لطالما تبوأت كاتدرائية نوتردام باريس، التي تعتبر أحد أكثر المعالم التاريخية شهرة في العالم، مكانة خاصة في قلوب الأميركيين. تعد الكاتدرائية القوطية التي تعود إلى العصور الوسطى – المتميزة بهندستها المعمارية الرائعة والنوافذ الزجاجية الملونة الضخمة والأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن – مكانًا يستحق الزيارة لأي زائر إلى باريس، وقد احتضنها الأميركيون باعتبارها مكانا فريدا للعبادة ورمزا يجسد الحضارة الفرنسية.

وفي ما يلي بعض الصور التي توضح علاقة أميركا الدائمة بهذا المعلم الباريسي الأكثر إثارة للإعجاب.

Melania Trump and others walking through cathedral (© Aurelien Meunier/Getty Images)
(© Aurelien Meunier/Getty Images)

السيدة الأولى الأميركية، ميلانيا ترامب، بمعية السيدة الأولى الفرنسية بريجيت ماكرون، تقومان بجولة تفقدية خاصة في كاتدرائية نوتردام خلال زيارة قامت بها لباريس في تموز/يوليو 2017.


 

Coffin draped with U.S. flag and people seated in cathedral (© Ralph Crane/The LIFE Picture Collection/Getty Images)
(© Ralph Crane/The LIFE Picture Collection/Getty Images)

تشارلز بوهلين (في الوسط)، السفير الأميركي في فرنسا، يحضر قداسًا جنائزيا على روح الرئيس الراحل جون كينيدي في نوتردام في العام 1963.


 

Actors Van Johnson and Elizabeth Taylor sitting on bench with cathedral in background (© Hulton Archive/Getty Images)
(© Hulton Archive/Getty Images)

الممثل الأميركي فان جونسون، مع الممثلة الأميركية من أصل بريطاني إليزابيث تايلور، يجلسان على مقعد بجانب نهر السين، وتظهر خلفهما أنوار كاتدرائية نوتردام. الصورة مأخوذة من فيلم المخرج ريتشارد بروكس الصادر في العام 1954، بعنوان آخر مرة رأيت فيها باريس (The Last Time I Saw Paris).


 

People beside the River Seine with Notre Dame Cathedral in background (© Thomas D. Mcavoy/The LIFE Picture Collection/Getty Images)
(© Thomas D. Mcavoy/The LIFE Picture Collection/Getty Images)

لويس غوف، مفوض فوج القوات الأميركية، يتمشى بمعية زوجته على طول الضفة اليسرى لنهر السين، وتظهر خلفهما كاتدرائية نوتردام.


 

Richard Nixon seated with others in cathedral (© AP Images)
(© AP Images)

الرئيس ريتشارد نيكسون (إلى اليمين) يشارك رؤساء الدول وأفراد العائلات الملكية الأوروبية في تشييع جثمان الرئيس الفرنسي السابق تشارلز ديغول في كاتدرائية نوتردام في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 1970.


 

U.S. soldiers being greeted by French women in front of Notre Dame Cathedral (© AP Images)
(© AP Images)

الباريسيون يحيون الجنود الأميركيين تحت ظل كاتدرائية نوتردام أثناء تحرير باريس في الحرب العالمية الثانية في العام 1944.


 

Barack Obama and family lighting candle inside cathedral with priest standing behind (© Pete Souza/The White House)
(© Pete Souza/The White House)

الرئيس باراك أوباما والسيدة الأولى ميشيل أوباما (إلى اليسار) يشعلان الشمع مع ابنتيهما ساشا (في الوسط) وماليا (إلى اليمين) في كاتدرائية نوتردام في 6 حزيران/يونيو 2009.