عاد يوري تاراي إلى مزرعة التوت التي يديرها في مولدوفا في أيلول/سبتمبر بأفكار جديدة لبيع محصوله من التوت الأزرق، وأساليب جديدة تعلمها خلال برنامج التدريب الزراعي الذي استغرق أسبوعين في جامعة ولاية أوهايو.

وقال تاراي، مدير مزرعة لولي بيري في دولنا، مولدوفا، “إننا فخورون للغاية بمحاصيلنا الجيدة، ولكننا نحتاج أيضًا إلى بيع منتجاتنا بسعر جيد. لقد دُهشتُ من أساليب التسويق في الولايات المتحدة للمنتجات الزراعية. فطرق التعبئة وتصميم العلامة التجارية وكيفية اجتذاب المستهلك كلها تهدف إلى تحقيق أقصى قدر من الربح – وكل هذه العوامل أثرت عليّ.”

أعلاه، تغريدة على موقع تويتر من مكتب البرامج الدولية في الزراعة بجامعة أوهايو الولائية تقول: المشاركون في زمالة كوكران من مولدوفا قضوا يومًا كاملا في تعلم كيف تسهم أبحاث كلية علوم الأغذية والزراعة والبيئة في تقدم الإنتاج الزراعي لتغذية مجتمعاتنا المحلية والوطنية والعالمية.

تاراي هو واحد من حوالى 600 شخص تمت دعوتهم من قبل وزارة الزراعة الأميركية هذا العام للمشاركة في برنامج زمالة كوكران لتعلم أحدث التقنيات الزراعية في الولايات المتحدة.

يقوم البرنامج – الذي يحمل اسم السيناتور الجمهوري الأميركي السابق عن ولاية مسيسيبي ثاد كوكران – بتدريب أكثر من 18 ألف متخصص في مجال الزراعة في أكثر من 126 دولة منذ إنشائه في العام 1984. وتتمثل أهداف برنامج زمالة كوكران في ما يلي:

  • مساعدة البلدان ذات الدخل المتوسط والأسواق الناشئة على تطوير نظم زراعية قوية.
  • تعزيز العلاقات التجارية الزراعية مع الولايات المتحدة.

قالت مِشال كالون، المسؤولة بوزارة الزراعة الأميركية والمشاركة في البرنامج، “إن المشاركين في برنامج الزمالة من جميع أنحاء العالم يلتقون بالمزارعين ومربي الماشية الأميركيين وأيضًا بالشركات الزراعية الأميركية لتبادل الأفكار والممارسات بشأن القضايا الهامة في التجارة الزراعية والأمن الغذائي.” وفي الوقت نفسه، فإن البرنامج أيضًا يقوم “بتطوير علاقات جديدة بين الشركات الأميركية والشركاء الأجانب، وربط الزراعة الأميركية بالعالم.”

يتلقى المشاركون في زمالة كوكران تدريبًا عمليًا يدوم عادة مدة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في جامعات الولايات المتحدة والوكالات الحكومية والشركات الخاصة. وتتراوح الموضوعات من سلامة الأغذية إلى التسويق الزراعي.

أعلاه، تغريدة على موقع تويتر من معهد الزراعة العالمية والموارد الطبيعية في نبراسكا تقول: برنامج زمالة كوكران التابع لإدارة التمثيل الزراعي الخارجي بوزارة الزراعة الأميركية يساعد البلدان في تطوير النظم الزراعية اللازمة لتلبية احتياجات الغذاء/الألياف لسكانها المحليين، بالإضافة إلى تعزيز الروابط التجارية مع الولايات المتحدة. إننا فخورون باستضافة هذه المجموعة العظيمة من المشاركين البرازيليين في نبراسكا!

المشارك بزمالة كوكران، لويس روبرتو باروزي، مدير شبكة متاجر بقالة برازيلية تُسمى ريدي ساو باولو سوبرمركادوس أسوسيادوس، حضر دورة تدريبية لمدة أسبوعين عن إنتاج اللحم البقري الأميركي ولوائحه التنظيمية وتسويقه في جامعة نبراسكا، في الوقت الذي تقوم فيه الولايات المتحدة بتوسيع حجم صادراتها من اللحم البقري إلى البرازيل. وزار المشاركون البرازيليون أيضًا مصانع تجهيز لحوم البقر ومتاجر البقالة ومراعي لحوم الأبقار المجاورة.

وقال باروزي “من الأبحاث في مجال الوراثة إلى تسويق اللحم البقري – سلسلة بأكملها تسعى للجودة العالية وسلامة الأغذية.”

أولوواسي يحيى أودبيي، المدير العام لمجموعة دي تيستي، التي تملك سلسلة مطاعم الوجبات السريعة النيجيرية “تيستي فرايد تشكن” (Tastee Fried Chicken)، كان واحدًا من سبعة مشاركين نيجيريين بزمالة كوكران تلقوا تدريبًا على تجهيز الأغذية في جامعة ولاية نورث داكوتا وجامعة مينيسوتا في أيلول/سبتمبر.

أعلاه، تغريدة على موقع تويتر من إدارة التمثيل الزراعي الخارجي بوزارة الزراعة الأميركية تقول: المشاركون في زمالة كوكران لوزارة الزراعة الأميركية من نيجيريا قاموا مؤخرا باستكشاف التقنيات الأميركية التي تعمل على تحسين كفاءة صناعة الأعلاف الحيوانية. إن استخدام هذه التقنيات في نيجيريا يمكنها خلق فرص تجارية جديدة والمساعدة في توسيع واردات المكونات الأميركية.

وقال أودبيي إنه فوجئ بمعرفة مدى أهمية المزارعين الأميركيين ومراكز الابتكار البحثية في نمو الصناعات الغذائية وتقدمها. وهو يخطط اليوم لكيفية تحويل الكمية الكبيرة من “المنتجات الزراعية المهدرة في السلسلة الغذائية النيجيرية إلى منتجات ذات قيمة مضافة.”

وعودًا إلى مولدوفا، قال تاراي إنه يعمل على محاولة البدء في تصدير منتجاته من التوت إلى الولايات المتحدة، ويأمل في “خلق فرص عمل وجذب المتخصصين المحليين والمستثمرين المحليين.”

وأضاف، “إننا نأمل، في خلال عام واحد، أن تظهر منتجاتنا على رفوف متاجر البقالة الأميركية وتحتل مكانًا جيدًا في السوق الأميركية.”