ما هي وظيفة محامي الدفاع العام في الولايات المتحدة؟

إذا كنت متهمًا بارتكاب جريمة في أميركا ولا يمكنك تحمل تكاليف محام للدفاع عنك، فإن المحكمة ستعيّن لك محاميًا. فالحصول على استشارة قانونية هو حق مكفول بموجب دستور الولايات المتحدة.

يُطلق على المحامي الذي تُعيّنه المحكمة محامي الدفاع العام (Public Defender)، وهو يمثل العملاء الذين لا يستطيعون دفع أتعاب المحامي الخاص، وبالتالي فهم معرّضون لخطر فقدان حريتهم في حالة إدانتهم.

ليس من غير المعتاد أن يتعامل محامو الدفاع العام مع عدد كبير من القضايا. ففي العام 2013، ترافع هؤلاء المحامون في عدد من الدعاوى القضائية يتراوح من 50 إلى 590، وفقا لمكتب إحصاءات العدل، التابع لوزارة العدل الأميركية.

تقول روزالي جوي، من الجمعية الوطنية للمساعدة القانونية والدفاع، والتي عملت لمدة 29 عامًا محامية دفاع عام في مدينة أتلانتا، “نحن نحمل تراخيص المحاماة تمامًا مثل أي محامي خاص. غير أننا اخترنا وظائف في الخدمة العامة، وحدث أننا نمارس القانون في هذا المجال.”

لقد نصّ التعديل السادس لدستور الولايات المتحدة على الحق في الاستعانة بمحام للمتهمين الجنائيين الذين يواجهون المحاكمة الفيدرالية. وقد وسّعت قرارات تاريخية لاحقة في المحكمة العليا هذا الحق ليشمل جميع الملاحقات الجنائية، سواء كانت ولائية أو فيدرالية، وسواء كانت جناية أو جنحة يعاقب عليها بالسجن.

تقوم حكومات الولايات بتسديد ثمن هذه الخدمة بطرق مختلفة. فبعض الولايات تستخدم أنظمة الدفاع العام الموحدة حيث تكون الولاية هي من تدفع المال مقابل الخدمة. والبعض الآخر يترك سداد الثمن للمقاطعة أو المدينة. وتقول جوي إن ولاية جورجيا تجمع بين الأمرين وتستخدم الغرامات والرسوم التي تجمعها المحكمة للمساعدة في تعويض النفقات. أما في مقاطعة كولومبيا (واشنطن العاصمة)، فيتم تسديد تكاليف خدمة محامي الدفاع العام من المخصصات المالية للكونغرس.

تقول لورا هانكينز، المستشارة العامة لخدمة محاميّ الدفاع العام، وهي منظمة توفر التمثيل القانوني للأطفال والبالغين الفقراء الذين يواجهون عقوبة السجن في واشنطن، إن وظيفة محامي الدفاع العام دائمًا مهمة لأنه، وحسب خبرتها، غالبًا ما يكون هؤلاء المدعى عليهم “متهمين بشكل مبالغ فيه” (أي أنهم متهمون بتهم كثيرة أكثر من اللازم أو بتهمة واحدة تحمل عقوبة بالغة الشدة) أو متهمين ظلمًا.

وبصفتها محامية، تعمل هانكينز على إيجاد المزيد من الأدلة حول الجريمة المزعومة. وتقول إنها تريد “معرفة ما حدث حقًا – لإبطال التهمة أو تقليل حجم العقوبة.”

وتقول لعملائها، “نعم، إنني أقف معك. هيا بنا نقوم بذلك. فلنناضل معًا للدفاع عنك.”