يقصد الناس الولايات المتحدة من شتى أنحاء العالم بأعداد متزايدة وينفقون المزيد من الأموال أثناء رحلاتهم، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن المكتب الوطني للسياحة والسفريات(NTTO) ، التابع لوزارة التجارة الأميركية.

وقد زار الولايات المتحدة في العام 2017 حوالى 76.9 مليون زائر، وهو آخر عام تتضمنه البيانات الإحصائية. وجاءت أكبر الزيادات في عدد المسافرين من كل من كوريا الجنوبية والبرازيل والأرجنتين وأيرلندا.

Pie chart showing countries with most visitors to the U.S. (State Dept./L. Rawls)
(State Dept./L. Rawls)

وإلى جانب ارتفاع العدد الإجمالي للزوار، فقد ارتفع إنفاق الزوار الدوليين أيضًا في العام 2017؛ حيث أنفق الزائرون 251.4 بليون دولار، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 2 في المئة عن العام 2016.

ويقول لوري كراولي، الخبير المختص في الشؤون العامة في المكتب الوطني للسياحة والسفريات، إن إنفاق شركات الأعمال التجارية يساعد في تحفيز هذه الزيادة. “ففي العام 2017، أنفق الزوار الدوليون قرابة 39.7 بليون دولار على القضايا المتعلقة بالسفر [مثل الخدمات والسلع] المرتبطة بالأعمال التجارية، وهو ما يمثل حوالى 16 في المئة من جميع نفقات الزوار الدوليين في الولايات المتحدة”.

وباستشراف المستقبل، تتوقع مصادر متعددة أن ترتفع أرقام عدد الزوار الدوليين في العام 2018 أيضًا. إذ أظهرت البيانات الصادرة عن المكتب الوطني للسياحة والسفريات زيادة في عدد الزوار إلى الولايات المتحدة في الربع الأول من العام 2018 تفوق الزيادة في أي عام سابق. وبالمثل، تتوقع مؤسسة السفريات الأميركية زيادة بنسبة 5.7 في المئة خلال العام 2018، وسيستمر هذا النمو في العام 2019 وما بعده.

هذا المقال بقلم الكاتب المستقل لين ميكولا