الرئيس دونالد جيه ترامب، في الوسط، مع تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل، إلى اليسار، وساتيا ناديلا، الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، إلى اليمين، خلال أول اجتماع للمجلس الأميركي للتكنولوجيا في البيت الأبيض. (© AP Images)

دعا الرئيس دونالد جيه ترامب قادة قطاع التكنولوجيا من كبرى الشركات، مثل أبل، وأمازون، وغوغل، إلى البيت الأبيض في 19 حزيران/يونيو لإطلاق المجلس الأميركي للتكنولوجيا.

وكان الرئيس قد أسّس المجلس في شهر أيار/مايو الماضي لتسخير خبرة القطاع الخاص في حملته من أجل تحديث البنية التحتية التكنولوجية القديمة الطراز للحكومة.

وقال ترامب للمجلس، “إن هدفنا هو قيادة تحوّل شامل للتكنولوجيا التي تستخدمها الحكومة الفيدرالية والتي ستقدم خدمات أفضل للمواطنين بشكل كبير.”

Steve Mnuchin seated with Julie Sweet (center) and Safra Catz (right) (© AP Images)
وزير المالية ستيف منوشين، إلى اليسار، مع جولي سويت، الرئيس التنفيذي لشركة أكسنتشر فرع أميركا الشمالية، وسفرا كاتز، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة أوراكل، (إلى اليمين) (© AP Images)

والاجتماع الأول للمجلس- المكوّن من المسؤولين الحكوميين والرؤساء التنفيذيين لشركات التكنولوجيا الكبرى ورؤساء الجامعات الكبرى- يصادف أيضًا بداية “أسبوع التكنولوجيا” برعاية البيت الأبيض.

وقال الرئيس، “إننا نتبنى التغيير الكبير والتفكير الجريء ووجهات النظر الخارجية لتحويل الحكومة وجعلها على ما يجب أن تكون عليه، وبكلفة أقل بكثير.” وقدّر الرئيس أن حجم التوفير في التكاليف قد يصل إلى تريليون دولار على مدى عشر سنوات.

كما أنشأ الرئيس مكتب الابتكارات الأميركية الذى يرأسه المستشار الكبير للبيت الأبيض جاريد كوشنر للمساعدة فى إصلاح وتحديث الحكومة الفيدرالية.

وقال كوشنر فى كلمة أمام الحضور في المجلس، “إن الوكالات الفيدرالية مجتمعة تقوم بتشغيل 6100 مركز بيانات، يمكن دمج الغالبية العظمى منها ونقلها الى الحوسبة السحابية.” وأضاف، “سنقوم معًا بإطلاق العنان لإبداع القطاع الخاص لتقديم الخدمات للمواطنين بطريقة لم تحدث من قبل.”

ومن بين كبار قادة التكنولوجيا الآخرين الذين حضروا الاجتماع، أجاي بانغا من شركة ماستركارد، برايان كرزانيتش من شركة إنتل، ساتيا ناديلا من شركة مايكروسوفت، جيني روميتي من شركة آي بي إم.

وقال الرئيس، “إن الحكومة تحتاج الى اللحاق بثورة التكنولوجيا.” وأضاف قائلا إننا “سنغير ذلك بمساعدة الشركات الأميركية الكبرى.”