يتألف أعضاء كلا الفريقين الغنائيين من الرجال فقط الذين يغنون دون استخدام أي آلات موسيقية ولديهم معجبون منتشرون في جميع أنحاء العالم. وينتمي أفراد الفرقتين إلى عرقيّتين مختلفتين، فأعضاء الفريق الأول من اليهود، وأعضاء الآخر من الأميركيين الأفارقة.

عندما يعتلي الفريقان الغنائيان مكابيتس (Maccabeats) وناتشرَلي سِفن (Naturally 7) خشبة المسرح سوية في مدينة بالتيمور، بولاية ماريلاند، في 15 كانون الثاني/يناير، للاحتفاء بحياة وإرث مارتن لوثر كنغ جونيور، فإن أعضاء الفرقتين يأملون مجددًا في إرسال رسالة تعبّر عن “الصداقة والوئام والوحدة” من خلال أصواتهم فقط مستخدمين نمطًا غنائيًا إيطاليًا يُؤدَّى من دون آلات موسيقية، يُسمى “كابِلّا”.

بدأ أعضاء الفريق الغنائي مكابيتس الغناء معًا في جامعة يِشيفا، وهي جامعة يهودية في مدينة نيويورك. وفي العام 2010 أحرز الفريق المكوَّن من 14 عضوًا، نجاحًا كبيرًا بمقطع الفيديو “ضوء الشموع“، الذي حقق 12 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

أما الفريق الغنائي ناتشرَلي سِفن فقد كانت بدايته قبل عشرة أعوام في نيويورك عندما قام الأخَوان روجر ووارن توماس باختيار خمسة مطربين آخرين للعمل معهما. وقد جال الفريق أنحاء العالم وقدّم عروضًا غنائية مع فنانين كبار مختلفين من أمثال كوينسي جونز، ومايكل بوبليه، ولودكريس.

انضم الأعضاء الموهوبون من الفريقين، الذين يؤدّون بأسلوب كابِلّا الغنائي، معًا لأول مرة عندما سجّلوا ونشروا في العام 2016 تسجيلًا مرئيًا (فيديو) يعرض نسختهم الخاصة من أغنية “سلِّطوا قليلًا من الضوء” أمام نصب لنكون التذكاري، وهو الموقع الذي ألقى فيه د. كينغ خطابه الشهير “لديّ حلم”. ويمكنكم الاستماع إلى هذه الأغنية في الفيديو المعروض أدناه.

وكانت فكرة التعاون بين الفريقين قد نبعت من مخيلة عضو فريق مكابيتس ومدير الموسيقى جوليان هورويتز، الذي قال إنه كان من محبّي فرقة ناتشرَلي سِفن منذ كان مراهقًا. وأضاف هورويتز “إنهم بارعون إلى أقصى حدٍ يمكن الوصول إليه في مهنتنا.”

وعلى الرغم من أن فرقة مكابيتس قد بلغت النجاح من خلال الأغاني ومقاطع الفيديو التي تحتفي بالأعياد اليهودية، غير أنهم أرادوا تسليط الضوء على عطلة أميركية كانت تحظى لديهم بالأهمية. يتذكر هورويتز دراسته حقبة الحقوق المدنية كجزء من منهج التاريخ اليهودي الأميركي حينما كان شابًا يافعًا، وكذلك الصورة الشهيرة للحاخام أبراهام جوشوا هيشل في مسيرة بجانب كينغ.

قال هورويتز “كان هناك العديد من اليهود في بواكير حركة الحقوق المدنية”. ثم أردف “إن كينغ مهم جدًا بالنسبة لنا.”

وفي العام 2015، عندما كانت الفرقة الغنائية مكابيتس تُخطط لإنتاج فيديو تكريمًا واحتفالًا بعيد ميلاد كينغ، اقترح هورويتز التعاون مع فرقة ناتشرَلي سِفن لغناء أغنية “سلِّطوا قليلًا من الضوء” لجيمس تيلور التي سُجِّلت لأول مرة في العام 1991. وقال هورويتز “لقد فوجئنا بأنهم وافقوا.”

وكان مقطع الفيديو الذي صوّر الأداء المشترك للفريقين الغنائيين قد حقق نصف مليون مشاهدة على موقع يوتيوب و3 ملايين مشاهدة إضافية عندما نشره المطرب تيلور على صفحته بموقع فيسبوك.

تغريدة تويتر على صفحة فريق ناتشرلي سِفن تقول: استراحة سريعة من التصوير لالتقاط صور شخصية لأعضاء الفريقين الغنائيين مكابيتس وناتشرلي سِفن.

ويتطلّع كلا الفريقين الغنائيين قُدمًا إلى توحيد جهودهما والغناء معًا احتفالا بعيد ميلاد كينغ هذا العام.

ويختتم هورويتز قائلا “إن العالم بحاجة إلى مزيد من الأصوات مثل صوت د. كينغ – أصوات الاعتدال المُعبِّرة عن التكاتف والدفاع عن المبادئ.”