ناسا تُجهّز روبوت لاستكشاف القمر ’أوروبا‘ في كوكب المشتري

تخطط وكالة ناسا لمهمة تهدف للبحث عن عناصر أو آثار للحياة على قمر كوكب المشتري ’أوروبا‘، وقد ابتكرت مسبارًا سيكون قادرًا على أن يجوب سطحه الجليدي.

هكذا ظهر المسبار القادر على الطفو لاستكشاف ما تحت الجليد (BRUIE). ويستطيع المسبار، وهو عبارة عن مجسم آلي (روبوت) ذكي وقادر على الطفو، أن يجوب ألواح الجليد عن طريق تثبيت نفسه على السطح بمشابك لها أطراف مُدببة. كما أنه مقاوم للماء ويمكن أن يندفع بشكل معكوس مقلوبًا في المياه الموجودة تحت الجليد.

View of machine in water with floating ice (NASA/JPL-Caltech)
وكالة ناسا طورت مسبارا يعمل تحت الماء، والذي يظهر في الصورة حيث يجري اختباره في بحيرة بالقطب الشمالي بالقرب من أوتكياغفيك، ألاسكا، للبحث عن آثار للحياة تحت الجليد. (NASA/JPL-Caltech)

 

Mottled sphere against black backdrop (NASA/JPL/University of Arizona)
هذه الصورة الفسيفسائية المكونة من 12 إطارًا تُظهر أعلى دقة لمشهد مصور على الإطلاق، حتى الآن، لذلك الجانب من القمر ’أوروبا‘ الذي يواجه كوكب المشتري. (NASA/JPL/University of Arizona)

تريد ناسا استكشاف القمر ’أوروبا‘ وغيره من الأقمار الجليدية خارج كوكب الأرض لمعرفة ما إذا كانت هناك أي آثار موجودة للحياة، والتي من المرجح أن تكون كامنة في المياه بالقرب من الجليد.

ومع وضع ذلك في الاعتبار، تم تجهيز المسبار القادر على الطفو لاستكشاف ما تحت الجليد (BRUIE) بكاميرات فائقة الدقة لقضاء فترات طويلة من الوقت لرصد ومراقبة ما يحدث في الفضاء بين الجليد الكثيف والماء.

يُعتبر القمر ’أوروبا‘ أصغر أقمار غاليليو الأربعة لكوكب المشتري – تلك التي اكتشفها عالم الفلك غاليليو غاليلي في العام 1609 – وهي تقريبًا بحجم قمر الأرض، لكنها أكثر برودة بكثير – إذ يقدر العلماء أن متوسط درجة حرارة سطح القمر ’أوروبا‘ تصل لحوالى 162 درجة مئوية تحت الصفر.

في تشرين الثاني/نوفمبر، تم تدريب المسبار على لوح جليدي في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) في ظروف مماثلة لتلك المتوقعة في القمر ’أوروبا‘. وسوف يستمر المهندسون في اختبار قدرة المسبار على التحمل في درجات الحرارة المتجمدة قبل إرسال الروبوت أخيرًا إلى جانب مركبة ناسا الفضائية لمدار القمر ’أوروبا‘. ومن المقرر أن تنطلق المهمة في موعد لا يتجاوز العام 2025.