Two workers standing in front of pump dredging sand (© Lakruwan Wanniarachchi/AFP/Getty Images)
عاملان في موقع الأرض المستصلحة الذي تموله الصين في ميناء كولومبو بسريلانكا. (© Lakruwan Wanniarachchi/AFP/Getty Images)

أصبحت بعض الدول معرّضة لما يُعرف بدبلوماسية “الوقوع في فخ الديون”، التي تستخدم فيها الدول الدائنة تلك الديون للحصول على بعض الأهداف الاستراتيجية.

فالدولة الدائنة يمكن أن تستخدم عبء الدين للحصول على ممتلكات استراتيجية، مثل الموانئ أو النفوذ السياسي. وطبقًا لما توصلت إليه دراسة حديثة أجراها باحثان في جامعة هارفارد، فإن الدول المدينة تجد نفسها واقعة في فخ الدين.

وطبقًا لما كتبه الباحثان اللذان أجريا الدراسة: سام باركر وغبرييللا شيفتز فإنه “خلال العقد الماضي، قدمت الصين قروضًا تقدر قيمتها بمئات البلايين من الدولارات لدول لا تستطيع الوفاء بتسديدها.”

الدول المعرّضة لدبلوماسية “الوقوع في فخ الديون”

Map showing selected countries and their debt from specific projects (State Dept./S. Gemeny Wilkinson)
معدلات الفائدة المرتفعة على قروض البنية الأساسية يمكن أن تمثل عبئًا ثقيلا من الديون. وحينما تتحول الاستدانة إلى أهداف استراتيجية، فإن الدول المعرضة للخطر يمكن أن تتنازل عن ممتلكاتها القومية. (State Dept./S. Gemeny Wilkinson)

ويلقي التقرير الضوء على أن الصين استطاعت أن تمارس نفوذها على الدول التي تلقت قروضًا صينية كبيرة. وعلى سبيل المثال، بعد معاناتها من صعوبة خدمة ديونها، قدمت حكومة سريلانكا ميناء همبنتوتا إلى الصين من خلال عقد انتفاع مدته 99 سنة. وجيبوتي، التي قارب عبء ديونها في العام 2017 أن يساوي 100 في المئة من إجمالي ناتجها القومي، وافقت مؤخرا على استضافة أول قاعدة بحرية دائمة للصين خارج البلاد، كما أشار التقرير.

يُذكر أن معظم المساعدات المالية الأميركية للدول النامية تُقدّم على شكل منح وقروض منخفضة الفائدة لاستخدامها في حالات الطوارئ، والمحافظة على الصحة في العالم، والسلام والأمن، والحكم الرشيد.

ويقول السفير الأميركي إلى سريلانكا، أتول كيشاب، إن التنمية يبنغي ألا تأتي على شكل ديون معوقّة. فالولايات المتحدة قدمت مساعدات لسريلانكا تتجاوز قيمتها أكثر من 2 بليون دولار. وأضاف في مقابلة أجرتها معه قناة أدا ديرينا الإخبارية بسريلانكا أن “كل ذلك كان على شكل هبات ومنح. ولم تكن هناك أية قروض. إنها هدية من الشعب الأميركي لكي يرى سريلانكا قادرة على أن تصبح بحق ديمقراطية قوية ومستقرة.”