منظمة الدول الأميركية: الانتخابات في فنزويلا لن تكون حرة ونزيهة

Virtual meeting of OAS participants (Juan Manuel Herrera/OAS)
صوّت المشاركون على قرار جديد بشأن حالة الديمقراطية في فنزويلا خلال اجتماع عبر الإنترنت لمنظمة الدول الأميركية. (Juan Manuel Herrera/OAS)

أصدرت الجمعية العامة لمنظمة الدول الأميركية قرارًا في 21 تشرين الأول/أكتوبر أعلنت فيه أن انتخابات السادس من كانون الأول/ديسمبر لنظام مادورو غير الشرعي في فنزويلا ستكون مزورة.

قال وزير الخارجية مايكل آر بومبيو في 21 تشرين الأول/أكتوبر خلال كلمته التي ألقاها عبر الإنترنت أمام الدورة الخمسين للجمعية العامة لمنظمة الدول الأميركية، “إننا جميعًا نعلم أن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لدعم منطقة نصف الكرة الغربي كمنطقة تنعم بالحرية.” وأضاف أن “خطة نيكولاس مادورو لإجراء انتخابات مزورة في كانون الأول/ديسمبر لسرقة الجمعية الوطنية – آخر مؤسسة ديمقراطية في فنزويلا – ليست سوى أحدث إساءة استخدام للسلطة.”

وقالت كولومبيا، التي قدمت القرار، إنه كما يبدو لا يمكن إجراء انتخابات حرة ونزيهة في فنزويلا.

وينص القرار على أن الانتخابات الحرة والنزيهة “ستعتمد على وجود الشروط الضرورية للحرية والعدالة والحياد والنزاهة والشفافية، مع وجود ضمانات لمشاركة جميع الفاعلين السياسيين والمواطنين وإطلاق سراح السجناء السياسيين، بموجب مواعيد نهائية معقولة تمكنهم من التنظيم، مع مراقبة دولية مستقلة وذات مصداقية للانتخابات.”

ويذكر القرار بالتفصيل المخاوف بشأن انتهاك النظام غير الشرعي لقوانين الانتخابات الوطنية. ويؤكد أن النظام يسعى بنشاط لتقويض العملية الانتخابية، ما قد يقضي على آخر مؤسسة ديمقراطية داخل فنزويلا، ألا وهي الجمعية الوطنية.

كما يؤكد القرار مجددًا على شرعية الجمعية الوطنية وضرورة حماية أعضائها من هجمات نظام مادورو غير الشرعي.

أعلاه، تغريدة لوزارة الخارجية الأميركية، تقول: ’الوزير بومبيو ألقى كلمة عبر الإنترنت أمام الدورة الاعتيادية الخمسين للجمعية العامة الرسمية لمنظمة الدول الأميركية.‘

 يدعو القرار، الذي يتصدى لحالة حقوق الإنسان المتردية والمتفاقمة في فنزويلا، إلى إتاحة إيصال وتسليم المساعدات الإنسانية إلى السكان الأكثر تضررًا والأكثر ضعفًا بشكل فوري ودون عوائق.

وينص قرار الجمعية العامة لمنظمة الدول الأميركية على ضرورة عمل المزيد داخل فنزويلا قبل أن يتسنى إجراء انتخابات ديمقراطية.

وقال الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لويس ألماغرو، “يجب علينا استعادة الديمقراطية في فنزويلا.”