Astronaut in flight suit climbing out of capsule in large building (SpaceX/NASA)
رائد الفضاء بوب بينكن يظهر من أعلى فتحة لكبسولة كرو دراغون الجديدة التي صنعتها شركة سبيس إكس، وذلك من مقر الشركة ومصنعها في كاليفورنيا، بينما يراقب رائد الفضاء إريك بو (إلى اليسار) كيف يفعل ذلك. (SpaceX/NASA)

لأول مرة منذ أن أوقفت وكالة الطيران والفضاء الأميركي/ ناسا رحلات أسطولها من المكوك الفضائي في العام 2011 ، سينطلق رواد الفضاء الأميركيون مرة أخرى إلى محطة الفضاء الدولية من على تراب الولايات المتحدة.

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية في 3 آب/أغسطس أسماء فرق رواد الفضاء الذين سيصبحون طواقم أولى الرحلات التجارية من وإلى المدار المنخفض حول الأرض.

Compilation of two artist's perspectives, each of space capsule approaching space station (NASA)
قامت شركتا سبيس إكس وبوينغ بتصميم مركبتين جديدتين لإرسال رواد فضاء إلى مدار الأرض: مركبة كرو دراغون (إلى اليسار) ومركبة ستار لاينر (إلى اليمين) (NASA)

وفي هذه المرة، لن تكون وكالة ناسا هي التي توفر المركبة للانطلاق إلى الفضاء. فقد طورت شركتا “سبيس إكس” و”بوينغ” الخاصتان مركبتين فضائيتين جديدتين هما “كرو دراغون” و”ستارلاينر” (Crew Dragon and Starliner ) على التوالي. وكلاهما مصمم لإطلاقها من مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا إلى المحطة الفضائية الدولية، التي تدور في مدار مسافته 400 كيلومتر فوق الكوكب.

وفي مناسبة الإعلان عن أحدث طاقم تجاري من رواد الفضاء، قال رئيس وكالة الفضاء جيم بريدنستين إن الاستثمار في وكالة ناسا قد حافظ على مكانة أميركا الرائدة في مجال الفضاء. وقال إنه من خلال الطريقة التي نتواصل بها إلى الطريقة التي ننتج بها الغذاء، فإن “الفضاء قد غير حياة كل الأميركيين، بل وكل إنسان على وجه الأرض بطرق كثيرة لا يدركها الناس عادة”.

والمواعيد المستهدفة للمركبة الفضائية الجديدة هي العام المقبل: فمن المتوقع أن تنطلق كرو دراغون التابعة لشركة سبيس إكس برواد الفضاء في شهر نيسان/إبريل، أما ستارلاينر من المقرر أن تنطلق في منتصف العام 2019.

لنتعرف على أحدث رواد الفضاء الذين يشاركون في هذه الرحلات الأولى:

رحلة مركبة ستارلاينر التجريبية التابعة لشركة شركة بوينغ

Three astronauts standing in front of space capsule (Boeing/NASA)
من اليسار: إريك بو، نيكول مان، كريس فيرغوسون. (Boeing/NASA)

بالنسبة إلى أول رحلة بطاقم بشري من رواد الفضاء لمركبة ستارلاينر في منتصف العام 2019، سيقوم كل من إريك بو، ونيكول أونابو مان، وكريستوفر فيرغوسون بإعداد المركبة للمراحل المختلفة. وكان بو وفيرغسون قد طارا على متن مكوك الفضاء، أما مان فهي قائد في سلاح مشاة البحرية الأميركية وتستعد لأول رحلة لها في الفضاء.

قالت مان، “بصفتي طيارة رحلات تجريبية، فإنني لن أحصل على أفضل من هذا.”

الرحلة التجريبية لمركبة كرو دراغون التابعة لشركة سبيس إكس

Two astronauts standing in front of space capsule (SpaceX/NASA)
بوب بينكن (إلى اليسار) ودوغ هيرلي (SpaceX/NASA)

يقوم رائدا الفضاء المخضرمان بوب بينكن ودوغ هيرلي بقيادة أول بعثة لمركبة كرو دراغون التابعة لشركة سبيس إكس. قال بينكن إنه متحمس حول أحدث البرامج الإلكترونية المتطورة على متن المركبة الفضائية. وأضاف أنه في المكوك الفضائي الذي يحتوي على الآلاف من أجهزة الضبط، “لم يكن هناك أي وضع لا يمكن أن يزداد سوءًا بسبب رواد الفضاء الذين قد يقومون بلمس الزر الخطأ في الوقت الخطأ.” وتتميز مركبة كرو دراغون بمزيد من التشغيل الآلي (الأتمتة).

أول مهمة لمركبة ستارلاينر

Two astronauts standing in front of space capsule (Boeing/NASA)
جوش كاسادا (إلى اليسار) وسوني ويليامز (Boeing/NASA)

لدى كل من جوش كاسادا وسوني ويليامز خلفية عملية كطيارين لرحلات تجريبية في البحرية الأميركية. انضم كاسادا إلى فيلق رواد الفضاء في العام 2013، عندما كان من المتوقع أن يطير رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية على متن صواريخ سويوز الروسية. يقول كاسادا، “إنني متأكد من أن هناك على الأقل معلم لغة روسية واحد يعتقد أن استدعائي للطيران على متن مركبة فضائية أميركية فكرة ليست رهيبة.” وأعربت وليامز عن تحمسها لعرض سفينة الفضاء للشركاء الدوليين. وقالت، “هناك الكثير الذي يجب القيام به، ونحن مجرد البداية.”

أول مهمة لمركبة كرو دراغون

Two astronauts standing in front of space capsule (SpaceX/NASA)
فيكتور غلوفر (إلى اليسار) ومايك هوبكنز (SpaceX/NASA)

يقود رائدا الفضاء، فيكتور غلوفر ومايكل هوبكنز، أول بعثة لشركة سبيس إكس (SpaceX) تتجه إلى محطة الفضاء الدولية. قال غلوفر، الذي قاد أكثر من 40 طائرة مختلفة للبحرية الأميركية، إنه يتشرف بأن يكون جزءًا من فصل جديد من رحلات الفضاء الأميركية. وقال، “هذا هو ما يصنع الأحلام”.