تنمية الاقتصاد العالمي في قمة الاستثمار ’اختاروا الولايات المتحدة‘ للعام 2021

Woman speaking in microphone with photos of vegetables and fruits beside her (© Risdon Photography)
مستثمرة تقدم عرضًا توضيحيًا في قمة الاستثمار ’اختاروا الولايات المتحدة‘ للعام 2019. (@ Risdon Photography)

الولايات المتحدة مفتوحة للأعمال التجارية. وبالتعاون مع شركائها الدوليين ستواصل تحفيز النمو الاقتصادي العالمي. في الفترة من 7 إلى 11 حزيران/يونيو، ستوضح قمة الاستثمار ’اختاروا الولايات المتحدة‘ (SelectUSA Investment Summit) للعام 2021 كيف ستمنح رواد الأعمال من جميع أنحاء العالم الفرصة للتواصل التجاري القيم والمفيد مع الشركاء الأميركيين.

ستربط القمة، التي تستضيفها هذا العام وزارة التجارة الأميركية عبر الإنترنت، المشاركين من عشرات البلدان بممثلين تجاريين من أكثر من 50 ولاية وإقليمًا تابعًا للولايات المتحدة. ومعًا سيستكشفون فرص الاستثمار الأجنبي المباشر، وفرص التجارة الدولية والتنمية الاقتصادية.

من المقرر أن يلقي كل من الرئيس بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن كلمة مسجلة في 8 حزيران/يونيو.

وقد عُقدت آخر قمة استثمار لبرنامج ’اختاروا الولايات المتحدة‘ في العام 2019 في واشنطن واجتذبت أكثر من 3100 مشارك من 79 سوقا أجنبيًا و 49 ولاية وإقليمًا أميركيًا.

وسواء عُقدت في واشنطن، أو تُعقد عبر الإنترنت هذا العام بسبب جائحة كوڤيد19، فسيكون من بين الحضور كل مما يلي:

  • مستثمرون دوليون راسخون ومحتملون.
  • مسؤولون حكوميون أجانب.
  • منظمات التنمية الاقتصادية الأميركية.
  • مسؤولون من حكومات الولايات والإدارات المحلية.
  • مقدمو الخدمات المهنية.
  • جمعيات رجال الأعمال.

قالت كارولين رولي، من مجلس التنمية الاقتصادية لولاية تكساس، قبل قمة العام 2021، “إن قمة الاستثمار برعاية وزارة التجارة الأميركية تعد طريقة رائعة وفعالة للتعرف على مدن وولايات مختلفة في الولايات المتحدة.” وأضافت أن “قمة الاستثمار ’اختاروا الولايات المتحدة‘ توفر منصة للحاضرين من دول العالم للتواصل وجهًا لوجه مع مسؤولي التنمية الاقتصادية على مستوى الولايات والمستوى المحلي.”

وعن طريق المنصة الافتراضية عبر الإنترنت التي تُعقد من خلالها قمة هذا العام، سيتواصل المشاركون بشكل أكبر من أي وقت مضى.

فمن خلال أكثر من 100 جلسة، يمكن للشركات والمسؤولين الحكوميين في كل منطقة مختلفة التوقيت إشراك الخبراء في الحديث عن الاتجاهات الاستثمارية الأكثر تداولا، والانضمام إلى ورش العمل الخاصة بقطاع الأعمال، والتعرف على أحدث الاتجاهات في الابتكار وتطوير القوى العاملة.

وسيشارك عدد من المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى في الولايات المتحدة، بمن فيهم حكام الولايات، وسيلتقون عبر الإنترنت بمئات من المستثمرين التجاريين الدوليين لتشجيع النمو الاقتصادي في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم.

أعلاه، تغريدة من برنامجاختاروا الولايات المتحدة، تقول: سلسلة تسجيلات فيديوالطريق إلى القمةحول قمة الاستثماراختاروا الولايات المتحدةتتناول هنا بورتوريكو! استمعوا إلى رودريك ميلر من مؤسسة الاستثمار في بورتوريكو في هذه المقابلة وتعرفوا على المزيد حول فوائد حضور قمة الاستثماراختاروا الولايات المتحدة‘.

لقد أتاحت القمة إطلاق مشاريع استثمارية جديدة بقيمة 84 بليون دولار منذ بدايتها في العام 2015.

إذ يُعد تحفيز النمو الاقتصادي الدولي على أساس تكافؤ الفرص أولوية قصوى للولايات المتحدة، خاصة وأن العالم يتطلع إلى التعافي في مرحلة ما بعد الوباء.

وقالت وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو قبل القمة “مع استمرار تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كوڤيد19، ستساعد الاستثمارات هنا في أميركا على دفع انتعاشنا الاقتصادي قدمًا. فنحن لدينا القوة العاملة والموارد والأفكار لمساعدة الشركات على النمو والمنافسة – وإنني أتطلع إلى عرض ذلك جنبًا إلى جنب مع قادة القطاعين العام والخاص لدينا.”

ويجب على المستثمرين والشركات التجارية وجمعيات الأعمال وغيرهم من المهتمين الاتصال بسفارة الولايات المتحدة في بلدهم. والعديد منهم يقومون باختيار المشاركين في مؤتمرات القمة المستقبلية. فالجميع يدعم جهود الولايات المتحدة لتعزيز النمو الاقتصادي ذي المنفعة المتبادلة.