يعيش أكثر من 1.2 بليون إنسان بدون كهرباء في سائر أنحاء العالم. تُساعد الحلول التكنولوجية البسيطة التي تستخدم الأشياء المستعملة يوميًا مثل كرة القدم والأكياس في تخفيض عدد هؤلاء الناس. والآن أصبح هناك خيار آخر: القناني البلاستيكية.

صنع إيلياك دياز، خريج  معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومؤسِس منظمة غير حكومية تدعى ليتر من الضوء، مصباحا يعمل بالطاقة الشمسية من قنينة بلاستيكية بسعة ليتر. فهو يملأ القنينة بالماء مع القليل من الكلور ويضعها على سطح المنزل. تعكس القنينة أشعة الشمس، فتوفر كمية من الضوء مماثلة لمصباح بقوة 55 واط. وهو يأمل أن يتمكن من توفير الضوء إلى مليون منزل بحلول العام 2015.

بدأ إيلياك عمله هذا من خلال منحة قدمها برنامج زمالة همفري، الذي يستقدم شبانا ومهنيين في منتصف حياتهم المهنية إلى الولايات المتحدة للدراسة الجامعية العالية بدون شهادة لمدة عام واحد إضافة إلى التعاون المهني مع نظرائهم الأميركيين.