لكل منّا حلم يرغب في تحقيقه، والبعض يعمل بجد على تحقيق حلمه، ولكن أحد الشبّان المصريين يراوده حلم مختلف، فالشاب المصري أكرم عبد اللطيف البالغ من العمر 27 عامًا، يحلم بأن يكون رائد فضاء ويتجوّل في الفضاء مع وكالة الفضاء الأميركية ناسا، فهل يقترب من تحقيق حلمه ليكون أول رائد فضاء مصري في التاريخ؟
ترعى وكالة الفضاء الأميركية ناسا برنامج بحث تدريبيًا للمؤهلين في العمل كروّاد فضاء. اسم البرنامج PoSSUM . يكرّس هذا البرنامج جهوده لدراسة تغير المناخ، بإجراء تجارب علمية، بعيدًا عن الجاذبية الأرضية، أي خارج الغلاف الجوي للأرض مباشرة، وليس في الفضاء الخارجي البعيد. وبذلك يقدم فرصة فريدة من نوعها للمتدربين ليكونوا روّاد فضاء في المستقبل. وهذا البرنامج لا تقتصر فيه المشاركة على المواطنين الأميركيين، فهو متاح لكل من لديه الكفاءة والرغبة من أي دولة.

رائد الفضاء المصري أكرم عبد اللطيف يجلس على كرسي ويمسك بجهاز تحكم Photo courtesy: tum.de ©
رائد الفضاء المصري أكرم عبد اللطيف Photo courtesy: tum.de ©

يستخدم هذا البرنامج البحثي تقنيات حديثة وأجهزة تصوير إلكترونية حديثة تستخدم تقنية مقاربة لتقنية الصورة التي تنتج من فحص الجسم البشري عبر أجهزة الرنين المغناطيسي (MRI) وقد تجيب أبحاث هذا البرنامج على الكثير من الأسئلة المحيّرة عن أسباب تغيّر المناخ.
وقد واجه أكرم تحديّات عديدة حتى تم قبوله في برنامج PoSSUM. فسعى جاهدًا لتطوير ذاته وللحصول على المزيد من الخبرات والمؤهلات التي يحتاج اليها لإدراك حلمه، فانضم للتدريب مع المنظمة غير الربحية Astronauts4Hire، كما تعلّم الطيران وحصل على شهادة في مجال الغوص. واجتاز العديد من الاختبارات ليتم قبوله للمرحلة النهائية من تدريبات برنامج PoSSUM.

وكان المهندس أكرم عبد اللطيف قد بدأ مشواره بدراسة هندسة الاتصالات في الجامعة الألمانية بالقاهرة، ومن ثم سافر إلى شتوتجارت في العام 2009، للحصول على الماجستير. وقد حصل على فرصة للتدريب في مركز الطيران والفضاء الألماني، وبالتالي العمل به كمهندس تطوير في العام 2011.
يُذكر أن أكرم شارك في تجارب علمية أخرى، منها تجربة بحثية لإجراء اختبارات بيولوجية في محطة الفضاء الدولية ISS بالاشتراك مع الباحثة المصرية هناء جابر التي تولّت الجانب البيولوجي من التجربة وتولّى هو تصميم وحدة الأبحاث والمعدّات التى أجريت فيها وبها التجارب البيولوجية بعيدًا عن الجاذبية الأرضية، لدراسة فعالية البروتينات البيولوجية على فيروس التهاب الكبد الفيروسي من نوع C وهو مشكلة يعاني منها بلده مصر..

حول اختياره للاشتراك في برنامج ( PoSSUM)، وفي لقاء صحفي قال أكرم: “لولا دعم أسرتي وزوجتي وابني الصغير، وكذلك أصدقائي بمصر، لما كان لهذا الحلم أن يتحقق”. ويضيف قائلا “سيكون عليّ أن أعمل كثيرًا خلال المهمة، ولكنه ينبغي ألا أنسَ الاستمتاع بهذه اللحظة الرائعة وأنا في الفضاء.” يأمل أكرم أن يتم اختياره للمشاركة بإحدى المهمات الفضائية التي يُحتمل أن تنطلق في العام 2017.

صورة لصفحة السفارة الأميركية على موقع فيسبوك وعليها صورة لرائد الفضاء المصري أكرم عبد اللطيف يقف مع رواد فضاء © صفحة السفارة الأميركية في الفيسبوك
رائد الفضاء المصري أكرم عبد اللطيف مع رواد فضاء © صفحة السفارة الأميركية على الفيسبوك

 

من جانبها، رحبت السفارة الأميركية في القاهرة بالتحاق أكرم كأول رائد فضاء مصري بالبرنامج الذي ترعاه وكالة الفضاء الأميركية ناسا، ونشرت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة لأكرم متمنيًة له النجاح في مهمته.