مكافحة الفساد في “اللعبة المحبوبة”

تسعى السلطات لحماية نزاهة لعبة كرة القدم في جميع أنحاء العالم وحمايتها من الفساد (© AP Images)

بلغة كرة القدم العالمية، أعطت وزارة العدل الأميركية في 27 أيار/مايو بطاقات حمراء إلى عدد من المسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وعدد آخر من المسؤولين التنفيذيين في شركات تسويق المباريات تتهمهم بارتكاب ممارسات غير مشروعة تلحق الضرر بتطوّر لعبة كرة القدم حول العالم.

قالت وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش، إن “لائحة الاتهام تتضمّن الادعاء بتفشّي الفساد، بشكل منتظم وممنهج، وعميق الجذور في الولايات المتحدة وخارجها على حدٍ سواء.”

وأضافت، “كان من المتوقع منهم أن يحترموا القواعد التي تحافظ على أمانة كرة القدم، وحماية نزاهة اللعبة. لكنهم بدلًا من ذلك، أفسدوا مجال كرة القدم في سائر أنحاء العالم خدمةً لمصالحهم وإثراءً لأنفسهم.”

توجّه اللائحة 47 تهمة  إلى 14 متهمًا بابتزاز الأموال، والاحتيال في التحويلات المصرفية، وتبييض الأموال، علاوة على اتهامات أخرى تتعلق بمخطط دام 24 سنة لكسب الثروات على حساب هذه اللعبة الدولية.

وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش تعلن عن لائحة اتهام بالفساد ضد مسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومدراء تنفيذيين في شركات تسويق المباريات (© AP Images)

واعتبرت وزيرة العدل “أن ذلك قد ألحق أضرارًا عميقة بالعديد من الضحايا، بدءًا من اتحادات الشباب والبلدان النامية التي يجب أن تستفيد من العائدات الناتجة عن الحقوق التجارية التي تحتفظ بها تلك الاتحادات، ووصولا إلى مشجّعي اللعبة على المستوى المحلي وفي جميع أرجاء العالم، لأن تأييدهم لهذه اللعبة هو الذي رفع قيمة هذه الحقوق.”

من بين المتهمين مسؤولون تنفيذيون في تسويق المباريات في الولايات المتحدة وفي أميركا الجنوبية الذين وجّه إليهم الاتهام بأنهم دفعوا ووافقوا على دفع رشاوى وعمولات تتجاوز قيمتها 150 مليون دولار لحقوق بث وتسويق بطولات كرة القدم الدولية.

اعتقلت السلطات في سويسرا عدة مسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لهم علاقة بهذه الاتهامات. سوف تكون الخطوة التالية في العملية تسليمهم إلى السلطات الأميركية، إذ إن الولايات المتحدة طلبت رسميًا نقل الأفراد الذين أُلقي القبض عليهم في سويسرا إلى الحجز القضائي في الولايات المتحدة لمواجهة الاتهامات.

وفي سياق متصل، أكدت لينش أن “المتّهمين الذين اعتقلوا في زيوريخ لهم الحق في أن تكون عملية التسليم عادلة ومنصفة، وإنهم سيحصلون على محاكمة عادلة ونزيهة في حال جرى تسليمهم إلى هذا البلد.”

تقوم كل من الولايات المتحدة وسويسرا بإجراء تحقيقات حول الفساد في أكبر اتحاد لكرة القدم في العالم. وتجدر الملاحظة أن هذه الرياضة تُعرف باسم لعبة (السوكر) في الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى.

وأكدت وزيرة العدل لينش، “إننا ونحن نمضي قدمًا، نرحّب بهذه الفرصة للعمل مع شركائنا حول العالم لنقدّم إلى العدالة أي أشخاص آخرين ممن شاركوا معهم ومع غيرهم من الأفراد الفاسدين.”

تواصل الولايات المتحدة العمل مع شركاء دوليين للحدّ من الفساد وإخضاع أولئك الذين يستغلون ثقة الجمهور لتحقيق مكاسب شخصية للمحاسبة. اطلع على المزيد حول الأجندة الأميركية لمكافحة الفساد العالمي وما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمكافحة الفساد اليوم.