مارشال يحطم حاجز العنصرية كأول قاضٍ أسود في المحكمة العليا الأميركية

القاضي ثورغود مارشال
القاضي ثورغود مارشال (AP Images)

الناشط الكبير في حركة الحقوق المدنية، والفقيه المشهود له في القانون، ثورغود مارشال أصبح أول قاضٍ أميركي من أصل أفريقي يخدم في المحكمة العليا في الولايات المتحدة، وقد أقسم اليمين الدستورية في مثل هذا اليوم من العام 1967. وخلال مسيرته الطويلة، عمل مارشال لتحسين العدالة الاجتماعية للأميركيين الأفارقة.

ليندون جونسون وراء منبر، وثورغود مارشال بجانبه
الرئيس جونسون يعلن ترشيح ثورغود مارشال ليصبح أول قاضٍ من أصل إفريقي في المحكمة العليا في الولايات المتحدة (AP Images)

أبلغ مارشال نقابة المحامين الأميركيين في عام 1988 أن “الطفل الذي يولد من أم سوداء في ولاية مثل ميسيسيبي … يجب أن يتمتع تمامًا بنفس الحقوق التي يتمتع بها طفل أبيض ولد لأغنى رجل في الولايات المتحدة. هذا ليس صحيحًا، ولكنني أتحدى أي شخص لأن يقول أن ذلك ليس هدفًا يستحق العمل من أجله.”

وكان مارشال أول إبن حفيد لعبد ولد في ما يعرف حاليا بجمهورية الكونغو الديمقراطية . ورشحه الرئيس ليندون جونسون في مطلع العام 1967 إلى المحكمة العليا، وخدم فيها حتى العام 1991.

وبعد تخرجه من جامعة لينكولن وكلية الحقوق في جامعة هوارد بواشنطن، أصبح مارشال ملما بكل نواحي العدالة الاجتماعية والحقوق المدنية، أولاً كمحامٍ في أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين، وذلك عندما بدأت حركة الحقوق المدنية كفاحها الطويل من أجل المساواة. إلا أنه في عام 1954 دافع بنجاح أمام المحكمة العليا الأميركية من أجل إنهاء الفصل العنصري في المدارس العامة في أميركا في القضية القانونية المعلم، “براون ضد مجلس التعليم”.