باتت الأفلام المنتجة خارج الولايات المتحدة متوفرة للمشاهدين الأميركيين بأعداد متزايدة أكثر من أي وقت مضى. يقدم مزودو خدمة البث الحي المفضلون على الإنترنت مثل نِتفليكس (Netflix) وهولو بلس (Hulu Plus) إمكانية وصول لا مثيل لها إلى أعمال منتجي الأفلام من جميع أنحاء العالم، وقد أفضى ذلك إلى تسليط الضوء على فئة جوائز الأوسكار لأفضل الأفلام باللغات الأجنبية.

وبمناسبة حفل توزيع جوائز الأوسكار السنوية السابعة والثمانين، الذي سيجري في شباط/فبراير 2015، قدم عدد قياسي من الدول وصل إلى 83 دولة أفلامًا للترشح لهذه الجوائز. وقد كانت بعض الأفلام، مثل فيلمي “إيدا” من بولندا و”القوة القاهرة” من السويد، قد عُرضت في الولايات المتحدة وحققت النجاح سواء في دور السينما أو عبر شركات الخدمة عند الطلب.

يحق لكل دولة تقديم فيلم واحد تختاره لجنة مؤلفة من فنانين ومحترفين في صناعة السينما في ذلك البلد. اختارت اللجنة العلمية لجائزة الأفلام باللغات الأجنبية في أكاديمية الفنون والأفلام السينمائية تسعة أفلام من بين الأفلام المقدمة هذا العام، وأُعلن عنها في 19 كانون الأول/ديسمبر. وبعد عرض هذه الأفلام التسعة، ستختار اللجنة بالاقتراع السري خمسة أفلام مرشحة للفوز بجائزة الأوسكار.

الممثل إدغار راميريز الذي يؤدي دور سيمون بوليفار (Cohen Media Group)
الممثل إدغار راميريز الذي يؤدي دور الثوري الأميركي الجنوبي سيمون بوليفار في فيلم “المحرر”. (Cohen Media Group)

تمثل الأفلام التسعة المدرجة على قائمة الترشيح النهائية لهذا العام مجموعة واسعة ومتنوعة من حيث الأسلوب والموضوع. فمثلاً، يتحدث فيلم “المحرر” من فنزويلا عن ملحمة تاريخية جارفة حول كفاح سيمون بوليفار في سبيل الحرية في أميركا الجنوبية خلال القرن الثامن عشر. أما فيلم “تِمبُكتو” من موريتانيا فيتطرق إلى تأثير المقاتلين الإسلاميين على قرية أفريقية صغيرة.

وأحد الأفلام المتنافسة الذي حصل على أكبر تغطية إعلامية هو الفيلم الروسي “لفياثان” الذي يروي قصة رجل يتعين عليه محاربة حكومة محلية فاسدة تحاول سرقة أرضه.

قائمة الترشيح المختصرة لجائزة أفضل فيلم أجنبي 2014 هي:

  • الأرجنتين، “حكايات متوحشة” للمخرج داميان سزيفرون
  • إستونيا، “ثمار اليوسفي” للمخرج زازا أوروشادزي
  • جورجيا، “جزيرة الذرة” للمخرج جورج أوفاشفيلي
  • موريتانيا، “تِمبُكتو” للمخرج عبد الرحمن سيساكو
  • هولندا، “المتهم” للمخرجة باولا فان دير أوست
  • بولندا، “إيدا” للمخرج باول بافليكوفسكي
  • روسيا، “ليفياثان” للمخرج أندريه زفياجنتسيف
  • السويد، “القوة القاهرة” للمخرج روبن اوستلوند
  • فينزويلا، “المحرر” للمخرج ألبرتو أرفيلو