عشرة أسباب تدعو للاستثمار في النساء والفتيات

تلميذة صغيرة تكتب في دفتر ملاحظات (Crista Friedli/Bread for the World)
(Crista Friedli/Bread for the World)

إنهن أمهاتكم وبناتكم، وشقيقاتكم وعمّاتكم، وبنات أعمامكم وصديقاتكم. وهناك العديد من الأسباب الموجبة للاستثمار فيهن، إلى جانب حقيقة كونكم تحبّونهن. وفي ما يلي الأسباب العشرة:

1. حكومة أكثر اشتمالًا. إذا كنت ترغب في رؤية المنازعات بين المسؤولين الذين انتخبتهم تقِّل، فما عليك سوى تشجيع النساء على الترشح للمناصب العامة. استنادًا إلى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، فإن البلدان التي تتولى فيها النساء نسبة 30 بالمئة على الأقل من المقاعد السياسية تكون أكثر اشتمالًا ومساواة وديمقراطية.

ميشال أوباما جالسة مع مجموعة صغيرة من النساء (© AP Images)
السيدة الأولى ميشال أوباما تجتمع مع قادة أفارقة شباب (© AP Images)

2. تحسين تقديم الخدمات العامة. في المرة القادمة التي تشعر فيها بخيبة أمل بسبب سوء حالة الطرق أو النقص في المياه الصالحة للشرب، بادر إلى الإدلاء بصوتك لامرأة مرشّحة لمنصب عام. فقد وجد  تقرير للوكالة الأميركية للتنمية الدولية أن المشاركة السياسية للنساء تزيد التعاون عبر الخطوط الحزبية والعرقية وتحسِّن استجابة الحكومة لمطالب المواطنين.

3. زيادة الإنتاج الزراعي. وجدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن تمكين النساء المزارعات بحيث يحصلن على نفس الفرص المتاحة للرجال للوصول إلى الأراضي والتكنولوجيات الجديدة والرساميل، يفضي إلى زيادة إنتاج المحاصيل بنسبة تصل إلى 30 بالمئة.

4. جياع أقل في العالم. عندما تنجح المرأة، ينجح المجتمع كذلك. ولا يتجلى ذلك بصورة أكثر وضوحًا في أي مكان مثلما يتجلى في إنتاج الغذاء. ففي التقرير المذكور سالفًا، تقدر منظمة الأغذية والزراعة أن زيادة المحاصيل بنسبة 30 بالمئة يعني إنقاذ 150 مليون إنسان من ألم الجوع.

5. تعزيز القوة الشرائية. كما قال لورانس سامرز، الذي كان يشغل منصب أحد كبار خبراء الاقتصاد في البنك الدولي، فإن “الاستثمار في تعليم الفتيات قد يكون الاستثمار الأعلى مردودًا والمتوفر في العالم النامي.” فكل عام من الدراسة الثانوية يعزز قدرة الفتيات على الكسب مستقبلًا بنسبه 20 بالمئة تقريبًا.

6. اقتصادات أقوى. إن تعليم فتاة واحدة يعود بالفائدة على أسرتها بعد أن تصبح امرأة، كما يعود بالفائدة على بلادها أيضًا. فاستنادًا إلى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، عندما تلتحق نسبة 10 بالمئة أكثر من الفتيات بالمدارس، فإن ذلك يزيد الناتج المحلي الإجمالي لبلد ما بحوالى 3 بالمئة.

امرأة تحمل طفلًا ووعاءً كبيرًا (© AP Images)
(© AP Images)

7. انخفاض معدّل وفيات الأطفال. النساء المتعلمات هنّ أكثر قدرة على رعاية أنفسهن وأطفالهن. فاستنادًا إلى منظمة اليونسكو، إن الطفل الذي يولد لأم تستطيع القراءة من المرجح أن امكانية عيشه بعد سن الخامسة ستزداد بنسبة 50 بالمئة.

8. إصابات أقل بفيروس إتش آي في/الإيدز. وفقًا لمنظمة اليونيسيف، إن تعليم الفتيات ضروري لإبطاء انتشار فيروس إتش آي في/الإيدز، وذلك لأن الفتيات الأفضل تعليمًا يصبحن أقل عرضة للانخراط في الممارسات الجنسية العابرة.

9. نزاعات أقل. عندما تُقدّر قيمة حياة النساء وتؤخذ تجاربهن بعين الاعتبار ويٌستمع إلى أصواتهن، فإن النتائج الأفضل تغدو هي السائدة. فقد وجدت الأمم المتحدة من خلال عملياتها لحفظ السلام أنه عندما يتم إشراك النساء في عملياتها يصبح ممكنًا تجنب النزاعات الدامية.

10. تعزيز السلام الدائم. تلعب النساء دورًا مهمًا في دفع عجلة المصالحة وإعادة الإعمار. فوفقًا للأمم المتحدة، من الممكن لاشراك النساء في مفاوضات حل النزاعات الدامية وجهود بناء السلام أن يؤدي إلى عقد اتفاقات سلام أكثر قبولاً واستدامة.