غمرت الفرحة العارمة جيسون غراهام-ناي وزوجته كيم عند ولادة طفلهما الجديد … وكان هذا الطفل أيضًا مصدر إلهام لمشروع تجاري.

دُهش الوالدان الجديدان عندما عرفا أن حفاضات الأطفال تُمثل ثالث أكبر جزء من النفايات التي ترمى في مقالب القمامة، ودهشا أكثر عندما عرفا أنها ليست قابلة للتحلل البيولوجي. ويعني ذلك أن الحفاضات التي تلقى اليوم في القمامة تظل كما هي دون تحلل لمدة 500 سنة.

ودفعت هذه المعلومات الزوج للتفكير في “شكل الكوكب الذي سيتركه لأطفاله.”

جيسون وكيم غراهام-ناي
جيسون وكيم غراهام-ناي يرتديان قميصين متجانسين (Courtesy of gDiapers)

وجد الزوجان البديل: حفاضات قابلة للتحلل تصنعها شركة في تسمانيا (ولاية في أستراليا). فاشتريا حقوق تسويق المنتج، وأجريا تعديلات عليه، وانتقلا من سيدني في أستراليا إلى بورتلاند في ولاية أوريغون، المدينة التي “تعج بالمبتكرين” لاعتقادهما أنها سيجدان من سيساعدهما في إعادة تصنيف المنتج.

أطلق الاثنان شركة “الحفاضات الخضراء” g Diaper  في 2005 وسرعان ما اكتسبا الزبائن من الأمهات والآباء المهتمين بالبيئة. أما صفحة فيسبوك لهذه الشركة فلديها الآن حوالي 90 ألف متابع.

ومثلها مثل العديد من الشركات الصغيرة ذات الوعي بالمسؤولية المجتمعية، تعتمد هذه الشركة على المستثمرين الذين يرغبون في تطوير وتحويل صناعة ما ودعم التكنولوجيات الخضراء. تعترف كيم غراهام-ناي بصعوبة التحدي ولكنها مقتنعة بما تفعل وتقول “إننا نفعل شيئًا يستحق الجهد.”

لتكن الحفاضات الخضراء وغيرها من الابتكارات الخضراء مصدر إلهام لك خلال الأسبوع العالمي لريادة الأعمال (17-23 تشرين الثاني/نوفمبر) والقمة العالمية لريادة الأعمال، التي ستُعقد هذا العام في مراكش بالمغرب (19-21 تشرين الثاني/نوفمبر). فهذان الحدثان يكرمان الذين يحققون فوائد اقتصادية لمجتمعاتهم.