مصافحة مستقبلية بين أوباما وكوبلاند

بعد أكثر من عقد من الزمن على إصابته بالشلل إثر تعرّضه لحادث سيارة ، تمكّن ناثان كوبلاند، البالغ من العمر 30 عامًا، من الإحساس باللمس حينما صافحه الرئيس أوباما.

كيف؟ باستخدام الذراع الروبوتية لكوبلاند– الأولى من نوعها المزوّدة بحاسة اللمس- إذ تستطيع أن تتحرّك وترسل ردود الفعل مباشرة إلى المخ. فالرقائق الصغيرة التي زُرعت في مخ كوبلاند، وهي أصغر من حبات الرمل، باستطاعتها خلق الإحساس أو الشعور باللمس. وحسبما أوضح كوبلاند فإن هذه الرقائق “تجعلك تشعر أحيانًا بإشارات كهربائية، وأحيانًا تشعرك بالضغط.”

“يا لها من قصة”، هذا ما قاله الرئيس أوباما عندما توقف لزيارة كوبلاند– ولمس بقبضة يده قبضة يد كوبلاند- في حدث لتسليط الضوء على أقصى ما توصل إليه الطب والعلوم في جامعة بيتسبيرغ.

شاهد بنفسك:

مقطع فيديو لمصافحة الرئيس أوباما وكوبلاند عبر تغريدة على صفحة شبكة أخبار إن بي سي على موقع تويتر تقول: شاهد بنفسك رجلا مصابًا بالشلل وهو يستخدم يده الروبوتية التي يتحكم فيها مخه وهو يصافح الرئيس أوباما ويتبادل معه اللمس بقبضة اليد.

*هذا المقال مستمد من مجموعة تقارير لوكالة أسوشيتد بريس.