شباب فنزويلا يطالب بدخول المساعدات الإنسانية

في يوم 12 شباط/فبراير، الموافق يوم الشباب في فنزويلا خرج آلاف من شباب فنزويلا متحدين الحصار الذي فرضه الدكتاتور السابق مادورو – على المساعدات الإنسانية المنتظرة دخول البلاد على الحدود مع كولومبيا.

وفي تغريدة له على موقع تويتر قال الرئيس الانتقالي خوان غوايدو “إننا اليوم سنعود إلى الشوارع . وسنطالب بالسماح للمساعات الإنسانية بدخول بلدنا.”

يُذكر أن أكثر من 52 دولة تدعم غوايدو، وأن المجتمع الدولي تعهد بتقديم مساعدات إنسانية تتعدى قيمتها 100 مليون دولار.

Four female protesters shouting while holding Venezuelan flag, with others behind (© Frederico Parra/AFP/Getty Images)
احتشد مؤيدو غوايدو في تجمع للضغط على الجيش الفنزويلي للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى العاصمة الفنزويلية كراكاس يوم 12 شباط/فبراير. (© Federico Parra/AFP/Getty Images)

من جانبه رد مادورو وأعوانه بإرسال مزيد من قوات الجيش والشرطة لتحتل الجسر الممتد بين حدود فنزويلا وكولومبيا.

وفي تغريدته على موقع تويتر دعا غوايدو أيضًا المشاركين في المسيرة إلى تكريم ذكرى الشباب الذين لقوا حتفهم وهم يقاتلون من أجل حرية فنزويلا.

تجدر الإشارة إلى أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أصدرت تقريرًا ذكرت فيه حدوث 40 حالة وفاة على الأقل لها علاقة بقمع مادورو للمحتجين السلميين.