مبادرة ’عملية وارسو‘ تعزز الاستقرار في الفضاء الإلكتروني

تعمل الولايات المتحدة ودول أخرى على مواجهة التهديدات المتزايدة لأمن الفضاء الإلكتروني (الأمن السيبراني) في إطار جهد واسع النطاق لتحسين السلام والأمن في الشرق الأوسط.

عقد ممثلو أكثر من 40 دولة مجموعة عمل معنيّة بأمن الفضاء الإلكتروني في الفترة من 7 إلى 8 تشرين الأول/أكتوبر في صول، كوريا الجنوبية، لمناقشة استراتيجيات الردع والهجمات الإلكترونية بشكل أفضل.

Image of globe with cyber connections all around it next to cybersecurity quote (State Dept./D. Thompson/Image © Shutterstock)
(State Dept./D. Thompson)

تعد مجموعة العمل جزءًا من عملية وارسو، التي تقودها الولايات المتحدة وبولندا، والتي تسعى إلى مواجهة التهديدات المستمرة في الشرق الأوسط وتحقيق الرخاء في المنطقة.

وقد دعت حكومة ترامب النظام الإيراني إلى وقف هجماته الإلكترونية. وهذا المطلب هو أحد المتطلبات الـ12 التي طالب بها وزير الخارجية الأميركية مايكل آر بومبيو لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على النظام.

وقد بدأت مجموعات العمل الخاصة بعملية وارسو اجتماعاتها هذا الشهر لمعالجة الأولويات الاستراتيجية المشتركة. وبالإضافة إلى قيام جمهورية كوريا باستضافة مجموعة العمل المعنيّة بأمن الفضاء الإلكتروني، ستستضيف بلدان أخرى مجموعات العمل الأخرى على النحو التالي:

  • الولايات المتحدة ستستضيف مجموعة العمل المعنيّة بحقوق الإنسان.
  • مملكة البحرين ستستضيف مجموعة العمل المعنيّة بالأمن البحري وأمن الطيران.
  • جمهورية بولندا ستستضيف مجموعة العمل المعنيّة بأمن الطاقة.
  • رومانيا ستستضيف مجموعة العمل المعنيّة بوقف انتشار الصواريخ.