عشرة أشياء تؤدي بالناس إلى معسكرات الاعتقال الصينية (رسم بياني)

الممارسات اليومية المعتادة للناس في جميع أرجاء العالم- كالذهاب إلى المسجد أو السفر إلى خارج البلاد- أدت إلى أن يودع في معسكرات الاعتقال مئات الآلاف من الصينيين، وربما الملايين، ممن ينتمون للأقلية المسلمة.

Graphic showing 10 activities that will make you a target in China (State Dept.)

يوجد ما لا يقل عن 800 ألف وما قد يصل إلى مليوني شخص من طائفة الإيغور وغيرهم من الأقلية المسلمة في معسكرات الاعتقال تلك الواقعة في إقليم شينجيانغ الصيني منذ شهر نيسان/إبريل 2017. وهم يذكرون أنهم أُجبروا على نبذ عقيدتهم وتراثهم، وتعرضوا للإساءة والتعذيب.

وتبرر السلطات الصينية وجود المعسكرات بأنه ضروري لإيواء الإرهابيين. ومن بين الشواهد التي تقود إلى القبض على واعتقال الأفراد الذين يوصفون بأنهم “متطرفون محتملون” أن يكونوا أطلقوا لحاهم بصورة غير معتادة، أو رفضهم تناول لحم الخنزير أو المشروبات الكحولية أو المشاركة في أي من الأنشطة المذكورة آنفًا.