Hand holding food in bowl (Culinary Literacy Center)
شانا ماسالا هي وصفة من ست وصفات شعبية ظهرت في المقرر الدراسي لبرنامج إديبل ألفابت. (Culinary Literacy Center)

تُعدّ مشاركة إعداد وتناول الطعام تقليدًا عريقًا تمارسه كل المجتمعات الإنسانية ويتجاوز اختلاف الثقافات. وعلى الرغم من اختلاف أساليب طبخ وإعداد الطعام، إلا أن العمل الجماعي مع الأصدقاء والعائلة لإعداد وتناول وجبة طعام هو تقليد سائد في كل مجتمعات العالم.

برنامج ذا إديبل ألفابت (The Edible Alphabet) الذي يجري تدريسه من مقر مركز تعليم مبادئ القراءة والكتابة في مكتبة فيلادلفيا الحرة يستفيد من كون الغذاء نشاطًا إنسانيًا عالميًا لمساعدة المهاجرين واللاجئين على تحسين معرفتهم باللغة الإنجليزية. ويحتوي المركز على مطبخ للطهاة المحترفين مجهز بمواقد، وأفران حرارية، وثلاجات، وموائد للعمل والتجهيز مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، ويمكن للمطبخ أن يتحول أيضًا إلى قاعة للدراسة.

تقول ليندسي ساوثورث، التي تدرّس للصف، “الطهو هو الوسيلة التي من خلالها يتعلم الطلاب، ويمارسون، ويصقلون، ويوسّعون معرفتهم باللغة الإنجليزية.”

التعلّم من خلال إعداد وتناول الطعام

الدورات المجانية التي بدأت في العام 2015 متاحة لدارسي الإنجليزية من غير الناطقين بها في منطقة فيلادلفيا، وتستقبل الطلاب من جميع مستويات اللغة الإنجليزية. في كل صف يوجد معلم واحد للطهو ومعلم واحد للغة، يتعاونان معًا لجعل تمارين الطهو ذات فائدة تعليمية وممتعة كالطعام اللذيذ.

يبدأ الصف عادةً بنشاط لغوي بسيط وتفاعلي، حيث يتحاور الطلاب ويراجعون مفاهيم اللغة الأساسية من الأسبوع السابق. وبعد إتمام نشاط أو لعبة معينة تعتمد على القراءة والكتابة، يتم الإعلان عن وصفات الطعام لهذا اليوم، ويتم التعريف بالمفردات الجديدة، ثم يبدأ إعداد الطعام.

Row of people preparing food along long table (Culinary Literacy Center)
يتم تجميع الطلاب في مجموعات بحيث لا يستطيعون التحدث بلغاتهم الأم. (Culinary Literacy Center)

تقول ساوثورث، “على الرغم من أن لدينا مستويات متفاوتة من إجادة اللغة الإنجليزية في الصف، إلا أن الطلاب يعملون معًا، فهم متحمسون، ولدينا إدراك بأننا نشكّل مجتمعًا. وهذا يساعد في سدّ الفجوة بين بعض الأشخاص الذين قد يكون لديهم مستويات متقدمة جدًا في اللغة الإنجليزية وبعض الأشخاص الذين قد يكونون مبتدئين.”

وبالإضافة إلى الطبخ وتعلم اللغة الإنجليزية، يدمج المنهج الدراسي أيضًا إحدى مهارات المكتبات كل أسبوع. نشاط واحد ينطوي على التعرّف على موارد التوظيف وفرص العمل المتاحة في المكتبة. ويشارك الطلاب المهتمون في مقابلات فردية مع مستشاري التوظيف.

الأمل في التوسع

قام منسقو البرنامج بتطوير “عربات مطبخ” و”مطابخ في صندوق” تحتوي على المواد والمعدات اللازمة لاستضافة المزيد من الصفوف الدراسية. وتُبذل الجهود لتوسيع نطاق البرنامج ليشمل فروع المكتبات الصغرى في جميع أنحاء فيلادلفيا، ما يجعل الصف متاحًا بشكل أسهل أمام المجتمع الأوسع من الأشخاص الراغبين في تعلم اللغة الإنجليزية.

وقالت ساوثورث، “إن أحد الأشياء التي تجعل الطهو وسيلة تفاعلية جذابة ومثيرة للاهتمام بالنسبة لدروس تعلم اللغة الإنجليزية هو أن الأشخاص يتجمّعون حول مائدة مشتركة حيث يتشاركون إعداد وتناول الطعام. إنها تجربة مهمة عبر جميع الثقافات والجماعات اللغوية المختلفة. فالطهو يجمع الناس سويًا.”