تعتبر الانتخابات الرئاسية الأميركية مادة إخبارية تحظى بقدر كبير من الأهمية والمتابعة في جميع أنحاء العالم كل أربع سنوات. بيد أن ما يحدث في الانتخابات النصفية أو انتخابات منتصف المدة – والتي يُطلق عليها هذا الاسم لأنها تحدث بعد عامين تقريبًا من بدء ولاية الرئيس – يمكن أن يكون له تأثير كبير على الاتجاه الذي تسير نحوه البلاد.

يتركز معظم الاهتمام بالانتخابات النصفية على الكونغرس بمجلسيه: مجلس الشيوخ ومجلس النواب. بالنسبة لمجلس النواب، يتم انتخاب أعضائه لفترة مدتها عامين، ولذلك يتم تحديد شاغلي جميع المقاعد الـ435 خلال الانتخابات النصفية.

أما أعضاء مجلس الشيوخ، فيتم انتخابهم لفترة مدتها ست سنوات. وفي الانتخابات النصفية للعام 2018، سيكون ثلث المقاعد البالغ عددها مئة متاحًا للمنافسة الانتخابية، في حين سيجري الاقتراع على بقية المقاعد في العام 2020 أو العام 2022.

People standing and sitting near table and banner reading 'Register to vote' (© Robert Alexander/Getty Images)
متطوعون يسجّلون الناخبين للتصويت في مدينة سانتا فِه، بولاية نيو مكسيكو. (© Robert Alexander/Getty Images)

لماذا يعتبر ذلك أمرًا في غاية الأهمية؟ يقول غاري نوردلينغر، أستاذ السياسة بجامعة جورج واشنطن، “من يسيطر على مجلس النواب أو مجلس الشيوخ يسيطر على البرنامج السياسي.”

ويشير نوردلينغر إلى أن حزب الأغلبية يحدد من الذي يقود اللجان المهمة في الكونغرس، وأن قدرة الرئيس على إنجاز برنامجه لها علاقة قوية بما إذا كان حزبه مسيطرًا على الكونغرس بمجلسيه.

ومن بين الانتخابات التي ستجري في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر أيضًا عشرات السباقات الانتخابية على مناصب حكام الولايات، والمئات لمناصب رؤساء البلديات، والآلاف للمقاعد التشريعية بالولايات. وفي حين أن تلك السباقات الانتخابية لا تحتل عادة عناوين الصحف القومية، فإن “الغالبية العظمى من التشريعات في البلاد يتم تمريرها على المستوى الولائي وليس على المستوى الفدرالي”، على حد قول نوردلينغر.

لمعرفة المزيد حول كيفية عمل النظام الفدرالي في الولايات المتحدة، اقرأوا سلسلة مقالاتنا المؤلفة من ثلاثة أجزاء عن الحكومة الفدرالية وحكومات الولايات والحكومات المحلية.

Infographic showing seats up for election November 6 at federal, state and local levels (State Dept.)