ماراثون مدينة نيويورك يجذب العدّائين (والمتطوّعين) من سائر أنحاء العالم

من المتوقع أن يكون هناك أكثر من 10 آلاف متطوّع على أرصفة الشوارع في مدينة نيويورك في 6 تشرين الثاني/نوفمبر لتقديم المياه إلى العدّائين وتشجيعهم وهم يحاولون إنهاء أكبر ماراثون في العالم.

فلافيا سكارانو من إيطاليا، وسوماي “مياكو” شو من الصين ستكونان من بين هؤلاء المتطوّعين. وقد جاءتا إلى الولايات المتحدة للعمل كمساعدات منزليات لأسر في منطقة نيويورك من خلال برنامج التبادل يتيح لهما تجربة الحياة في أميركا بينما تقومان برعاية أطفال الأسر المضيفة و”تتابعان الدراسة في الكليات القريبة”.

“أعتقد أن كل عدّاء في العالم يريد أن يشارك في هذا الماراثون” كما تقول سكارانو، البالغة من العمر 27 سنة، المتحمّسة للعب دور في هذا السباق.

سوف يشكل زوّار التبادل نسبة 10 بالمئة تقريبًا من المتطوّعين في ماراثون مدينة نيويورك 2016، مثل سكارانو وسوماي، وجميعهم جزء من برنامج تأشيرة الدخول جيه-1 (J-1) التي تتيح لهم القدوم إلى الولايات المتحدة.

يتيح العمل التطوعي في الماراثون “الفرصة للقاء الناس من جميع أنحاء العالم. وفي الوقت نفسه يساعد حوالى 50 ألف عدّاء وهم يحاولون إنهاء السباق.”

NYC_Marathon_Arabic
(State Dept./J. Maruszewski/Thinkstock)

تأمل سوماي، البالغة من العمر 24 عامًا والقادمة من شنغهاي، أن ترى عن قرب قوة إرادة العدّائين في محاولة عبور خط النهاية بعد 42 كيلومترًا من العدو. وقالت “سوف أساعدهم من خلال القيام بكل ما بوسعي.”

سوف يشارك في الماراثون أيضًا متطوّعون من برنامج التبادل من العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك الأرجنتين، النمسا، أستراليا، البرازيل، سويسرا، الصين، كولومبيا، جمهورية التشيك، ألمانيا، الدنمارك، إسبانيا، المملكة المتحدة، إيطاليا، فنلندا، المكسيك، فرنسا، هولندا، بولندا، السويد، سلوفاكيا، تايلاند وجنوب أفريقيا.

تطوّعت فيلما رودريغيز، البالغة من العمر 29 عامًا، والقادمة من المكسيك، في العام 2015، وهي تقول إنها تأمل بأن تتذكر مجموعة هذا العام ارتداء ملابس دافئة ومريحة، والأهم من ذلك، بأن تتحلى بقلب على أتم الاستعداد … لتحقيق الهدف: بأن تساعد الناس وأن تتخذ مواقف إيجابية.”

ستخوض ينغلينغ فو، البالغة من العمر 24 عامًا، والقادمة من الصين، هذه التجربة باتخاذ الموقف الصحيح. وهي تقول إنها سوف تشجع العدائين، وتلتقط الكثير من الصور و”تتمتع باللحظة”.