روح ريادة الأعمال عبارة عن مجموعة من السمات، حين يتم المزج بينها، تخلق قادة يمكنهم تشكيل المجتمعات والأمم والعالم بأسره. تمتلك إيلينسي مبيانغا، وهي مزارعة من تنزانيا، هذا المزيج المتمثل في: التفاؤل الثابت الذي لا يفتر أبدًا، والقابلية للتعرف على فرص التعلم والنمو، والحماس لإرشاد الآخرين وتوجيههم.

تقوم مبيانغا التي تعمل مستشارة زراعية في إحدى القرى، بتثقيف وتوعية المزارعين على الممارسات الزراعية الجيدة. وهي أيضًا رائدة أعمال، وعندما تبيع البذور، تقول إنها لا تفوت فرصة دون أن تقوم بتوعية وتثقيف زبائنها حول الطرق المثلى لزراعة محاصيلهم.

فمن خلال مبادرة الغذاء من أجل المستقبل التي تديرها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، اكتشفت مبيانغا طرقًا وأساليب جديدة تمكنها من النمو كمدربة زراعية وسيدة أعمال.

فعلى مدى السنوات الأربع الماضية، شاركت في مختلف الدورات التدريبية، مثل مباعدة البذور، والتعامل مع مبيدات الحشرات المناسبة، والإدارة المالية. ومن خلال التدريب، مشروع الغذاء من أجل المستقبل هذا، الذي يطلق عليه اسم “ناكافا” وهو ما يعني الحبوب باللغة السواحلية، يمد رواد ورائدات الأعمال من المزارعين من أمثال مبيانغا بالأدوات التي تمكنهم من إدارة أعمال تجارية مزدهرة.

People seated in open thatched hut (Nevil Jackson/USAID)
مبيانغا تتحدث مع مزارعين آخرين. بصفتها رائدة أعمال محلية، فقد طوّرت علاقات جيدة مع المزارعين وتبادلت خبرتها في الممارسات والأساليب الجيدة للزراعة. (Nevil Jackson/USAID)

لم تتمكن تنزانيا من تلبية الطلب على البذور العالية الجودة التي يمكن للمزارعين استخدامها لزيادة الغلال والأرباح. ولمعالجة هذا العجز، تعمل مبادرة الغذاء من أجل المستقبل، من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، مع الحكومة للتعرف على المزارعين أمثال مبيانغا الذين يمكنهم إنتاج بذور عالية الجودة من خلال التكاثر بالبذور، وإنتاج بذور متعددة من بذرة واحدة. ويقوم هؤلاء المنتجون ببيع البذور وتبادل المعلومات حول ممارسات الزراعة المناسبة مع المزارعين الآخرين لمساعدتهم على تحقيق الحد الأقصى من المحاصيل.

ومنذ العام 2015، تمكنت مبيانغا من زيادة إنتاجها من بذور الأرز العالية الجودة الصالحة لزراعة ما يتراوح بين 2.2 طن متري إلى 8.25 طن متري، بنسبة 275 في المئة. وبذلك أدت إنتاجيتها المرتفعة إلى زيادة عائدها المالي بما يقدر بـ15 ألف دولار.

تحدد الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) أشخاصًا مثل مبيانغا ممن يتبنون الأساليب الزراعية الجيدة ويتبادلونها، ويرغبون في استثمار أموالهم لشراء التقنيات المناسبة التي تحسّن من ممارساتهم الزراعية.

ومن خلال نهج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، قدم المشروع تدريبات في مجال الزراعة والأمن الغذائي لأكثر من 225 ألف مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة، ودعم 700 من رواد الأعمال من الأفراد والجماعات لتوسيع نطاق أعمالهم ومشاريعهم التجارية، وتزويد 80 كيانا بمنح الميكنة، وزيادة معدل الحصول على مستلزمات الإنتاج الزراعي، ما أدى إلى زيادة في مبيعات البذور والأسمدة والمواد الحافظة للمحاصيل تقدر بأكثر من 11 مليون دولار.

تظهر نسخة أطول من هذه المقالة على موقع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. الكاتب المشارك جيمس فلوك هو رئيس فريق نشاط ناكافا التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تنزانيا. المصور والمؤلف المشارك نيفيل جاكسون هو كاتب وفنان مرئيات مقيم في لوس أنجلس.