنسبة 17٪ عن العام 2020.

في واشنطن، تُعدّ حكومة بايدن – هاريس، التي عيّنها الرئيس بموافقة الكونغرس، الأكثر تنوعًا في تاريخ الولايات المتحدة.

وارتفع أيضًا عدد المسؤولين المنتخبين في الولايات المتحدة من مجتمع المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية من السود بنسبة 75٪ منذ العام الماضي- وهي أسرع زيادة مقارنةً بالفئات الأخرى من التركيبة السكانية التي وردت في التقرير- كما ارتفع عدد المسؤولين المنتخبين المتعددي الأعراق من مجتمع المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية بنسبة 40٪.

Infographic comparing diversity among LGBTQI+ elected officials to overall elected officials (State Dept./H. Efrem)
(State Dept./H. Efrem)

وبحسب التقرير فإن هناك أيضًا:

  • ثلاث وعشرون ولاية لديها مسؤولون منتخبون من عابري الهوية الجنسانية.
  • تمثيل منصف وعادل بين رؤساء بلديات أكبر 100 مدينة أميركية لأول مرة.
  • زيادة بنسبة 71٪ في التمثيل بين النساء عابرات الهوية الجنسانية.

وحتى مع قيام هؤلاء القادة بالواجبات التي عهد بها لهم ناخبوهم، فإنهم أيضًا “يقودون الطريق في تمرير حظر العلاج الرامي لتغيير الهوية الجنسية في مجالس المدن، ومحاربة مشاريع القوانين المناهضة للتحوّل الجنساني في المجالس التشريعية للولايات، وفي تمرير قانون المساواة في مجلس النواب الأميركي”، حسبما قالت باركر. إن قانون المساواة، الذي ينتظر تصويت مجلس الشيوخ، من شأنه أن يسنّ تدابير حماية فيدرالية لعدم التمييز للأشخاص المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية.

وفي الوقت نفسه، يشير تقرير مؤسسة [LGBTQ Victory Institute] إلى وجود دائم ومتزايد للأشخاص المثليين وذوي الميول الجنسية المختلفة وعابري الهوية الجنسانية عبر جميع مستويات الحكومة الأميركية.