روح التطوع الأميركية تزدهر في وقت كوفيد19 [معرض صور]

Man vaccinating woman in the left arm (© Ted S. Warren/AP Images)
(AP Photo/Ted S. Warren)

يجد الأميركيون طرقا لا حصر لها لمساعدة بعضهم البعض خلال جائحة كوفيد19 (COVID-19). جينيفر هالر (في الصورة أعلاه) هي واحدة من المتطوعين المشاركين في تجربة سريرية أوليّة لدراسة مستوى الأمان على لقاح محتمل لكوفيد19 (COVID-19) في معهد كايزر برماننت واشنطن للأبحاث الصحية (Kaiser Permanente Washington Health Research Institute) في مدينة سياتل.

قالت هالر لوكالة أسوشيتد برس في آذار/مارس، “كلنا نشعر بالعجز. وهذه فرصة رائعة لي للقيام بشيء ما.” بالإضافة إلى أن ابنها وابنتها “يعتقدان أنه أمر رائع” أن تشارك في الدراسة.

تطوع الأميركيين في أوقات الشدة ليس ظاهرة جديدة. ففي القرن التاسع عشر، لاحظ عالم السياسة والمؤرخ الفرنسي ألكسيس دي توكفيل أن الأميركيين لم ينتظروا السلطات ولكنهم تولوا زمام المبادرة من تلقاء أنفسهم.

كتب توكفيل في كتابه ’الديمقراطية في أميركا‘ المكون من مجلدين، “إذا وقع حادث على الطريق السريع، فالجميع يسرع لمساعدة المصاب؛ وإذا حدثت مصيبة كبرى ومفاجئة لأسرة ما، فإن محافظ النقود لآلاف الغرباء تُفتح عن طيب خاطر في الحال، وتتدفق تبرعات صغيرة ولكن عديدة لتخفيف محنتها.”

في ما يلي صور تُظهر تلك الروح نفسها التي يساعد بها الأميركيون بعضهم البعض أثناء أزمة فيروس كورونا.

People taping down sheets of blue material on cathedral floor (© Mary Altaffer/AP Images)
(© Mary Altaffer/AP Images)

يقوم المتطوعون بلصق مفارش من المشمع على الأرضية أثناء بناء مستشفى ميداني في كاتدرائية سانت جون ذا ديفاين في نيويورك في 8 نيسان/إبريل.


Nurse standing in front of ambulance (© John Minchillo/AP Images)
(© John Minchillo/AP Images)

الممرضة المعتمدة، إليزابيث شافر، البالغة من العمر 36 عاما، من ساوث سانت بول، مينيسوتا، تقف لالتقاط صورة قبل دخول مستشفى ماونت سيناي بيث إسرائيل في يومها الثاني للتطوع لمكافحة وباء كوفيد19 (COVID-19) في الأول من نيسان/إبريل في نيويورك.

قالت شافر، التي غادرت منزلها في منطقة الغرب الأوسط للتطوع في نيويورك، “لقد أقسمتُ اليمين كممرضة على عدم إلحاق الأذى، وعلى الذهاب إلى حيث تحتاجني الظروف.”


Woman in mask and gloves lying on stretcher and donating blood (© Damian Dovarganes/AP Images)
(© Damian Dovarganes/AP Images)

لينزي فورست، مديرة المواهب وتوزيع الأدوار في الشبكة التلفزيونية نيكلوديون (Nickelodeon)، تتبرع بالدم في مكتب منظمة الصليب الأحمر الأميركي في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، في 26 آذار/مارس.


People next to stacks of groceries bagging groceries (© John Minchillo/AP Images)
(© John Minchillo/AP Images)

يقوم المتطوعون بتعبئة المواد الغذائية المجانية لتوزيعها على كبار السن في منظمة هوب لخدمات المجتمع (Hope Community Services) في 13 آذار/مارس في نيو روشيل، نيويورك.


Woman in blue protective gown helping colleague put on face shield (© Ted S. Warren/AP Images)
(© Ted S. Warren/AP Images)

تيليسا بانكس، إلى اليمين، ممرضة خدمات الطوارئ في مركز هاربرفيو الطبي في سياتل، تساعد زميلة في وضع درع الوجه الطبي في 2 نيسان/إبريل.

تم طبع درع الوجه بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد (3D)، وقام بتجميعه عضو في شبكة من المتطوعين باستخدام تصميم اعتمدته وأعلنت قبوله المعاهد الوطنية الأميركية للصحة.


Hand in black glove spraying sanitizer into bare hands of another person (© Lynne Sladky/AP Images)
(© Lynne Sladky/AP Images)

فاليري تشانغ، إلى اليمين، التي تطوعت في مطعم وورلد سنترال كيتشن (World Central Kitchen)، تظهر يدها المغطاة بقفاز وهي تقدم مطهرًا يدويًا إلى امرأة من الأهالي تنتظر الحصول على وجبة طعام مجانية خارج مطعم رد روستر أوفرتاون (Red Rooster Overtown) خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، في حي أوفرتاون في مدينة ميامي في 30 آذار/مارس.

الطاهي ماركوس صامويلسون صاحب مطعم رد روستر أوفرتاون أتاح مطعمه الذي لم يتم فتحه حتى الآن لطاقم العاملين بمطعم وورلد سنترال كيتشن لصاحبه الطاهي خوسيه أندريس لإعداد وتوزيع الوجبات الغذائية على أهالي المنطقة المتضررين من تفشي كوفيد19 (COVID-19).


Woman apron, mask and gloves stacking circular containers of food (© Angela Rowlings/MediaNews Group/Boston Herald/Getty Images)
(© Angela Rowlings/MediaNews Group/Boston Herald/Getty Images)

تساعد مونيكا كانون غرانت، مؤسِسة منظمة فايلانس إن بوسطن (Violence in Boston)، في إعداد وجبات الطعام لأطفال المدارس وغيرهم من أفراد المجتمع المحتاجين في مطعم فود فور ذا سول (Food for the Soul) في حي غروف هول في بوسطن في 18 آذار/مارس.

قام المطعم بالتعاون مع فريق التأثير الاجتماعي بمنظمة فايلانس إن بوسطن، بإطعام ما يصل إلى ألف شخص كل يوم منذ أن بدأوا في تقديم وجبات مجانية.


Different types of wrapped bread and apples in a crate on table outside mosque (© Kathy Willens/AP Images)
(© Kathy Willens/AP Images)

عبوات من الخبز وصندوق تفاح متاح للمارة الأخذ منها، على طاولة خارج مسجد التقوى، الذي تم إغلاقه بسبب جائحة فيروس كورونا، في 26 آذار/مارس في حي بروكلين في نيويورك.